الآنعربى و دولى

الجيش الأمريكي: الجهود الدبلوماسية ضرورية مع إيران بالتوازي مع الاستعداد العسكري

أكد قائد القيادة المركزية الوسطى الأميركي، الجنرال فرانك ماكينزي، اليوم الاثنين، على أن استعداداتنا الصارمة لأي تطورات مع إيران قائمة.

وقال الجنرال ماكينزي: لا بد من احتواء صواريخ إيران الباليستية التي تمثل مصدر قلق، مشيرا إلي أن الجهود الدبلوماسية ضرورية مع إيران بالتوازي مع الاستعداد العسكري.

وأضاف ماكينزي إن توحد واشنطن وأوروبا تجاه إيران يمثل مصدر قوة في إطار أي حل.

وفي السياق أفادت الخارجية الأمريكية بأن واشنطن تسعي لمنع بيع الأسلحة إلي إيران علي خلفية الإنتهاكات الاخيرة للاتفاق النووي .

وأكدت الخارجية في بيان الجمعة أن التراجع عن طلب إعادة فرض عقوبات أممية على إيران يجعلنا في موقع أفضل في مجلس الأمن.

وقبلها أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إكتشاف موقعين نوويين في طهران أحدهما شهد تخصيبا لليورانيوم والآخر كان لاختبار المتفجرات .

واشنطن : إيران هي المعزولة دبلوماسيا وليس أمريكا

وأشارت الوكالة إلي أن إيران قدمت تفسيرات غير منطقية للمفتشين الدوليين حول آثار اليورانيوم المكتشفة .

إلي ذلك أفادت وكالة رويترز للأنباء نقلا عن مصادر دبلوماسية بأن تقرير وكالة الطاقة الدولية المرتقب حول إيران سيعقد الحوار معها ، مشيرة إلي أن آثار اليورانيوم المكتشفة تؤكد أن إيران لم تلتزم بالاتفاق النووي وعملت بسوء نية.

إجتماع اوروبي غير رسمي

وفي هذا الصدد أفادت مصادر تابعة بالإتحاد الاوروبي بأن التكتل يعمل على تنظيم اجتماع غير رسمي مع جميع أطراف الاتفاق النووي والولايات المتحدة .

وأشارت المصادر إلى أن واشنطن أكدت مشاركتها الاجتماع مع باقي الشركاء الأوروبيين .

وأوضحت أنه لم يتم تحديد إطار زمني للاجتماع والأمر يعتمد على التطورات .

روسيا ترحب 

وفى هذا الصدد أكد المتحدث بإسم الرئاسة الروسية (الكرملين ) دميتري بيسكوف أن نية الولايات المتحدة للتخلى عن العقوبات ضد إيران أمر جيد .

وقال بيسكوف فى إفادة صحفية اليوم : ” التخلى نفسه عن الدعوة لفرض العقوبات أمر جيد، لكن ما هو الأهم هو استئناف عمل خطة العمل الشاملة المشتركة”، أي الاتفاق النووي الإيراني.

وأضاف: “تعرفون أننا الجانب الذي كان يؤكد أكثر من مرة تمسكه بخطة العمل الشاملة المشتركة. وكنا نعبر دائما عن أسفنا من انسحاب الولايات المتحدة من هذه الخطة. لذلك فلا نزال نؤيد هذه الوثيقة وندعو الجميع لعمل كل شيء ممكن لتنفيذها الفعال”.

إتفاق أوروبي 

أعلنت الخارجية البريطانية اليوم توصلها لإتفاق مع ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة على ضرورة التزام إيران الصارم بالاتفاق النووي كشرط لعودة واشنطن للتفاوض.

وقالت الخارجية البريطانية فى بيان الخميس : “فيما يتعلق بإيران، عبر الثلاثي الأوروبي والولايات المتحدة عن مصلحتهم الأمنية الأساسية المشتركة في الالتزام بنظام عدم الانتشار النووي وضمان عدم قدرة إيران على تطوير سلاح نووي على الإطلاق”.

وأضافت : هناك قلق مشترك بشأن تحركات إيران في الآونة الأخيرة لإنتاج اليورانيوم المخصب لنسبة تصل إلى 20 في المئة ومعدن اليورانيوم”.

 

بداية جديدة لإيران

وفى وقت سابق أكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس أن إلتزام ايران ببنود الاتفاق النووي سيشكل بداية للبناء عليه ومعالجة القضايا الأخرى .

ايران تخطط لتركيب المزيد من أجهزة الطرد المركزي

وعلى صعيد أخر أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن إيران أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة بأنها تعتزم تركيب المزيد من أجهزة الطرد المركزي المتطورة من طراز IR-2m في محطة نطنز لتخصيب اليورانيوم الأمر الذي من شأنه يعد انتهاكا واضحا للإتفاق النووي 2015 .

وأشارت الوكالة إلى أن طهران تخطط لتركيب سلسلتين إضافيتين من 174 جهاز طرد مركزي من طراز IR-2m في محطة إثراء الوقود لتخصيب ما يصل إلى 5٪ من اليورانيوم -235.

وستؤدي هذه الخطوة إلى رفع العدد الإجمالي لسلسلة أجهزة الطرد المركزي من طراز IR-2m والتي يجري تركيبها فى المحطة النووية .

آراء جدلية حول وجود أمريكا داخل حلف الناتو

رنا أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى