عربى و دولى

واشنطن تنتقد قرار محكمة العدل الدولية باختصاصها بنظر قضية العقوبات على إيران

انتقدت الحكومة الامريكية اليوم الاربعاء قرار محكمة العدل الدولية بشأن إختصاصها بنظر قضية رفع العقوبات الامريكية عن ايران .
وقضت محكمة العدل الدولية فى وقت سابق من اليوم بإختصاصها لنظر الدعوي التى رفعتها ايران بشأن رفع العقوبات الامريكية عن طهران .
وحاز الحكم بإختصاص المحكمة لنظر هذه الدعوي على أغلبية قضاة المحكمة المؤلفة من 16 قاضيا ، وفقا لوكالة رويترز للأنباء .
وقال رئيس المحكمة الدولية عبد القوي يوسف إن “المحكمة ترفض بالإجماع الدفوع الابتدائية المتعلقة بالاختصاص التي أثارتها الولايات المتحدة والتي بموجبها لا يتعلق موضوع النزاع بتفسير أو تطبيق معاهدة الصداقة”.
وأشار يوسف إلى أنه تم رفض اعتراضات أخري لواشنطن على القضية ، مما يعني أن مطالبة إيران ستنتقل الآن إلى جلسة استماع بشأن موضوع الدعوى ، موضحا أنه من المرجح أن يستغرق القرار النهائي عدة سنوات أخرى.
جدير بالذكر أن أحكام محكمة العدل الدولية ملزمة ، لكنها لا تملك القوة لتطبيقها ، والولايات المتحدة وإيران من بين عدد من الدول التي تجاهلت قراراتها.
ورفعت إيران القضية في 2018 بعد أن فرضت إدارة الرئيس دونالد ترامب عقوبات على طهران ، في أعقاب قرار الرئيس السابق التخلي عن اتفاق 2015 الذي وافقت إيران بموجبه على قيود على برنامجها النووي.

ايران تؤكد إلتزامها بالاتفاق النووي

وعلى صعيد آخر أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن طهران أوفت بجميع التزاماتها بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 .
وقال ظريف فى إفادة صحفية الاثنين الماضي : إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت التزام إيران بجميع التزاماتها بموجب الاتفاق النووي .
وأضاف : بمجرد عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي ستكون التزاماتنا على جدول الأعمال .
وأوضح الوزير أنه يمكن أن يكون هناك تنسيق وتزامن بين التحركات الامريكية والإيرانية للعودة إلى الاتفاق النووي .

احتمالية تعرض مركز اللقاحات الامريكي للقرصنة

وعلى سياق آخر أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي اليوم الاثنين إحتمالية تعرض مركز المعلومات الخاص بلقاحات فيروس كورونا المستجد لهجمات إلكترونية صينية .
وعلى صعيد متصل أكد الرئيس الامريكي الجديد جو بايدن أن بلاده تواجه أزمة اقتصادية بسبب جائحة صحية (فيروس كورونا ) ، مضيفا : نحتاج لإجراءات عاجلة للخروج منها .
وقال بايدن خلال إحاطة صحفية اليوم : خطة الإنقاذ ستخرج البلاد من هذه الأزمات وتضعها على طريق إعادة البناء بشكل أفضل.

ترامب يجمع ملايين الدولارات لإلغاء نتيجة الانتخابات

وعلى سياق أخر أفادت صحيفة نيويورك تايمز أمس الاحد أن الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب جمع نحو 225.4 مليون دولار في الأسابيع الثمانية التي أعقبت انتخابات 3 نوفمبر وذلك سعيا منه لإلغاء نتيجة انتخابات الرئاسة الامريكية التى توجت بفوز الديمقراطي جو بايدن وتم تنصيبه فى 20 يناير الجاري .
وأشارت الصحيفة الامريكية إلى أن عملية جمع الاموال تباطأت بشكل ملحوظ بعد أن أعلنت الهيئة الانتخابية فوز بايدن .
وبدأت أقوى عملية جمع تبرعات لترامب في أعقاب الانتخابات مباشرة ، ولكن على الرغم من خسارة الرئيس السابق وفريقه القانوني القضية بعد الاخري فى المحكمة العليا إلا أن عملية التبرعات ما زالت مستمرة حيث تدفقت أكثر من مليوني دولار إلى ترامب واللجنة الوطنية للحزب الجمهوري خلال الفترة من 24 نوفمبر حتى نهاية العام الماضي.
وأوضحت الصحيفة أن بيانات حسابات ترامب أظهرت أن عملية جمع التبرعات انخفضت بشكل حاد في ديسمبر مقارنة بشهر نوفمبر ،ثم إنخفضت بشكل كبير بعد 14 ديسمبر ، وهو اليوم الذي أدلت فيه الهيئة الانتخابية رسميًا بأصواتها لجعل السيد بايدن الرئيس السادس والأربعين للبلاد ، مما جعل مؤيدي ترامب يضعون في الاعتبار عدم جدوى الجهود المبذولة لإلغاء النتيجة.

إخضاع قرارت ترامب للمراجعة

ومن جانب أخر أعلنت جين ساكي المتحدثة بإسم البيت الابيض فى وقت سابق من اليوم إخضاع كل قرارات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بشأن الامن القومي للمراجعة .
وعلى صعيد متصل أفاد مسؤول رسمي بوزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) أمس الخميس أن إدارة الرئيس الجديد جو بايدن شرعت فعليا فى مراجعة عدد كبير من القرارات ذات الطابع الاستراتيجي التي اتخذها ترامب.
وأشار المسؤول إلى أن القرارات التى سيتم مناقشتها من جديد تشمل سحب القوات الامريكية من أفغانستان وغلق القواعد العسكرية الامريكية في ألمانيا ونقلها إلى بولندا وإيطاليا.
وفى السياق ينتظر البيت الابيض توصيات رئاسة أركان القوات المشتركة المسؤولة عن القوات الامريكية خارج الولايات المتحدة فى هذا الشأن منتصف الاسبوع المقبل .

 

أحمد عبد المنعم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى