الرئيسيةعربى و دولى

السودان: سفيرنا لدى إثيوبيا يعود لعمله غدا بعد مشاورات حول علاقة البلدين

رنا أحمد

أكدت الخارجية السودانية، اليوم الخميس، على أن سفيرها لدى إثيوبيا سيعود غدا الجمعة لأديس أبابا، بعد مشاورات بشأن علاقة البلدين.

كانت وزارة الخارجية السودانية قد أكدت لفضائية سكاي نيوز عربية، أمس الأربعاء، على استدعاء السفير السوداني بإثيوبيا للتشاور حول تطورات أزمة الحدود.

وعلي صعيد آخر، هاجمت قوات إثيوبية فرقة استطلاع للجيش السوداني بمنطقة جبل حلاوة في الشريط الحدودي بين البلدين ما أسفر عن مقتل ضابط، بينما تم رصد حشود عسكرية في طريقها من إقليم الأمهرا إلى الحدود مع السودان.

هجوم

وأفاد موقع سودان تربيون بتعرض قوات استطلاع تابعة للفرقة 17 بولاية سنار أمس الإثنين لهجوم بمنطقة جبل حلاوة في الشريط الحدودي الواقع بين ولايتي سنار والقضارف.

وهاجمت قوات إثيوبية مسلحة فرقة الاستطلاع أثناء تأديتها مهامها الوظيفية ما أدى إلى مقتل ضابط برتبة ملازم أول كان يقود الفرقة.

توتر

وتسود حالة من التوتر بين البلدين منذ أن أعاد الجيش السوداني انتشار قواته في مناطق الفشقة ليستعيد نحو 90% من أراضي زراعية شاسعة كان يستغلها مزارعون إثيوبيون تحت حماية مليشيات مسلحة.

ووفا لسودان تربيون فإن حشودا عسكرية لقوات إثيوبية مسلحة بأسلحة ثقيلة في طريقها إلى الحدود الشرقية مع ولاية القضارف شرقي السودان قادمة من إقليم الأمهرا.
وأكد أن مناطق الفزرا وكريمة وكرش الفيل والمناطق الواقعة تجاه حظيرة الدندر المغلقة والمحازية للحدود مع ولاية سنار تشهد تحركات عسكرية لقوات إثيوبية بعمق 19 كلم داخل الأراضي السودانية وبعمق 13 كلم في منطقة جبل حلاوة.

السودان : عدوان إثيوبيا له انعكاسات خطيرة على أمن واستقرار المنطقة

وسبق أن خاضت القوات المسلحة السودانية وقوات الاحتياطي معارك في ذات المنطقة في العام 2018 أجبرت القوات الإثيوبية للتراجع بمساحة 7 كلم.
وأخيرا شككت أديس أبابا في الحدود المعترف بها دوليا بين السودان وإثيوبيا وفقا لخط الميجور قوين عام 1902، بينما كانت التعديات الإثيوبية في السابق تحركها أطماع تاريخية لقومية الأمهرا.

اتهام

وعلى صعيد متصل إتهمت الحكومة السودانية فى وقت سابق إثيوبيا بأنها تقف ضد أى تقدم في مفاوضات سد النهضة .

وقالت الحكومة السودانية فى حديثها مع فضائية العربية السبت الماضي : ليس لدينا أي نية للتصعيد العسكري مع أديس أبابا ، مؤكدة أنه من حق الخرطوم الدفاع عن أراضيه على الحدود مع اثيوبيا .
وأكدت الحكومة على أن السودان سيستعيد أراضيه كاملة ولكنه يفضل الحل السلمي .

السودان يرسل تعزيزات عسكرية الى دارفور
وفى وقت سابق من اليوم أرسل الجيش السوداني تعزيزات عسكرية تتألف من قوات الدعم السريع إلى ولاية جنوب دارفور، لمهمة حفظ السلام واستعادة الاستقرار بعد تجدد الاشتباكات القبلية.

ونقلت وكالة الانباء السودانية عن والي ولاية جنوب دارفور بالإنابة حامد التيجاني هنون قوله : ، إن “القوة التي وصل الولاية تعتبر دفعة كبيرة لعملية السلام وحماية المدنيين، وأن مهمتها محددة وتعمل لإنفاذ القانون مع مستشار قانوني في كل تحركاتها”.

وأضاف : إن “الفترة القادمة تحتاج إلي قوات تعمل بصورة قوية ومشتركة مع شركاء السلام”.
وبدوره أكد العميد الركن عبد الرحمن جمعة، قائد قوات الدعم السريع قطاع جنوب دارفور، أن القوات وصلت الولاية في مهمة حفظ السلام والتدخل السريع لحسم الصراعات القبلية.

موقف السودان من سد النهضة

اكد مجلس السيادة السوداني مساء الاربعاء الماضي أن موقف السودان واضح بشأن سد النهضة الاثيوبي ، داعيا إلى ضرورة التوصل إلى إتفاقية ملزمة لإنهاء الازمة الراهنة .
وبدوره قال وزير الخارجية السوداني المكلف عمر قمر الدين: لدينا موقف واضح بشأن قضية سد النهضة ويجب أن تكون هناك اتفاقية ملزمه عمادها الملء والتشغيل . ت

النزاع السوداني الاثيوبي

وعلى صعيد آخر أكد وزير الدفاع السوداني اللواء ياسين إبراهيم ياسين، الإثنين الماضي، عدم وجود نزاع حدودي مع إثيوبيا حتى نتفاوض بشأنه.
وقال وزير الدفاع السوداني: إن حدودنا مع أثيوبيا واضحة ومنصوص عليها في اتفاقات دولية، مشددا على أن الجيش الإثيوبي هو من يقاتل في المناطق الحدودية وليس الميليشيات.
وأضاف: إن الهجمات الإثيوبية هجرت سكان 30 قرية من منطقة الفشقة، مشيرا إلى أن أديس أبابا تهاجم المدنيين لطردهم من قري الفشقة.
ودعا ياسين إثيوبيا للكف عن شن هجمات على المدنيين في الفشقة، مؤكدا على أن الجيش فرض سيطرته على مناطق سودانية على الحدود.
وأوضح وزير الدفاع السوداني أن إثيوبيا تماطل في قضيتي سد النهضة والحدود.
صحفي سوداني: إثيوبيا تحشد قواتها وتأمر الجيش السودانى بالانسحاب من أرضه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى