ترند و سيو

كل ما تريد معرفته عن زواج التجربة في مصر

تصدر زواج التجربة مؤشرات البحث علي جوجل ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث أعلن عن أول حالة في زواج التجربة في مصر، وينشر لكم موقع الوكالة نيوز تفاصيل زواج التجربة في السطور التالية

بداية زواج التجربة في مصر

قال محام أحمد مهران إن زوجة لجأت إليه بعد ثلاث سنوات من الزواج من أجل رفع دعوى طلب الطلاق والحصول على حقوقها، لكن الأول طلب منها هاتف زوجها للتفاوض معه بشكل ودي، ويعد زواج التجربة أحدي التجارب الجديدة في الزواج حيث يقوم المحامي بكتابة عقد مدني بجانب عقد الزواج الشرعي، يحتم علي الزوج والزوجة عدم الطلاق الا بعد مدة معينة قد تكون 3 سنوات أو 5 سنوات، وذلك لضمان عدم الانفصال الا بعد هذه المدة، وبعد انقضاء المدة يحق للزوجين الانفصال أو الاستمرار.

رد الازهر على زواج التجربة

أصدر مركز الأزهر العالمي للفتوى بيانا عبر صفحته الرسمية على فيسبوك قائلاً: “الزواج ميثاق غليظ لا يجوز العبث به، واشتراط عدم وقوع انفصال بين زوجين لمدة خمس سنوات أو أقل أو أكثر فيما يسمى بزواج التجربة اشتراط فاسد لا عبرة به، واشتراط انتهاء عقد الزواج بانتهاء مدة مُعينة يجعل العقد باطلا ومُحرما”، وأضاف المركز: “صورة عقد الزواج المسمى بـ(زواج التجربة) فإنها تتنافى مع دعائم منظومة الزواج في الإسلام، وتتصادم مع أحكامه ومقاصده؛ إضافةً إلى ما فيها من امتهان للمرأة، وعدم صون لكرامتها وكرامة أهلها، وهذه الصورة عامل من عوامل هدم القيم والأخلاق في المجتمع”.

وتابع: “زواج التجربة- كما قرَّر مُبتدعوه- هو زواج محظور فيه على كلا الزوجين حَلّه بطلاق من الزوج، أو خلع من الزوجة، أو تفريق من القاضي مدة خمس سنوات، أو أقل أو أكثر، على أن يكون ذلك شرطًا مضمناً في عقد الزواج إلى جوار شروط أخرى يتفق عليها طرفاه. ثم كثرت الأغاليط حول مصير هذا العقد بعد انتهاء مدة التجربة المنصوص عليها، في حين اختار بعضُ المتحمسين لهذا الزواج -أو إن شئت قلت: الابتداع- أن ينتهي عقدُه بانتهاء المدة المقررة؛ ليضاف بهذا إلى جوار شرط (حظر الطلاق) شرطٌ آخر هو التَّأقيت، وهو ما يؤكد علي ضرورة ايقاف زواج التجربة في مصر.

رد الشيخ خالد الجندي على زواج التجربة

وقال الشيخ خالد الجندي من علماء الأزهر الشريف: طالما أن الاتفاق لا يخالف الشرع فهو “على العين والرأس” ولكن “زواج تجربة” تعد كلمة مهينة، واضاف أن الزواج هو عقد من أهم العقود الشرعية يجب أن يخضع للكتاب والسنة بطريقة المجتمع الذي اتفق عليه.

وأضاف: “المجتمع لن يتفق على أن يكون الزواج تجربة على أي حال، كلمة تجربة مهينة”، وتابع: وجود كلمة “تجربة” في عقد الزواج غير مقبولة بالمرة لأنها تجعل الزواج أشبه بما يسمى بـ”نكاح المتعة” والمرأة أعلى من كل هذه الأوصاف.

يشار إلى أن دار الإفتاء المصرية أعلنت عن تشكيل لجنة مختصة لدراسة أبعاد زواج التجربة وهل هو حرام ام حلال، وإصدار بيان حول هذا الموضوع.

اقرأ أيضا:
دكتور احمد مهران: زواج التجربة هو عبارة عن توازن بين الطلاق والزواج المدنى

زواج التجربة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى