إدانة دولية للانقلاب العسكري في ميانمار

أعرب الاتحاد الأوروبي عن إدانته للانقلاب العسكري في ميانمار، اليوم الإثنين، وأكد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، علي إدانة الانقلاب.

ومن جانبها، أدانت الأمم المتحدة وعدد من الدول الانقلاب العسكري الذي شهدته ميانمار اليوم، داعية للعودة إلى المسار الديمقراطي.
وندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش باحتجاز مستشارة الدولة أونغ سان سوتشي وغيرها من القادة السياسيين في ميانمار، معربا عن قلقه البالغ حيال نقل جميع السلطات في البلد إلى الجيش.
وقال متحدث باسم غوتيريش في بيان له إن التطورات الجارية في ميانمار تمثل ضربة خطيرة للإصلاحات الديمقراطية. وحث غوتيريش القيادة العسكرية على احترام إرادة شعب ميانما” وحل الخلافات من خلال الحوار السلمي.
ودعت أستراليا جيش ميانمار إلى إطلاق سراح أونغ سان سو تشي والزعماء السياسيين الآخرين، متهمة إياه “بالسعي مرة أخرى للسيطرة” على البلاد.
وقالت وزيرة الخارجية ماريز باين في بيان لها: “نؤيد بقوة إعادة الانعقاد السلمي للجمعية الوطنية بما يتفق مع نتائج الانتخابات العامة في نوفمبر 2020”.
وعبرت سنغافورة عن قلقها “البالغ” بشأن تطور الأوضاع في ميانمار وحثت جميع الأطراف على التحلي بضبط النفس والعمل من أجل التوصل إلى “نتيجة سلمية”.
وقالت الحكومة اليابانية إنه “من المهم أن “تحل الأطراف في ميانمار المشاكل سلميا من خلال الحوار وفقا للعملية الديمقراطية”، مضيفة أنها لا تخطط حتى الآن لإجلاء مواطنيها من ميانمار.
ودعت الخارجية الماليزية جميع الأطراف في ميانمار إلى “حل أي نزاع انتخابي سلميا” وعبرت عن تأييدها “لاستمرار المناقشات بين قادة ميانمار لتجنب العواقب الوخيمة على شعب ميانمار والأوضاع في البلاد، لا سيما في ظل الوضع الصعب الحالي بشأن وباء كوفيد-19”.
وحثت إندونيسيا جميع الأطراف فى ميانمار على الالتزام بالمبادئ الديمقراطية والحكم الدستوري، مؤكدة أن جميع الخلافات الانتخابية يجب أن تعالج وفقا للآليات القانونية المتاحة”، ودعت إلى “ضبط النفس” وأن تلتزم ميانمار بمبادئ ميثاق “آسيان”.
في موقف مغاير، اعتبر عدد من الدول الإقليمية ما حدث في ميانمار “شأنا داخليا”، مثلما وصفه نائب رئيس وزراء تايلاند براويت وونغسوان للصحفيين ردا على طلب التعليق على انقلاب ميانمار.
وقال رئيس وزراء كمبوديا هون سين إن بلاده “لا تعلق على الشؤون الداخلية لأي بلد على الإطلاق، سواء كان عضوا في آسيان، أو أي دولة أخرى”.
من جانبه، أشار المتحدث باسم الرئيس الفلبيني إلى أن بلاده تعطي الأولوية لسلامة مواطنيها في ميانمار، وترى أن الأحداث هناك “شأن داخلي لن نتدخل فيه”.
وكانت الولايات المتحدة قد طالبت بإطلاق سراح القادة الذين اعتقلهم الجيش في ميانمار، متوعدة بالرد في حال رفض الجيش التراجع عن خطواته الانقلابية.
بدورها، نددت الولايات المتحدة بالاعتقالات الحاصلة، وطالبت بإطلاق سراح القادة المنتخبين على الفور.
كما هددت قائلة إنها ستتخذ إجراءات ضد مسؤولين في ميانمار إذا لم يطلق سراح المعتقلين.

من جانبه طالب حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية الحاكم في ميانمار، اليوم الاثنين، الشعب برفض الانقلاب العسكري الذي وقع اليوم.

وذكر الحزب الحاكم في ميانمار أن زعيمته أونغ سان سو كي دعت جماهير الشعب لرفض الانقلاب العسكري الذي وقع اليوم الاثنين، والاحتجاج عليه، وفقا لوكالة رويترز للأنباء.
وأصدر الحزب بيان حمل اسم الزعيمة أونغ سان سو كي قال فيه: “تصرفات الجيش هي أعمال تهدف لإعادة البلاد إلى نظام ديكتاتوري، أحث الناس على عدم قبول ذلك، والرد والاحتجاج بكل حزم على الانقلاب العسكري”.
ونفذ جيش ميانمار، جنوب شرق آسيا، انقلاباً عسكريا صباح اليوم الاثنين، بعد اعتقاله رئيس البلاد وعدداً من القادة الآخرين، أبرزهم الزعيمة أونغ سان سوكي، كما سيطر على مبنى التلفزيون الرسمي.

الجيش الإسرائيلي يطلق النار على فلسطيني جنوب بيت لحم بزعم محاولة طعن
وأعلن الجيش حالة الطوارئ لمدة عام، مؤكدا اعتقاله عددا من كبار زعماء الحكومة ردا على ما وصفه بـتزوير في الانتخابات العامة العام الماضي.
وأعلن الجيش في بيان على تلفزيون تابع له إن السلطة نقلت إلى القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنرال مين أونج هليانج.
وكشف متحدث باسم حزب الرابطة الوطنية للديمقراطية الحاكم في وقت سابق اليوم، أن رئيس البلاد وين مينت ومستشارته أونج سان سوكي وشخصيات بارزة أخرى من الحزب اعتقلت بمداهمات فجرا.
وقال المتحدث ميو نيونت لوكالة رويترز، إن سوكي ورئيس البلاد وزعماء آخرين “اعتقلوا” في الساعات الأولى من الصباح، فيما سيطر الجيش على مبنى بلدية رانغون.
كما دعا المتحدث الشعب إلى عدم الرد على تلك الخطوات بتهور، قائلاً “وأود من المواطنين أن يتصرفوا وفقا للقانون”، ومضيفا أنه يتوقع أن يتم اعتقاله هو أيضا.
وكان من المقرر أن يعقد مجلس النوّاب المنبثق عن الانتخابات التشريعيّة الأخيرة، أولى جلساته خلال ساعات.
وأفادت وسائل إعلام محلية، بانتشار الجيش في العاصمة نايبيداو وقطع خدمة الإنترنت. فيما قال تلفزيون البلاد على موقع “فيسبوك” إنه غير قادر على البث.
وتعطّلت إلى حدّ كبير إمكانيّة الاتّصال بشبكة الإنترنت، وفق ما أكّدت منظّمة غير حكوميّة متخصّصة.
وشهدت الأيام الماضية توترا كبير بين الحكومة المدنية، والجيش، ما أثار مخاوف من انقلاب في أعقاب انتخابات وصفها الجيش بأنها مزورة.
ويُندّد الجيش منذ أسابيع عدّة بحصول تزوير خلال الانتخابات التشريعيّة التي جرت في نوفمبر الماضي، وفازت بها “الرابطة الوطنيّة من أجل الديموقراطيّة” بغالبيّة ساحقة.
رنا أحمد
الجيش الليبي : الوضع فى سرت مستقر تماما ..ولا يوجد مرتزقة داخل المدينة

زر الذهاب إلى الأعلى