الشارع السياسي

«المندوه» يتهم «الأعلى للاعلام» و«الإعلاميي»” بالتباطؤ فى عقاب تامر أمين بعد إساءته للصعيد

أكد الدكتور حسام المندوه الحسينى عضو مجلس النواب أن الأزمة الكبيرة التى تسبب فيها الاعلامى تامر أمين بعد إساءته البالغة لأهالينا فى صعيد مصر كشفت عن قصور شديد فى أداء كل من المجلس الاعلى لتنظيم الاعلام ونقابة الإعلاميين بعد تأخرهما فى تطبيق القانون ضد المخالفات الجسيمة الاعلامى تامر أمين.

وطالب ” الحسينى ” فى بيان له اصدره اليوم من المجلس الأعلى لتنظيم الاعلام ونقابة الاعلامين عدم الانتظار لارسال المواطنين المتضررين من مثل هذه الأخطاء الكارثية للتحرك وتطبيق القانون ضد المتسببين فيها وبسرعة حتى لاتتكرر مثل هذه الوقائع الخطيرة والمؤسفة مشيراً إلى أن الامر كان يتطلب اتخاذ قرارات عاجلة وسريعة من المجلس والنقابة لتهدئة الرأى العام.

وأعلن الدكتور حسام المندوه الحسينى تضامنه التام مع جميع زميلاته وزملائه اعضاء مجلسى النواب والشيوخ واصرار الصعايدة على الاستمرار فى ملاحقة ومواجهة الاعلامى تامر أمين قضائياً بعد إساءته البالغة لصعيد مصر وسيداته العظيمات والفضليات مؤكداً ان الصعايدة لن يكفيهم الا القصاص قضائيا من هذا الاعلامى الجاهل بالقيم والتقاليد والأعراف الصعيدية الأصلية مشيراً ان هناك أعداداً كبيرة من أهالينا من صعيد مصر الشرفاء داخل دائرتى الانتخابية بولاق الدكرور بمحافظة الجيزة ويصرون على مواصلة محاكمة تامر امين قضائيا مشيداً بقرار الدكتور طارق سعدة نقيب الإعلاميين بالغاء تصريح مزاولة المهنة الصادر لتامر أمين لمخالفته ميثاق الشرف الإعلامى ورغم أهميته الا انه لم يشف غليل أهالينا الشرفاء من صعيد مصر.

كما أشاد الدكتور حسام المندوه الحسينى بالقرارات التى اتخذها المجلس الاعلى لتنظيم الاعلام ضد تامر امين ومنها تغريم القناة 250 ألف جنيه وإنذارها بسحب الترخيص حال تكرار المخالفات ووقف برنامج آخر النهار والحلقات الخاصة بتامر أمين ومنع ظهوره في وسائل الإعلام لمدة شهرين وإحالة البلاغات المقدمة للمجلس إلى النائب العام.

زر الذهاب إلى الأعلى