توك شو

حواس يكشف تفاصيل تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني

أعلن الدكتور زاهي حواس عن أحدث اكتشافات سقارة، بئر عمقه ٣٠ مترًا يحتوي على تابوت «تت غنخ» الذي ينتمي للدولة القديمة، وأن الاكتشافات في المنطقة ما زالت مستمرة.

وأضاف: «مصر تحتوي على أهم آثار العالم التي تؤثر في قلب وعقل كل إنسان في.»

وحول تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني أوضح: «لا يوجد دليل لتفسير ظاهرة تعامد الشمس في قدس الأقداس بمعبد أبو سمبل على وجه رمسيس الثاني.»

فيديو| زاهي حواس يستعرض اكتشافات هرم الملكة نيت

وشرح: «نادرًا ما نجد تمثالًا للملك مع ٣ آلهة في معبد واحد، ولكن رمسيس الثاني بنى معبد أبو سمبل لنفسه كإله حتى يضمن ذلك في الحياة الأخرى، خاصة بعد هزيمته في معركة قادش.»

وتابع: «حتى يكون الملك إلهًا في مصر القديمة، يجب أن يهزم أعداء مصر، ويوحد مصر العليا والسفلى، ويقدم قرابينًا للآلهة، ويبني معبدًا لتقديسه وتقديس الآلهة الأخرى.»

وذكر خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «هذا الصباح»، المذاع عبر قناة «إكسترا نيوز»: «لدينا العديد من الظواهر الفلكية التي تفسر عبقرية القدماء المصريين، ولكن ربطها بحدث معين في حياة أحد الملوك لا أساس له من الصحة، ورمسيس الثاني بنى في النوبة عددًا كبيرًا من المباني ولكن أهمها أبو سمبل الذي يمثل طرازًا فريدًا في العمارة المصرية، ويدل على إظهار قوة الحكم المصري على الجنوب.»

فيديو| زاهي حواس يكشف تفاصيل جديدة عن كشف أثري في سقارة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى