أستراليا تواصل إغلاق حدودها في 2021

أعلنت وزارة الصحة الأسترالية اليوم الاثنين، أنه من المتوقع أن تظل الحدود الدولية لأستراليا مغلقة أمام المسافرين هذا العام على الرغم من وجود لقاحات ضد فيروس كورونا.

وقال الأمين العام لوزارة الصحة الأسترالية والمستشار الرئيسي في مجال الاستجابة للفيروس في أستراليا، بريندان مورفي، فى حوار لقناة “آي بي سي” إن السفر من البلاد وإليها لا يتوقع استئنافه عام 2021.

وأضاف مورفى أن الكثير من القيود الحدودية المفروضة ستستمر هذا العام، مؤكدا على أن “حتى لو تم تطعيم كثير من السكان، لا نعرف ما إذا كان ذلك سيمنع انتقال الفيروس.. من المحتمل أن يستمر الحجر الصحي لبعض الوقت”.

وقامت أستراليا بإغلاق حدودها أمام الزوار الأجانب منذ مارس 2020 لوقف انتشار فيروس كورونا، مع سماحها لعدد محدود من المواطنين وعائلاتهم بالعودة إلى البلاد كل أسبوع.

ونتيجة لذلك، لا يزال عشرات آلاف الأستراليين عالقين في الخارج، في حين يتعين على المسافرين العائدين دفع نحو ثلاثة آلاف دولار أسترالي (2300 دولار أمريكي) لقضاء فترة الحجر الصحي داخل فندق لمدة 14 يوما.

وفى وقت سابق من عام 2020 قال وزير التجارة الأسترالى سايمون برمنجهام ، إن بلاده لن تعيد فتح حدودها أمام المسافرين الأجانب قبل العام المقبل على الأرجح، لكنها ستبحث تخفيف قواعد دخول البلاد للطلاب وغيرهم من الزوار الذين ينوون البقاء لمدة طويلة،

ونجحت أستراليا بصورة كبيرة فى احتواء انتشار فيروس كورونا المستجد، وهو ما تعزوه السلطات إلى القيود على السفر الدولى وقواعد التباعد الاجتماعى الصارمة.

وأضاف برمنجهام، أن قاعدة الحجر الصحى الخاصة بالأستراليين العائدين من الخارج يمكن أن تطبق على الطلاب الأجانب وغيرهم من الزوار الذين يعتزمون البقاء فى البلاد لفترة طويلة.

وذكر فى كلمة ألقاها بالنادى الوطنى للصحافة، “يمكننا ببساطة العمل بفترات الحجر الصحى لمدة 14 يوما التى حققت نجاحا كبيرا بالنسبة لإعادة الأستراليين إلى هذا البلد بسلام”.

وستقدم عودة الطلاب الأجانب دعما للجامعات التى تواجه خسائر مالية كبيرة فى ظل إغلاق الحدود، إذ يمثل تعليم الأجانب رابع أكبر مصدر للنقد الأجنبى فى أستراليا حيث يجلب 38 مليار دولار أسترالى (26.14 مليار دولار أمريكي) سنويا.

رنا أحمد

اقرأ أيضا:

أستراليا تسعى للمشاركة في «كعكة» سوق الانتقالات العالمي

زر الذهاب إلى الأعلى