الشارع السياسي

فريدي البياضي يطالب وزيرة الصحة بمساواة شهداء و مصابي الوباء بشهداء و مصابي الجيش و الشرطة

قال النائب الدكتور فريدي البياضي عضو الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي للوزيرة .. قد لا يكون إنصاف الاطقم الطبية مادياً مسئوليتك المباشرة لضعف الميزانية المقررة من الحكومة ، لكن لا يمكن ان نعفيك من مسئوليتك عن عدم المطالبة بحقوقهم، الاطقم الطبية مظلومين أحياءاً و شهداءاً

و طالب البياضي في كلمته أمام لجنة الصحة لمجلس النواب بحضور وزيرة الصحة و السكان الوزيرة ان تدعم حق الأطقم الطبية في مساواة شهداء و مصابي الوباء بشهداء و مصابي الجيش و الشرطة و قال البياضي للوزيرة : لقد تقدمت بمشروع تعديل القانون الاسبوع الماضي و القانون الحالي يسمح لرئيس الوزراء باضافة الاطقم الطبية لصندوق دعم الشهداء بناء على طلب الوزير المختص

إشادة برلمانية بالاهتمام الرئاسى بالمشروع القومي لتنمية سيناء

و قال البياضي مستعد لسحب مشروعي اذا تقدمت الوزيرة بضم الاطقم الطبية و اقرت الحكومة الامر ، مايهمني في النهاية هو إنصاف الاطقم الطبية و ليس من قام بالأمر .

المساواة

وفي وقت سابق تقدم النائب فريدي البياضي بمشروع قانون بمساواة شهداء ومصابي الاطقم الطبية بشهداء ومصابي العمليات الارهابية من الجيش والشرطة بتعديل بعض أحكام قانون رقم 16 لسنة 2018م، بإصدار قانون إنشاء صندوق تكريم شهداء وضحايا ومفقودي ومصابي العمليات الحربية والإرهابية والأمنية، وأسرهم.

فرج عامر: مبادرة حياة كريمة مشروع القرن 21

ووفق فلسفة مشروع القانون المقترح  يهدف أن تتسع الاجراءات الاستثنائية التي تتخذها الدولة باتساع الظروف الاستثنائية التي تواجهها، فما يصح الحكم بمقتضاه في الظروف العادية لا يكون مناسبا وكافيا في الظروف غير العادية، مثل: تفشي وباء يحصد أرواح المواطنين كما تحصد الحروب أرواحهم؛ فوفقا لما أستقر عليه فقهاء القانون وما طبقه قضاته، بقاء الدولة واستقراها المرتكز على صحة وسلامة مواطنيها وحفظ وصيانة أراضيها، أولوية قصوى تستدعي تطبيق أحكام نظرية الظروف الطارئة أو كما سُميت “نظرية سلطات الحرب”، حيث أننا بصدد ظرف استثنائي غير عادي يمثل خطرا جسميا يهدد النظام العام وأمن وسلامة المجتمع.

تماثل المعاملة

فجائحة كرورنا لا تقل خطورة عن العمليات الارهابية؛ فكلتاهما تحصد أرواح المواطنين، الأمر الذي يعني بالضرورة، حتمية تماثل المراكز القانونية لخطوط المواجهة الأولى، وضرورة تماثل المعاملة (ماديا، وأدبيا)، بين كافة شهداء الأطقم الطبية من مصابي فيروس كورونا، وشهداء ضباط الجيش والشرطة جراء العمليات الارهابية، وفقا لقانون رقم   16 لسنة 2018م، بشأن: بإصدار قانون إنشاء صندوق تكريم شهداء وضحايا ومفقودي ومصابي العمليات الحربية والإرهابية والأمنية، وأسرهم .

النائب باهى مسعود يطالب بتوقيع أشد العقوبات ضد تامر أمين بعد إساءته لصعيد مصر

مواجهة طبية لفيروس قاتل

وقال في المذكرة الايضاحية ” ما الفارق بين ميدان مواجهة طبية لفيروس قاتل في مستشفى، وبين ميدان مواجهة أو ملاحقة ارهابي مدجن بالسلاح يهدد أمن وسلامة وبقاء الدولة، فكلاهما شهيد للوطن قائم على مهنته، بازلا حياته فداء لها. وعليه، لابد أن يثمّن بذل كافة فرق الأطقم الطبية ويقدر معنويا وماديا، بأن يتم معاملتهم معاملة شهداء وضحايا ومفقودي ومصابي العمليات الحربية والإرهابية والأمنية.

اجراءات استثنائية

وقال البياضي ” ولما كانت مصر تمر بظرف استثنائي بصدد مواجهة فيروس كورونا المستجد، فهناك عدة اجراءات استثنائية لابد من مراعاتها -لصيانة المورد البشري الطبي- تكلل بتعديل قانون رقم 16 لسنة 2018م.

السلام الديمقراطى: مبادرة حياة كريمة ترسى مبدأ العدالة الاجتماعية فى أروع صورها

  1. ضرورة تأمين النواقص والمستلزمات الطبية الوقائية لكافة الفرق الطبية بمستشفيات العزل.
  2. متابعة جاهزية المستشفيات المركزية بالمحافظات المخصصة للعزل، خاصة جاهزية وصيانة خطوط أنابيب غاز الأكسجين بوحدات الرعاية المركزية.
  3. متابعة وتدريب كافة فئات الأطقم الطبية التي تم تخصيصها للعزل.
  4. أجراء مسحات pcr دورية لكافة الأطقم الطبية المخالطة لمرضى فيروس كورونا، خاصة تخصصات (الباطنة، والصدر، الرعاية المركزة).
  5. تعديل قانون رقم 16 لسنة 2018م، بإصدار قانون إنشاء صندوق تكريم شهداء وضحايا ومفقودي ومصابي العمليات الحربية والإرهابية والأمنية، وأسره.

مجلس الشيوخ يستعد لانتخاب لجانه النوعية ويتلقي رغبات النواب

اجتماع مغلق.. صحة النواب تستمع لبيان وزيرة الصحة

رئيس مجلس الشيوخ: مستعدون لتقديم كل الدعم للقضاء المصري

نقابة البناء والأخشاب تحصل على حكم قضائي بإلزام مصنع أسمنت المنيا باتفاقية العمل الجماعية

تيسير مطر يهنئ تنسيقية شباب الاحزاب والسياسين لدورها فى اعداد وتأهيل الشباب

وكيل مجلس الشيوخ تشارك في حفل السفارة اليابانية تحت شعار مجتمع تتألق فيه المرأة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى