اشتباكات بين قوات قسد والقوات السورية في مدينة الحسكة

أفادت الوكالة العربية السورية للأنباء “سانا” بتنظيم أهالي مدينة الحسكة، اليوم الاحد، وقفة احتجاجية رفضاً لحصار ميليشيا “قسد” لمركز المدينة.

وأطلق مسلحي قسد النار على المحتجين مما أسفر عن استشهاد مدني وإصابة أربعة آخرين.

وذكر مراسل سانا أن قوات قسد أقامت حواجز إضافية ونشرت المزيد من مسلحيها في أحياء المدينة واختطفت عدداً من المدنيين.

وتواصل ميليشيا قسد فرض حصارها الخانق على مركز مدينة الحسكة وتمنع دخول الآليات ووسائل النقل والمواد التموينية والغذائية وصهاريج المياه وغيرها من الاحتياجات الأساسية اليومية لأهالي المدنية.

دعم تركي

وعلي صعيد آخر، أرسلت أنقرة أمس السبت 25 شاحنة محملة بمعدات عسكرية ولوجستية عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء اسكندرون، شمالي إدلب إلى نقاطها العسكرية المنتشرة في جبل الزاوية جنوبي إدلب.

اقرأ أيضا: كاتب خليجي: اسرائيل افضل لسوريا من العرب.. نحن ارسلنا الارهاب والمليشيات لإسقاط الدولة

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان ، أن إجمالى عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد فى مارس الماضي بلغ 8075 آلية، بجانب وجود نحو 10 آلاف جندي تركي داخل الأراضي السورية .

كما وصل عدد الشاحنات والآليات العسكرية التركية التي وصلت منطقة “خفض التصعيد” خلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر فبراير 2020 وحتى الآن، إلى أكثر من 11،575 وكان على متنها عدد من الدبابات وناقلات جند ومدرعات و”كبائن حراسة” متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية.

 

قاعدة عسكرية

وعلى صعيد متصل أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان فى وقت سابق بأن قوات الاحتلال التركي أنشأت قاعدة عسكرية جديدة فى بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي .

وأشار المرصد إلى أن القوات التركية بدأت أعمال الحفر وجلب معدات عسكرية ولوجستية لتشييد القاعدة، وهي ثاني قاعدة تقوم بإنشائها فى المنطقة .

وفى وقت سابق أنشأ الاحتلال التركي قاعدة عسكرية تابعة له في قرية طماميح بريف عين عيسى فى 19 نوفمبر الماضي وذلك على بعد نحو 2 كلم من ناحية عين عيسى الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية وقوات الجيش السوري ، حيث بدأت بجلب معدات لوجستية ومعدات بناء لإنشاء القاعدة.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الانسان دخول 30 آلية عسكرية محملة بالمعدات العسكرية واللوجستية عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء اسكندرون شمالي إدلب إلى النقاط العسكرية التابعة للإحتلال التركي في جبل الزاوية جنوبي إدلب .

وأشار المرصد إلى أن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد وصل إلى 7،640 آلية بالإضافة لآلاف الجنود.

وأوضح ان عدد الشاحنات والآليات العسكرية التي وصلت منطقة “خفض التصعيد” خلال الفترة الممتدة من الثاني من شهر فبراير الماضي وحتى الآن، بلغ أكثر من 10975 شاحنة وآلية عسكرية تركية تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات و”كبائن حراسة” متنقلة مضادة للرصاص ورادارات عسكرية.

اقرأ أيضا: كاتب خليجي: اسرائيل افضل لسوريا من العرب.. نحن ارسلنا الارهاب والمليشيات لإسقاط الدولة

رنا أحمد

زر الذهاب إلى الأعلى