الآن

تعرف علي اهم ادعية شهر رجب المبارك 2021

 

كتبت : دنيا حنفي – ينتظر الكثير من الناس شهر رجب المعظم ؛ ليكثروا فيه الدعاء والابتهالات ، حيث يعتبر شهر رجب من الاشهر التي يستحب فيها الدعاء والطاعات وهو من الاشهر الحرم وكان البنى صلى الله عليه وسلم اذا دخل شهر رجب يقول: اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان اللهم سلمنا إلى رمضان وسلم رمضان لنا وتسلمه منا متقبلا يا أرحم الراحمين اللهم بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين، وسمي شهر رجب الأصب لأن الله سبحانه وتعالي يصب الرحمة علي الأمه صبا فيجب الأكثار من الأستغفار والتوبة، ويقال بأن شهر رجب هو نهر الجنة بل اشد بياضا من اللبن، وأحلي من العسل ، ومن صام يوما في شهر رجب سقاه الله سبحانه وتعالي من تلك النهر، وهو شهر التسابيح والأستغفار.

لذلك يقدم لكم الموقع الالكتروني الوكالة نيوز في السطور التالية اهم ادعية شهر رجب المبارك ، الذي يعتبر من اكثر اشهر الادعية والتسابيح .

-ادعية شهر رجب 2021

•خاب الوافدون على غيرك، وخسر المتعرضون إلا لك، وضاع الملمون إلا بك، وأجدب المنتجعون إلا من انتجع فضلك.. بابك مفتوح للراغبين، وخيرك مبذول للطالبين، وفضلك مباح للسائلين، ونيلك متاح لِلآملين، ورزقك مبسوط لمن عصاك، وحلمك معترض لمن ناواك.. عادتك الإحسان إلى المسيئين، وسبيلك الإبقاء على المعتدين، اللهم فاهدني هدى المهتدين، وارزقني اجتهاد المجتهدين، ولا تجعلني من الغافلين المبعدين، واغفر لي يوم الدين.

•اللهم اغفر لي ما لا يضرك، وأعطني ما لا ينقصك.. فإنك الوسيع رحمته، البديع حكمته، وأعطني السعة والدعة، والامن والصحة، والبخور والقنوع، والشكر والمعافاة، والتقوى والصبر، والصدق عليك وعلى اوليائك، واليسر والشكر، واعمم بذلك يا رب.. أهلي وولدي وإخواني فيك ومن أحببت واحبني، وولدت وولدني من المسلمين والمؤمنين.. يا رب العالمين”.

•اللهم إني أسألك بالمولودين في رجب، محمد بن علي الثاني، وابنه علي بن محمد المنتجب، وأتقرب بهما إليك خير القرب.. يا من إليه المعروف طلب وفيما لديه رغب.. أسألك سؤال مقترف مذنب قد أوبقه ذنوبه وأوثقته عيوبه، فطال على الخطايا دؤوبة، ومن الرزايا خطوبه.. يسألك التوبة وحسن الأوبة، و النزوع عن الحوبة، ومن النار فكاك رقبته، والعفو عما في ربقته، فأنت مولاي‏ أعظم أمله وثقته.

-ادعية النبي لشهر رجب

•روي عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-، أنه كان إذا رأى هلال رجب قال: «اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، وبلغنا شهر رمضان، وأعنا على الصيام والقيام وحفظ اللسان، وغض البصر، ولا تجعل حظنا منه الجوع والعطش».

•عن النبي -صلى الله عليه وسلم-. قال: « أنه مَن يصلى في شهر رجب ستين ركعة، يصلى منها في كل ليلة ركعتين.. يقرأ في كل ركعة الحمد مرة و(قل يا أيها الكافرون) ثلاث مرات، و(قل هو الله أحد) مرة واحدة.. فاذا سلم رفع يديه الى السماء وقال : (لا اله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو حي لا يموت، بيده الخير وهو على كل شيء قدير، وإليه المصير، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.. اللهم صل على محمد النبي الامي وآله، ويمرر يده على وجهه). فإن الله يستجيب دعائه ويعطيه أجر ستين حجة وعمرة».

•روي عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-، أنه قال: «من قال: في رجب: (استغفر الله لا إله إلا هو وحده لا شريك له وأتوب إليه) مائة مرة وختمها بالصدقة،ختم الله له بالرحمة والمغفرة، ومن قالها أربعمائة مرة. كتب الله له أجر مائة شهيد». عنه -صلى الله عليه وآله وسلم-، قال : «من قال في رجب: (لا اله إلا الله) ألف مرة؟ كتب الله له مائة ألف حسنة، وبنى الله له مائة مدينة في الجنة».

-معلومات عن شهر رجب

•رَجَب الشهر السابع من السنة القمرية أو التقويم الهجري ويقال (رجب الرجل الأسد) أي هابه وخاف منه، وهذا الشهر من الأشهر الحرم ويمثل أهمية بالنسبة للمسلمين لحدوث معجزة “الإسراء والمعراج”.

•كلمة رجب جاءت من الرجوب بمعنى التعظيم، وأيضا كان يطلق عليه رجب “مضر” لأن قبيلة مضر كانت لا تغيره بل توقعه في وقته بخلاف باقي العرب الذين كانوا يغيّرون ويبدلون في الشهور بحسب حالة الحرب عندهم وهو النسيء المذكور في قوله تعالى: (إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِه الَّذِينَ كَفَرُواْ يُحِلِّونَهُ عَاماً وَيُحَرِّمُونَهُ عَاماً لِّيُوَاطِؤُواْ عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللّهُ فَيُحِلُّواْ مَا حَرَّمَ اللّه) سورة التوبة:37، وقيل أن سبب نسبته إلى مضر أنها كانت تزيد في تعظيمه واحترامه فنسب إليهم لذلك.

•27 رجب،ليلةالإسراء والمعراج بسم الله الرحمن الرحيم “سبحان الذي أسرى بعبده ليلًا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله…”صدق الله العظيم وهي مناسبة يحتفل بها المسلمون.

• ورد عن ابن عباس أن القبلة بأمر الله تحولت من بيت المقدس إلى الكعبة في منتصف شهر رجب من السنة الثانية للهجرة 623 ميلادي.

10 من رجب 483 هـ ، 8 من سبتمبر 1090م دخول المرابطين بقيادة القائد المعروف يوسف بن تاشفين مدينة غرناطة بعد أن عزل سلطانها عبد الله بن بلقين، وأصبحت المدينة تابعة بذلك للدولة المرابطية التي امتد نفوذها من المغرب إلى بلاد الأندلس.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى