برلمانى : الجماعات المسلحة تحمل راية العنف والدم فى سياستها ولا تريد الخير لأى دولة تتواجد بها

كتبت : ندى البلتاجي

قال النائب محمد عبدالحميد عضو مجلس النواب عن دائرة الطالبية والعمرانية ، إن قرار وزارة الخارجية الأمريكية، إدراج حركة “حسم” التابعة لجماعة الإخوان الارهابية، رسميًا، على قوائم المنظمات الإرهابية الأجنبية، يؤكد إدراك العالم لخطورة هذه الجماعة الإرهابية بل والحركات والكيانات الإرهابية بشكل عام، وخطورتها على العالم، وفى القريب العاجل سيكون هناك موقف ضد الدول الراعية والداعمة لهذه الجماعات والتنظيمات ومن يوفرون لعم غطاء اعلامى أو سياسي.

 

ووصف “عبدالحميد “، فى بيان له اليوم، الخطوة بأنها تأخرت كثيرا، فمنذ عدة سنوات وهذه التنظيمات تضرب استقرار الدول، وحاربت الدولة المصرية الإرهاب منذ عام 2013 نيابة عن العالم، وهذا القرار يؤكد أن العالم أصبح على يقين بخطورة هذه التنظيمات، متمنيًا أن يتم إدراج جماعة الإخوان نفسها كتنظيم إرهابى والاعتراف بذلك بشكل عام خاصة وأن الجرائم والأعمال الإرهابية التى ارتكبتها هذه الجماعة لا تخفى على أحد.

 

وأضاف عضو مجلس النواب، أن هذه الجماعات الإرهابية والكيانات والتنظيمات تشوه صورة الإسلام، فهم يتشدقون باسم الدين وفى حقيقة الأمر الدين منهم براء، وهم لا يعرفون شيئا عن الإسلام، وأن إدراج حسم وجماعة أنصار بيت المقدس يؤكد الاعتراف بأنهم جماعات مسلحة تحمل راية العنف والدم فى سياستها ولا تريد الخير لأى دولة تتواجد بها.

 

زر الذهاب إلى الأعلى