الرئيسيةعربى و دولى

محمد بن سلمان يقود السعودية لتحقيق إنجازات غير مسبوقة في تاريخها المعاصر في أقل من 4 أعوام

منذ تم تعيين الأمير محمد بن سلمان وليا العهد، في 21 يوليو 2017، وشهدت المملكة العربية السعودية الكثير من التقدم والإصلاحات في العديد من المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية على المستويين الداخلي والخارجي.

ويعد الأمير محمد بن سلمان هو مهندس الخطة التي تسعى للإصلاح الاقتصادي في السعودية، والتي من خلالها نتجت رؤية 2030، والتي تهدف إلى الاعتماد على عدة مصادر اقتصادية وليس النفط فقط، وتحقيق توازن مالي بالمملكة وتشجيع الاستثمارات الأجنبية، وهي أضخم شيء أحدثه ولي العهد في العام 2016، حيث قام بإعدادها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وتولى رئاستها ولي العهد، وهذه الرؤية تتضمن العديد من الخطط الاقتصادية والتنموية والاجتماعية إذ تتشكل من ثلاثة تقسيمات وهم الاقتصاد المزدهر، والمجتمع المتقدم، والوطن الطموح، ومن المفترض أن تنتهي برامج هذه الرؤية في عام 2030.

وقام الأمير محمد بن سلمان بتوحيد المجالس العليا، حيث قام بإلغاء العديد من المجالس العليا وإنشاء مجلسين لتوحيد جهود الدولة وهم: مجلس الشؤون الاقتصادية ومجلس الشؤون السياسية والأمنية.

ومن إنجازات الأمير محمد بن سلمان

إطلاق رؤية 2030

أطلق الأمير محمد بن سلمان، رؤية 2030 والتي أتت بحزمة من الإصلاحات في المملكة، والتي بدأت بقرار السماح للسيدات بقيادة السيارات والذي تم تفعيله في 24 يونيو 2018 الماضي، وذلك بعد عقود من الحظر في المملكة العربية السعودية، وبدأت فيما بعدها حزمة من الإصلاحات الاقتصادية القوية والتي تصب جميعها تحت رؤية 2030.

محمد بن سلمان : صندوق الاستثمارات السعودي سيتجاوز 7 تريليونات و500 مليار ريال في 2030

إطلاق برنامج تحقيق التوازن المالي 2020

وبحسب الموقع الرسمي للبرنامج، فإنه البرنامج أُقرَّ في ديسمبر 2016، وذلك من أجل تحقيق التوازن المالي 2017-2020م، وخلق آلية للتخطيط المالي متوسط الأجل، لاستدامة وضع المالية العامة وتحقيق ميزانية متوازنة. حيث يرتكز البرنامج على 5 محاور رئيسة تتمثل في:

– رفع كفاءة الإنفاق الرأسمالي والتشغيلي

– تصحيح أسعار الطاقة والمياه

– تنمية الإيرادات الحكومية الأخرى

– إعادة توجيه الدعم للمستحقين (برنامج حساب المواطن)

– نمو القطاع الخاص.

شن حملة على الفساد

شن محمد بن سلمان، حملة قوية ضد أركان الفساد في المملكة، ولم ينظر إلى اعتبارات وجود شخصيات هامة متورطة في هذا الفساد، لكنه اتخذ الطريق الذي بدأه في الإصلاح، وهو درء الفساد أي ما كان مصدره.

وعلى إثر هذه الحملة تم القبض على العديد من الشخصيات العامة في المملكة، وعشرات الأمراء، وكبار رجال الأعمال وعلى رأسهم الملياردير الأمير الوليد بن طلال، ولكن تم الإفراج عنهم عقب التوصل إلى تسوية حفظت حق الشعب السعودي في استرداد كافة أمواله، وذلك من خلال تسوية مالية مع السلطات السعودية، وتم إنهاء التحقيقات والإفراج عن معظم الشخصيات.

الوقوف لجوار الشرعية باليمن 

في مارس 2015 كانت المملكة قد بدأت قيادة تحالفًا عسكريًا لمساندة قوات الحكومة اليمنية في حربها ضد الحوثيين والذين سيطروا على العاصمة اليمنية صنعاء منذ عام 2014، والذي أطلق عليها من بعد عاصفة الحزم، والتي تشارك فيها مجموعة قوات عربية بقيادة الرياض لاستعادة الشرعية في اليمن، ومن ثم تحولت لحملة استعادة الأمل، وذلك في إطار إعادة الامل والبسمة للشعب اليمني بعد فترة من الصراع.

تعزيز العلاقات الدبلوماسية

من مصر إلى بريطانيا ثم إلى أمريكا، في جولة مكوكية قام بها الأمير محمد بن سلمان، في إطار تعزيز العلاقات الدبلوماسية، وتعزيز العلاقات الخارجية للمملكة.

إطلاق مشروع نيوم

مشروع عالمي يجمع بين ثلاث دول هي السعودية ومصر والأردن، أعلن عنه محمد بن سلمان، بحزمة استثمارات تصل إلى 500 مليار دولار أمريكي.

وبحسب إعلان ولي العهد فإن المنطقة تقع في شمال غرب المملكة، على مساحة 26.5 ألف كيلو متر مربع، وتطل من الشمال والغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة بطول 468 كيلو متراً، ويحيط بها من الشرق جبال بارتفاع 2500 متر.

وأضاف بن سلمان في إعلانه إن المشروع سيركز على 9 قطاعات استثمارية متخصصة، على أن تنتهي المرحلة الأولى منه في 2025.

التحالف الإسلامي لمواجهة الإرهاب

أعلن محمد بن سلمان، عن تأسيس التحالف الإسلامي، في عام 2015، وذلك بهدف مجابهة الإرهاب في جميع النواحي سواء العسكرية، السياسية، الاجتماعية، الاقتصادية، والإعلامية.

ويتكون هذا التحالف من مجموعة دول وصل عددها إلى 44 دولة، والتي أعلنت أنها على اتم الاستعداد على المشاركة بأقصى ما تمتلك من إمكانات وقدرات عسكرية واقتصادية وإعلامية لمحاربة الإرهابيين في جميع أركان العالم الإسلامي.

تنسيق العمل العربي المشترك

منذ لحظاته الأولى وليًا للعهد، حاول توحيد الجهود العربية والإسلامية، في إطار مواجهة التدخل الإيراني في بعض الدول العربية وفي المنطقة بشكل عام، وإنهاء العمليات التخريبية بالمنطقة.

إطلاق مؤسسة مسك الخيرية 

أعلن ولي العهد عن تأسيس مؤسسة مسك الخيرية عام 2011، وذلك بهدف رعاية وتشجيع التعلم وتنمية المهارات القيادية عن الشباب السعودي، تم إنشائها بغرض غير ربحي.

فيما تحاول هذه المؤسسة الخيرية ايضًا إلى تكريس أهدافها لرعاية وتشجيع التعلم وتنمية مهارات القيادة لدى الشباب من أجل مستقبل أفضل للمملكة العربية السعودية.

القمة العربية الإسلامية الأمريكية

دعم محمد بن سلمان، تنظيم القمة العربية الإسلامية الأمريكية، والتي كانت عبارة عن مجموعة من الاجتماعات التي تمت بين الملك سلمان ورئيس الولايات المتحدة الأمريكية الرئيس دونالد ترامب، وذلك بهدف تقوية الروابط بين البلدين والتعاون في مجال مكافحة التطرف والإرهاب.

تأسيس الشركة السعودية للصناعات العسكرية

أنشاء بن سلمان الشركة السعودية للصناعات العسكرية، وذلك انطلاقًا من جهوده المستمرة في السابق لإعادة تنظيم أعمال وزارة الدفاع التي يتولى رئاستها، وفي إطار اهتمامه المستمر بقطاع الصناعات الحربية.

صاحب فكرة طرح أرامكو للاكتتاب

كانت هذه أبرز الاسباب التي على أثرها اختارته وكالة “بلومبيرج” الأمريكية ليكون ضمن أكثر 50 شخصية تأثيرًا في العالم، وذلك بعد أن أفصح عن فكرة طرح شركة أرامكو للاكتتاب العالمي في عام 2018، التي تركت أثرا واضحا على الاقتصاد العالمي.

حقوق الوافدين

فيما يخصّ حقوق الوافدين، قام محمد بن سلمان بإجراءات متعددة لإعادة هيكلة العلاقة التعاقدية بما يحفظ حقوقهم ويسهم في رفع درجة النضج في سوق العمل، وعمل على تصحيح أوضاع ما يقارب نصف مليون وافد على أرض المملكة، لتستقطب العمالة المؤهلة ذات القيمة المضافة. وقد أطلقت مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية بما يمنح العامل الوافد مزيدا من حرية التنقل الوظيفي، ومن المتوقع أن تؤدي هذه المبادرة إلى رفع إنتاجية العامل وزيادة التنافسية في الاقتصاد السعودي.

تحسين أوضاع المرأة

حيث كانت المرأة السعودية في السابق لا تستطيع السفر بدون تصريح، ولا تستطيع حضور المناسبات الرياضية والثقافية، ولا تستطيع قيادة السيارة، ولا تستطيع ممارسة الكثير من الأعمال، ولا تستطيع إنهاء قضاياها دون محرم، وقد عانت من ذلك لعشرات السنين، أما اليوم فتعيش المرأة السعودية مرحلة تمكين غير مسبوقة. فلقد عمل ولي العهد على تمكين المرأة السعودية في مجال العمل والأحوال الشخصية، وباتت اليوم فعليا شريكا للرجل السعودي في تنمية المجتمع دون تفرقة. وتضاعفت نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل من 17% إلى 31%.

النشاط الثقافي

لقد كان الانخراط في المجالات الثقافية من الممنوعات ولكن اليوم نرى وزارة الثقافة السعودية تنشئ 11 هيئة تعمل بشكل قوي على تنمية القطاعات الثقافية كافة ما أثرّ كثيرا جداً على خلق الوظائف وتنمية الاقتصاد وتحسين جودة الحياة وجعل السعودية أكثر قدرة على استقطاب الكفاءات العالمية والسياح.

إن ما حققه ولي العهد السعودي من إنجازات داخليًّا وخارجيًّا لا يُعد ولا يُحصى؛ وسيظل محمد بن سلمان ملهم شباب السعودية، ومَثلاً يُحتذى به في تحقيق إنجازات رفعت من مكانة السعودية، وأصبحت تمثِّل مصدر فخر واعتزاز لشعبها.

محمد بن سلمان: الاقتصادات العالمية قائمة على المدن وليس الدول

رنا أحمد

زر الذهاب إلى الأعلى