رشا أبو شقة: التعامل مع ملف جنوب السودان يجب أن يكون بحذر بسبب طبيعتهم القبلية

أكدت النائبة رشا أبو شقة، أمين عام سر لجنة الشئون الإفريقية، أن هناك خطأ كبير في جنوب السودان بالبدء في تدريس اللغة العربية والتربية الاسلامية في مجتمع وثني مع أقلية إسلامية ومسيحية.

وقالت إنه لابد من دراسة وضع جنوب السودان جيدا قبل القيام بهذا العمل حتى لا يتعرض التواجد المصري هناك للكراهية ومن ثم للتراجع في وقت نحن في أمس الحاجة لدعم دولة جنوب السودان خاصة في أزمة سد النهضة.

أكبر القبائل 

وأضافت أن جنوب السودان بها ١٣١ قبيلة أكبرها قبيلة ” الدنكا” التي ينتمي إليها الرئيس سيلفا كير وجميعهم وثنيين، مشيرة إلى أن جميع المانحين من الدول الأخرى تقدم المنح الدراسية الي قبيلة الدنكا “قبيلة الرئيس” ولابد أن تشمل المنح المصرية معظم القبائل ولا تقتصر على الدنكا.

جاء ذلك في اجتماع لجنة الشئون الأفريقية اليوم الأحد برئاسة الدكتور شريف الجبلي رئيس اللجنة، وبحضور السفير محمد خليل امين عام الوكالة الدولية للشراكة لمناقشة دور الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية في دعم العلاقات المصرية الأفريقية.

اقرأ أيضا.. وكيل البرلمان يرفع أعمال الجلسة العامة لمجلس النواب ويحيل بيان وزير البترول للجان المختصة

وعقدت لجنة الشئون الأفريقية اجتماعا اليوم الأحد برئاسة الدكتور شريف الجبلي رئيس اللجن، وبحضور السفير محمد خليل امين عام الوكالة الدولية للشراكة لمناقشة دور الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية في دعم العلاقات المصرية الأفريقية.

وقد اشادت اللجنة على استمرت التنسيق مع الجهات المعنية المختلفة، في الجهود الرامية إلى الحفاظ على مصالحنا المائية، وزيادة الوعي الدولي بالوضع المائي المصري والتحديات التي تواجه مصر في هذا المجال،

وأشارت إلى أن الموقف المصري الثابت من ملف سد النهضة الإثيوبي والاستمرار في التواصل مع الجهات الدولية الفاعلة لدفع المسار التفاوضي بهدف الوصول إلى حل متوازن يحقق مصالح كل من مصر وأثيوبيا والسودان.

وتساءل الدكتور شريف الجبلي عن امكانية دعم اللجنة لتعظيم دور الوكالة في المرحلة المقبلة مشيرا ان الوكالة لم تاتي بثمارها المرجوة حتى الان.

مهام الوكالة

وأكد السفير محمد خليل امين عام الوكالة ان مهام الوكالة منذ انشاءها في ٢٠١٤ قائمة على الدعم السريع للدول الصديقة تقديم المزيد من االدعم الفني والمساعدات الإنسانية للدول الإفريقية والإسلامية، عن طريق التواجد على الارض بتنظيم الدورات التدريبية وورش العمل، تعزيز التعاون مع الأمم المتحدة، والدول المتقدمة، والمنظمات الدولية والإقليمية وعلى راسها الفاو.

وأضاف أن هناك تنافس قوي على التواجد على الارض خاصة في الدول الافريقية مع دول اسرائيل وقطر وتركيا. وقال هناك تركيز كبير على تعزيز التواجد القائم على المشروعات التنموية والمنح التعليمية خاصة مع الطلبة ذات الصلة بالقبائل الكبرى وكذلك القريبة من المؤسسات السيادية.

وتابع أن التحرك الاسرائيلي يقوم على الجانب الاقتصادي والتركي يقوم على التعليم بدعوة عدد من الطلاب الافارقة لتلقي تعليمهم في انقرة، يقتصر الدعم القطري على التعم المادي وغالباً ما يتوجه لنشر الارهاب.

وقال إن هناك مشروع اقليمي في بحيرة تنجنيقا يقوم على اقامة مزارع ومصايد سمكية تفتح المجال لفرص عمل جديدة لابناء المنطقة، وتنمية الاقتصاد في هذه المنطقة.

وأضاف أن هناك توجيه للدعم للشركات المصرية الصغيرة لتعظيم دورها هناك بجانب الشركات المصرية الكبيرة التي تعرف طريثها في هذه الاسواق وعلى راسها شركة فاركو وافي فارما التي تعمل في مجالي الصحة وصناعة الادوية.

حشد التمويل لمشروعات التنمية 

وقال جاري حشد التمويل لمشروعات التنمية، ووصل عدد الدورات الي ٣٠٩ دورة بجانب ١٧١ دورة في مجال الصحة والطاقة، مع توفير عدد ٢٥ خبير قد يصل هذا العام الي ٥٤ خبير في القارة الافريقية في جميع المجالات.
وكشف امين عام الوكالة ان هناك تفاوض مع الجامعة اليابانية في برج العرب لتوفير ١٠ منح دراسية للطلاب الافارقة وكذا في الجامعة البريطانية تتحمل فيها الجامعتين مصروفات الدراسة والاقامة.
واعلن عن انشاء معهد للقلب في دولة رواندا تحت اشراف د. مجدي يعقوب وانه تم الانتهاء من مذكرات التفاهم وتبقى على التوقيع.

وأكد د. شريف الجبلي ان ميذانية الوكالة التي لا تتعدى ال ٢٠٠ مليون جنيه كافية لان تقوم الوكالة بمهامها وقال كيف يكون في دولة مهمة مثل موزمبيق طبيب مصري واحد، وان عملية التدريب للافارقة ضئيلة للغاية وكذا الجانب الطبي لا يتناسب مع دور مصر وثقلها.

وتساءل رئيس اللجنة عن الميزانية المطلوبة لتحقيق التواجد المصري، وقال امين عام الوكالة السفير محمد خليل ان مبلغ ال ٢٠٠ مليون كان كافياُ حتى وقت قريب لكن لا يقوى على تنفيذ استراتيجية وزارة الخارجة الجديدة والتنافسية على السيطرة على دول افريقيا مشيرا ان منظمة ايباك التركية التي تعمل حول العالم يصل راس مالها ٨ مليار دولار.

اقرأ أيضا.. بالتصفيق الحاد والإشادات نواب البرلمان يمنحون وزير النقل صك الكفاءة

زر الذهاب إلى الأعلى