عربى و دولى

الهند تدعم القطاع الخاص للعب دور أكبر في مجال الصناعات العسكرية

دعا رئيس الوزراء الهندي ناريندرا دامودارداس مودي، يوم الاثنين، القطاع الخاص إلى المشاركة بشكل أكبر في مجال الصناعات العسكرية.

وبحسب موقع تايمز أوف انديا، قال مودي إن الهند تصدر بالفعل معدات عسكرية إلى أكثر من ٤٠ دولة في سعيها لتصبح أكبر مورد للأسلحة في العالم في السنوات القادمة.

وأضاف رئيس الوزراء في كلمة له خلال اجتماع عبر الإنترنت مع غرف الصناعة حول التنفيذ الفعال لبنود ميزانية الدولة في قطاع الدفاع: “بدون مشاركة القطاع الخاص، لا يمكن لمنظومة القرن الحادي والعشرين لقطاع الدفاع أن تقف على قدميها”.

وأكد مودي على ضرورة عمل الحكومة والقطاعين العام والخاص وفقًا لـ “خطة عمل محددة زمنيًا وخارطة طريق” لضمان قيام الهند ببناء قاعدة صناعية عسكرية قوية وظهورها كمصدر رئيسي للأسلحة.

الهند: استئناف خدمات القطارات في كشمير بعد 11 شهرًا من التوقف

وأشار رئيس الوزراء الهندي إلي أن الحكومة تعمل منذ عام ٢٠١٤ على تحقيق الشفافية وسهولة ممارسة الأعمال التجارية في مجال الصناعات الدفاعية.

وأوضح مودي أن الحكومة اتخذت عدة خطوات قوية لتسهيل العمل في مجال الدفاع مثل، إلغاء الترخيص، وإلغاء الضوابط، وتشجيع الصادرات، وتحرير الاستثمار الأجنبي المباشر.

ولفت مودي إلى أن الحكومة الهندية أعلنت في أغسطس من العام الماضي عن حظر استيراد بعض الأسلحة، والتي بموجبها سيتم التوقف عن شراء 101 قطعة عسكرية من الخارج بشكل تدريجي، دعما لحملة ” الهند مكتفية ذاتيا”.

وشدد رئيس الوزراء على أن أي معدات عسكرية يمكن تصميمها وتطويرها وإنتاجها في الهند لن يتم استيرادها من الخارج بعد الآن.

وقال مودي: “إن الدول الصغيرة تتطلع الآن إلى الهند لتلبية احتياجاتها العسكرية لأننا قادرون على تقديم أسلحة منخفضة التكلفة وعالية الجودة”.

وأشار مودي إلى حقيقة أن الهند كانت من بين أكبر مستوردي الأسلحة في العالم، مؤكدا على أن الهنود لا يفتقرون إلى المواهب والقدرات.

أغرب ظاهرة زواج في الهند.. اختطاف والشاب وإجباره على العروسة

رنا أحمد

زر الذهاب إلى الأعلى