خلية الإعلام الأمني العراقي تنفي تعرض القطعات الأمنية ببابل لاعتداءات

قامت خلية الاعلام الأمني العراقي، اليوم الثلاثاء، بنفي الانباء الواردة عن تعرض قطعات القوات الأمنية شمالي محافظة بابل الى اعتداءات ليلة امس.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية بيان لخلية خلية الاعلام الأمني قالت فيه، أن “بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تداولت أنباء غير صحيحة، بشأن تعرض قطعات القوات الأمنية شمالي محافظة بابل الى اعتداءات ليلة امس الاثنين”.
ودعا البيان “وسائل الإعلام والمدونين الى توخي الدقة في نقل المعلومات، وعدم بث الشائعات لمحاولة ارباك الرأي العام”.
وقد تداولت وسائل إعلام، في الساعات الأولى من اليوم الثلاثاء، أنباء تحدثت عن وقوع انفجارات في جرف النصر شمال بابل، ناجمة عن قصف جوي.
وأشارت وسائل الإعلام تلك، نقلاً عن مصادرها بأنه تم رصد تحليق طائرات حربية أميركية فوق منطقة القائم عند الحدود العراقية السورية.
من جهتها، نفت القيادة العسكرية الوسطى الأميركية، الثلاثاء، شنها أي غارات في العراق، بحسب قناة “الجزيرة”.
وقال وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أمس الإثنين، في حوار للعربية، أننا نعمل مع البعثات الدبلوماسية لتوفير الحماية اللازمة لها.
وأضاف وزير الخارجية العراقي أن الهجمات الصاروخية على المنطقة الخضراء محرجة للحكومة، مؤكدا على آن العراق يعمل على منع الهجمات على المنطقة الخضراء.
وأشار حسين إلي أن السلطات العراقية تمكنت من اعتقال عددا من منفذي الهجمات على المنطقة الخضراء.
وأكد وزير الخارجية العراقي على أن بغداد طالبت طهران بالتدخل لوقف استهداف المنطقة الخضراء، مشيرا إلى أن واشنطن قد تتخذ إجراءات مشددة إذا استهدفت سفارتها.
وأوضح حسين أن العراق بحاجة لقوات التحالف لمواجهة داعش وللتدريب، مشددا على رفض بغداد للتدخلات في الشؤون العراقية.
وتابع وزير الخارجية العراقي قائلا إن التوتر بين واشنطن وإيران يؤثر سلبا على الساحة العراقية، كما لفت إلى التطور الكبير في العلاقات مع السعودية في كثير من الملفات.
شدد فؤاد حسين علي أن ملف المياه شائك بعد قطع إيران وتركيا الروافد وإنشاء السدود، مشيرا إلى أننا نعمل على مبدأ حسن الجوار والتوازن في العلاقات الخارجية.
وأشار إلى تطلع الحكومة العراقية للعمل مع إدارة جو بايدن، كما بحثنا مشاركة الأمم المتحدة بالانتخابات لضمان نجاحها.
ولفت وزير الخارجية العراقي إلى أن الحكومة تعمل علي منع السلاح المنفلت في الانتخابات المبكرة، مؤكدا علي أن داعش ما زال موجودا في المناطق الحدودية مع سوريا.
رنا أحمد

إصابة 80 شخصا في اشتباكات المتظاهرين مع الأمن العراقي

زر الذهاب إلى الأعلى