الآنالرئيسية

الحكومة تواجة الباعة الجائلين داخل محطات السكك الحديد بتلك العقوبات

وافق مجلس الوزراء على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم 277 لسنة 1959 في شأن نظام السفر بالسكك الحديدية، وذلك لتنظيم ظاهرة الباعة الجائلين داخل محطات السكك الحديدية وعلى الأرصفة، وداخل القطارات، للحد من انتشارها بشكل عشوائي.
ونص مشروع القانون على استحداث تجريم بعض الأفعال من قبل الباعة الجائلين التي من شأنها زيادة تلك الظاهرة، وإضافتها إلى المادة 10 مكرراً من القانون المشار إليه، وهي قيام الباعة الجائلين بممارسة أعمال البيع داخل القطارات بكافة درجاتها، أو القيام ببيع السلع والمنتجات أياً كان نوعها بالمحطات سواء على الأرصفة أو داخل مُنشأة المحطة دون تصريح من الهيئة القومية لسكك حديد مصر بذلك، أو بخلاف الشروط والقواعد التي تضعها الهيئة.
وشدد مشروع القانون العقوبة على من يرتكب الأفعال المُستحدثة سالفة الذكر، لتكون العقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على سنتين، وبغرامة لا تقل عن ألف جنيه، ولاتزيد على 10 آلاف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين، مع عدم الإخلال بأية عقوبة أشد ينص عليها قانون العقوبات أو أي قانون آخر.

حقيقة تهجير أهالي عزبة الهجانة من منازلهم بدعوى تطوير المنطقة

في سياق أخر تداولت بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء بشأن تهجير أهالي “مدينة الأمل” “عزبة الهجانة” سابقاً من منازلهم بدعوى تطوير المنطقة، وقد قام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع محافظة القاهرة، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لتهجير أهالي “مدينة الأمل” “عزبة الهجانة” سابقاً من منازلهم، مُوضحةً أن ما تشهده منطقة “مدينة الأمل” “عزبة الهجانة” سابقاً هو عملية تطوير شاملة لرفع كفاءة كل الخدمات الأساسية والبنية التحتية بالمنطقة، مع توفير كافة سبل الحياة الكريمة للمواطنين المقيمين بها على نحو يرتقي بأحوالهم المعيشية، ودون المساس بأي حق من حقوقهم، إلى جانب ربط المنطقة بشبكة الطرق الجديدة بالمناطق المحيطة بها، لتحويلها إلى منطقة حضارية متكاملة الخدمات، مع إطلاق اسم “مدينة الأمل” على تلك المنطقة، مما يعكس مساعي الدولة لتغيير واقعها إلى الأفضل.
ونناشد جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة بين المواطنين.

متحدث الحكومة: شائعة تأجيل الدراسة لا أساس لها من الصحة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى