الآنعربى و دولى

الجيش العراقي: الصواريخ التي سقطت في أربيل أطلقت من داخل حدود الإقليم

رنا أحمد

أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية اللواء يحيي رسول، اليوم الأربعاء، على أن الصواريخ التي سقطت في أربيل أطلقت من داخل حدود الإقليم وعلى المنظومة الأمنية في كردستان مراجعة الخرق الأمني.

ونفت إيران أي صلة لها بالهجمات الصاروخية التي استهدفت مطار أربيل بإقليم كوردستان العراق، مساء أمس الاثنين.

ومن جانبها أكدت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الثلاثاء، على أنه ليس لها أي صلة بهجوم أربيل، كما شددت على رفضها لأي عمل يعرض أمن العراق للخطر.

وأعربت المملكة العربية السعودية عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجمات الإرهابية التي تُهدد أمن واستقرار العراق والمنطقة، وسلامة الملاحة الجوّية فيها، وبما يقوض جهود التحالف الدولي لمساعدة العراق على محاربة الإرهاب وفقا لوكالة الانباء السعودية.

وأكدت الخارجية السعودية، على أن حكومة المملكة العربية السعودية، تابعت ببالغ القلق الهجمات الإرهابية التي استهدفت مطار أربيل الدولي.

وعبرت الوزارة عن رفض المملكة القاطع لاستهداف أمن العراق وزعزعة وحدته والتأثير على سلامة أراضيه، وشددت على تضامنها الكامل ووقوفها التام إلى جانب جمهورية العراق في كل ما تتخذه من خطوات وإجراءات لحفظ أمنها ودعم جهودها في محاربة التنظيمات الإرهابية التي تسعى للنيل من استقرارها والتأثير على سيادتها.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية واين موروتو، اليوم الثلاثاء، في بيان صحفي: “تم إطلاق 14 صاروخا من عيار 107 ملم، سقطت ثلاثة منها داخل أربيل”.

وأضاف: “قتل مقاول مدني لكنه ليس أمريكيا، وجرح 9 آخرون، 8 مقاولين وجندي أمريكي”.

وأكد موروتو على أن “حكومة إقليم كردستان تقود التحقيق، وسيتم الكشف عن مزيد من المعلومات عندما تصبح متاحة”.

إدانة خليجية

وأدان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف فلاح مبارك الحجرف، الهجمات الصاروخية الإرهابية على مدنية أربيل بشمال العراق، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من الأشخاص، وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

وأعرب الحجرف عن تعازيه لأسر الضحايا، وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل، وعن تضامن المجلس مع جمهورية العراق في محاربة الإرهاب وتعزيز الأمن والاستقرار في أراضيها.

وأكد الأمين العام على مواقف المجلس الثابتة تجاه الإرهاب، ونبذه لجميع أشكاله وصوره، ورفضه لدوافعه ومبرراته، أياً كان مصدره، والعمل على تجفيف مصادر تمويله ودعمه.

ومن جانبها أدانت وزارة الخارجية الكويتية الهجمات الصاروخية على مدينة أربيل بالعراق مساء أمس، وأدت لمقتل وجرح عدد من الأشخاص، وفقا لوكالة الأنباء الكويتية.

وأكدت الوزارة في بيان لها على أن هذه الاعمال الإرهابية لن تثني العراق عن مواصلة جهوده لفرض القانون، مؤكده علي تضامن الكويت مع العراق وتأييده في كل ما يتخذه من إجراءات للحفاظ علي آمنه واستقراره.

وأعربت الخارجية الكويتية عن تعازيها لأسر الضحايا وتمنياتها للمصابين بالشفاء العاجل.

وفي السياق، أدانت الأردن الهجوم على مدينة أربيل الذي استهدف زعزعة آمن واستقرار العراق.

بيان الداحلية العراقية

أعلنت وزارة الداخلية في إقليم كوردستان العراق، اليوم الثلاثاء، عن عثور قوات جهاز مكافحة الإرهاب والآسايش والشرطة، بالتنسيق مع التحالف الدولي على منصة إطلاق صواريخ استخدمت في الهجوم الصاروخي على أربيل ليلة أمس، مثبتة على سيارة من طراز “كيا” على الطريق الرابط بين أربيل والكوير.

وأشارت الداخلية إلى أن هجوم أمس نّفد بنفس الآلية والأسلوب والسلوك الذي اُستخدم في الهجوم السابق على مطار أربيل الدولي.

ونقلت شبكة رووداو الإعلامية بيان وزارة الداخلية حيث قالت: “بعد هجوم الليلة الماضية الساعة 9:30 مساء، أصابت عدة صواريخ مطار أربيل الدولي والعديد من الأحياء السكنية في أربيل”.

وأسفر الهجوم عن مقتل مدني وإصابة ثمانية آخرين بينهم خمسة في المطار وثلاثة آخرون في المدينة، فضلاً خسائر مادية بعدد من المنازل والمصالح التجارية.

وأضاف البيان: “بعد أن بدأت قوات مكافحة الإرهاب والآسايش والشرطة، تحقيقاً فورياً، بالتعاون مع قوات التحالف الدولي، تم العثور على سيارة من طراز (كيا) بين أربيل والكوير تحمل عدة صواريخ”.

وأشار البيان إلى أن “التحقيقات مستمرة للكشف عن الأشخاص والجهات التي تقف وراء الهجوم”.

وطمأنت الوزارة، أهالي مدينة أربيل وإقليم كوردستان بأن “جميع المتورطين في الهجوم، سيتم فضحهم وسينالون جزاءهم العادل”.

 

ودعا رئيس إقليم كوردستان العراق، نيجيرفان بارزاني، اليوم الثلاثاء، مجلس الأمن والأمم المتحدة إلى أخذ مخاطر الهجوم الصاروخي الذي استهدف أربيل مساء أمس، بجدية والعمل على إنهاء التهديدات على شعب إقليم كوردستان، وفقا لوكالة رووداو الكردي.

كما حث بارزاني الحكومة بغداد على تطبيق الدستور العراقي والمادة 140 بشكل خاص.

من جانبه دعا السفير البريطاني في العراق ستيفن هيكي، لمحاسبة المسؤولين عن هجوم أربيل، مؤكدا على دعم بغداد وأربيل في التحقيق حول الهجوم.

وقال هيكي في تغريده على تويتر “ادين بشدة الهجوم الذي وقع على مدينة اربيل وقوات التحالف الليلة الماضية، واتقدم بالتعازي لأسرة المقاول المدني الذي لقي حتفه. يجب محاسبة المسؤولين عن هذا الهجوم كما اننا سندعم رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان العراق منصور بارزاني، ورئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي اثناء التحقيقات.

الأمم المتحدة تندد

وأكدت مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس-بلاسخارت، اليوم الثلاثاء، على ضرورة حماية العراق من التناحرات الخارجية.

وأشارت المبعوثة الأممية إلى أن الهجمات على مطار أربيل تهدد استقرار العراق.

بعد استهدافه بـ 5 صواريخ ..إغلاق مطار اربيل الدولي بالعراق

غضب أمريكي

ومن جانبه، أعرب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عن غضب واشنطن بسبب الهجوم الصاروخي على أربيل.

وقال بلينكن إنه تعهد لرئيس وزراء حكومة إقليم كردستان العراق بتقديم دعم واشنطن لجميع الجهود المبذولة للتحقيق ومحاسبة المسؤولين عن الهجوم.

وفي السياق، أعلن البنتاغون عن أن هجوم أربيل أسفر عن قتيل مدني و٥ مصابين أميركيّين، مؤكدا على أن 14 صاروخا استهدف قاعدة أميركية في أربيل.

وفى هذا الصدد أعلنت وزارة الصحة بإقليم كردستان العراقي مساء أمس الإثنين سقوط 3 جرحى إثر سقوط عدد من الصواريخ في مدينة أربيل.

وفى السياق أفادت شبكة سكاي نيوز الاخبارية مساء أمس بإغلاق مطار اربيل الدولي عقب استهدافه بـ 5 صواريخ من قبل ميليشيات الحشد الشعبي.

وحلقت مروحيات تابعة للقوات الامريكية في العراق فوق مطار اربيل عقب استهدافه من قبل ميليشيات الحشد الشعبي بـ 5 صواريخ.

تفاصيل الهجوم

وبحسب وسائل اعلام محلية، أن الحشد الشعبي أطلق الصواريخ من منطقة دبس جنوبي المدينة.

وأفادت مصادر أمنية عراقية بسقوط 3 قذائف هاون اثنان منها بالقرب من مطار أربيل والثالث في حي سكني واصابة مدنيين بجروح.

وأشارت المصادر إلى أن المنطقة شهدت انتشار أمنيا كثيفا وقطعا لبعض الطرقات في المنطقة المحيطة”.

فيديو يرصد لحظة استهداف مطار اربيل بكردستان العراق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى