ترند و سيو

كل التفاصيل عن قصة حب علا رشدي وأحمد داوود.. صاحبة السعادة تكشف المستور

قصة حب علا رشدى وأحمد داوود هى القصة الأكثر شهرة على السوشيال ميديا في الساعات الأخيرة، وذلك بعد ظهور الثنائى مع الفنانة إسعاد يونس في برنامج صاحبة السعادة، والتى يظهر به كبار النجوم المصريين والمشاهير فى مختلف المجالات.

وتستعرض لكم بوابة الوكالة نيوز خلال التقرير التالى، كافة المعلومات الهامة عن قصة حب علا رشدى وأحمد داوود بعد عرضها للجماهير مع صاحبة السعادة.

قصة حب علا رشدى وأحمد داوود

كشفت الفنانة علا رشدى أن أول لقاء جمع بين علا رشدى وأحمد داوود كان في مركز الإبداع الفنى والذى كان يشارك فيه الثنائى من أجل تعلم الفن والرقص والغناء

وقالت كان أول عرض لهما مع بعضهما هو الرقص فى سكتش “عنبر واحد” وكان أكثر ما يميز داوود هو “البرفيوم” ورائحته الجميلة التى جذبت له علا رشدى

وتابعت أحمد داوود كان يمثل لى تمثال ديفيد وسميته داوود ديفيد وشكله رومانى وبدأنا نخرج مع بعض كجروب وأصبحنا أصدقاء خاص بعدها وتحولت علاقتنا إلى حب.

أحمد داوود يروى قصة حبه للفنانة علا رشدى

قال أحمد داوود أن  علا رشدى  لم تقل له على معلومة أن رائحته هو سبب انجذابها لها وحينما اعترفا بحبهما لبعض اتفقا على أن يسلكوا الطريق سويا

وتابع، أن فكرة الزواج لم تخطر على بالها دائما فكانت ممثلة وقتها ولم تفكر فى الزواج على الإطلاق ولكنها وقعت فى حبى وحاولنا تقارب وجهات النظر بين الأهل لصغر سن أحمد وأنه فى بداية مشواره الفنى.

خناقة أهل علا رشدى وأحمد داوود

كالعادة فى الزواج المصرى، كان أن أهل علا رشدى وأهله كانوا مختلفين وغير راضيين عن تلك العلاقة ولكن نجح أحمد فى الوصول لحل وسط أن يترك الموضوع

وواجه الثنائى صعوبات مادية وكأى زوج وزوجة يتأقلمان على بعضهما وفكرة شهر العسل غير صحيحة رغم أننا كنا بنحب بعض، ولكن التفاهم بين البنى آدمين صعب جدا، وحتى الآن أكتشف أشياء جديدة فى أحمد، وحملت مبكرا فشعرت بالقلق والخوف والمسئولية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى