الصومال تنفي إرسال قوات إلى إقليم تغيراي الإثيوبي

نفت الحكومة الصومالية، اليوم الثلاثاء، إرسال قوات إلى إقليم تغيراي شمالي إثيوبيا للقتال إلى جانب أديس أبابا.

وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة الصومالي عثمان أبو بكر دُبي “إن هذا الخبر عارٍ عن الصحة ومسيس من قبل بعض الأشخاص”، وفقا لوكالة الأنباء الصومالية (صونا).
وأضاف الوزير الصومالي أن إثيوبيا لم تطلب من الحكومة الفيدرالية في مقديشو إرسال جنودها للمشاركة في القتال بإقليم تيغراي.
وأكد دبي علي أن من يعارضون امتلاك الصومال جيشًا قويًا بنشر مثل هذه الأخبار، دون توضيح.
وكانت وسائل إعلام صومالية قد تداولت قبل أيام أنباء حول مشاركة قوات صومالية في القتال إلى جانب إثيوبيا بإقليم تيغراي.
وفي أوائل نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أمر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الحائز على جائزة نوبل للسلام لعام 2019، بإرسال قوات إلى تيغراي في خطوة قال إنها جاءت رداً على الهجمات التي دبرتها الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على معسكرات الجيش الفيدرالي في المنطقة.
ولقي الآلاف مصرعهم في القتال، وفقًا لمجموعة الأزمات الدولية، وتدفق عشرات الآلاف من اللاجئين عبر الحدود إلى السودان، قبل أن تعلن حكومة آبي أحمد تحقيق النصر ودحر الجبهة في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني.
وسيطرت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي على الائتلاف الحاكم في إثيوبيا لما يقرب من ثلاثة عقود قبل أن يتولى آبي السلطة عام 2018.
رنا أحمد

موسى : ندعم أشقائنا السودانيين في قضيتهم مع أثيوبيا 

زر الذهاب إلى الأعلى