«الطنيخي» يكشف أساليب التوثيق المصري الواقعي

قال أحمد الطنيخي، المسؤول عن التوثيق المصري الواقعي: «أجدادنا الفراعنة هم أقدم شعوب الأرض، وأول من وظف اللوحات في التوثيق من خلال الطبيعة، على الشجر والحجر كما يقولون، ونظرًا لمصر الحديثة في الفترة الأخيرة بعد عصر محمد علي، لم تأخذ حقها من التوثيق، ومنها ما فقد واستحوذ عليه.»

وأوضح خلال مداخلة لبرنامج «صباح الخير يا مصر»، المذاع عبر «القناة الأولى»: «هذا المشروع ولد كهواية وحب جمع الصور القديمة، بعد تعمقي في البحث، اكتشفت علم التوثيق.»

وأشار إلى أن الثقافات في المجتمع الواحد شيء مستنفر أو غير مقبول، لأن الجيل الحالي لم ينظر إلى الوراء ويرى كيف تعايشت الثقافات المختلفة في الأزمنة الماضية.

وفسر: «ما يميز المشروع هو طريقة العرض الجذابة والجودة العالية، لينافس عدة أفلام موجودة، ويكون الفيلم قصيرًا للتشجيع على البحث والمشاهدة.»

واستكمل: «أعمل في قطاع إدارة الأموال، وهو مجال بعيد تمامًا عن التوثيق، ولكن أوصلني الشغف إلى طريقة موجودة بالخارج، وهي طريقة البحث بالأكواد لإيجاد المواد المصورة قديمًا، ثم بدأ الناس بعد انتشار الفكرة يرسلون لي صور أجدادهم وصورًا قديمة لديهم.»

وروى قصة صورة الطالب الذي كان يذاكر في الجامعة الأمريكية بالسبعينات، بعد انتشارها تواصل معه صاحبًا مندهشًا لأنه يراها لأول مرة.

زر الذهاب إلى الأعلى