الآنعربى و دولى

خامنئي: ننتظر أفعالا لا أقوالا من أطراف الاتفاق النووي

رنا أحمد

أكد قائد الثورة الإسلامية علي خامنئي، اليوم الأربعاء، في كلمة بمناسبة الذكرى السنوية لانتفاضة اهالي مدينة تبريز عام 1978، ان إيران اليوم قوة فاعلة ومؤثرة إقليمياً ودولياً.

وبحسب وكالة تسنيم للأنباء، قال خامنئي إن “العدو يركز على إخفاقاتنا ويثير حرباً نفسية عبر إبرازها والتكتم على الانجازات”.

الإنتخابات

وأضاف: إن الانتخابات فرصة كبيرة لا يجب أن نضيعها والمشاركة الواسعة ستؤدي الى استقرار الأمن في البلاد، مبيناً أن مشاركة الشعب الواسعة في الانتخابات ستبعث على قوة البلاد واستقرارها.

وأشار قائد الثورة الإسلامية أنه لا جدوى من الوعود الفارغة التي يطلقها الأطراف الأخرى في الاتفاق النووي وما نريده هو الفعل والتطبيق العملي.

الاستخبارات الإيرانية: مقتل 3 جنود باشتباكات مع مسلحين في إقليم بلوشستان

وعلى صعيد آخر، أوضح المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، أمس الثلاثاء، أن طهران مازالت تعتبر الاتفاق النووي أفضل اتفاق ممكن وفي حال عودة واشنطن وسائر أطراف الاتفاق إلى التزاماتها فإننا سنعود فورا عن جميع الخطوات التي اتخذناها وفق المادة 36 من الاتفاق النووي.

وقال ربيعي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، اليوم إن وقف العمل بالبروتوكول الإضافي هو نتيجة مماطلة الولايات المتحدة الأميركية وعدم عودتها للاتفاق النووي، فيما نوه أنه “لا حل عسكريا للأزمة اليمنية ونأمل أن يسهم الموقف الأمريكي في وقف الحرب”، وفقا لوكالة مهر للأنباء.

3 هزائم

وأضاف: إن الادارة الاميركية منيت امام إيران بـ 3 هزائم في مجلس الامن الدولي وهزيمتين في محكمة العدل الدولية في لاهاي وهزيمة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية من دون اي مساس باستقلالنا السياسي في العالم وكذلك حققنا الاستقلال الاقتصادي بزيادة النمو والمقاومة امام الضغوط رغم الحظر والحرب الاقتصادية الظالمة.

وأشار ربيعي إلي أن الحكومة اليوم تبذل قصارى جهدها لخفض مشاكل المواطنين واستعادة حقوق الشعب الايراني من منتهكيه.
واكد بان الحكومة احبطت كل المحاولات الاميركية والصهيونية لاضفاء الشرعية الدولية على الحظر الظالم ضد إيران.

وحول قرب حلول موعد قانون مجلس الشورى الاسلامي وهو يوم 21 فبراير والاجراءات التي ستتخذها إيران في حال عدم رفع الحظر قال: انه وفقا للبند 6 من قانون مجلس الشورى الاسلامي وفي حال عدم رفع الحظر حتى هذا الموعد ستكون الحكومة ومنظمة الطاقة الذرية الايرانية مكلفتين بوقف التنفيذ الطوعي للبروتوكول الاضافي ما يؤدي الى وقف عمليات التفتيش الخارجة عن اطار اتفاقات الضمان النووي.

واضاف: ان هذه القضية لا تستغرق وقتا وحينما يحل موعدها فان التنفيذ الطوعي للبروتوكول الاضافي سيتوقف على وجه السرعة. إيران عضو في اتفاقات الضمان وبناء عليه فان القسم الاكبر من عمليات المراقبة اي الخارجة عن إطار البروتوكول الاضافي سيظل باقيا.
وأعرب المتحدث باسم الحكومة عن أمله بان تستفيد الدول الاوروبية الثلاث واميركا من الفرصة القصيرة المتبقية وان لا تسمح بان يصبح الوصول الى سبل الحل الدبلوماسية في البت في هذا الخلاف غير الضروري أكثر تعقيدا.

لبيك يا حسين.. تفاصيل مخطط إيران المشبوه لإسقاط السعودية.. وحصارها بـ الهلال الشيعي المسيس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى