الآنالرئيسية

تايمز أوف انديا: ارتفاع الدين العام الأمريكي إلى 29 تريليون دولار

 

أكد أحد المشرعين الأمريكيين على أن الولايات المتحدة، والتي تعد أكبر اقتصاد في العالم، مدينة للهند بـ 216 مليار دولار، حيث وصل الدين العام في البلاد إلى مستوى قياسي بلغ 29 تريليون دولار، محذرا القيادة الأمريكية من ارتفاع مقدار الديون الخارجية، وخاصتا مع دول مثل الصين واليابان.

كورونا يجبر بايدن على تنكيس الاعلام الامريكية لمدة 5 أيام
وبحسب صحيفة تايمز أوف انديا ففي عام 2020، بلغ الدين العام في الولايات المتحدة 23.4 تريليون دولار، أي ما يعادل 72309 دولارًا لكل شخص.
وقال عضو الكونجرس الجمهوري أليكس موني إن “ارتفاع الدين العام إلى 29 تريليون دولار، يعني زيادة الديون المستحقة على كل مواطن، وهذا يعني أن هناك الكثير من المعلومات الخاطئة حول اتجاه الدين، كما أشار إلى أن أكبر دولتين الولايات المتحدة مدينه لهما هما الصين واليابان، وهما ليسا أصدقائنا في الواقع”.
وأضاف موني المعارض هو وآخرون لحزمة التحفيز الأخيرة البالغة 2 تريليون دولار “نحن في منافسة عالمية مع الصين طوال الوقت، مؤكدا على أن الديون الأمريكية للصين واليابان تقدر بأكثر من ٢ تريليون دولار”.
وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن في يناير الماضي، عن مشروع قانون إغاثة لمواجهة التداعيات الاقتصادية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا بقيمة 1.9 تريليون دولار، ويشمل القانون المساعدة المالية المباشرة للأمريكيين، ودعم الشركات، وتقديم دفعة لبرنامج التطعيم الوطني.
وأكد أليكس موني على أن الولايات المتحدة تستدين الأموال من دول لا تهتم بمصلحتها، فنحن مدينون للبرازيل بـ 258 مليار دولار، وللهند بـ 216 مليار دولار، حيث تضم قائمة الديون المستحقة العديد من الدول الأجنبية.
وبلغ الدين العام لأمريكا في عام 2000 “5.6 تريليون دولار”، ولكن خلال إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما تضاعف الدين العام.
وحث موني أعضاء الكونجرس على إعادة النظر في قضية الديون الوطنية قبل الموافقة على حزمة الإغاثة قائلاً: ” إن إدارة الرئيس أوباما منذ ثماني سنوات قد ضاعفت الدين العام، وها نحن الأن نضيف ديون آخري، فإذا ضفنا نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي سيكون الوضع خارج عن السيطرة”.
وأضاف موني إن “الحكومة الأمريكية ليس لديها أموال وفي النهاية سيضطر المواطنين إلى سدادها، نحن بحاجة إلى التحلي بالحكمة مع هذه الدولارات، لأن أموال الإغاثة لن تخفف من فيروس كورونا على أي حال”.
وأشار موني إلى أن “الأمور خرجت عن السيطرة تمامًا، حيث يتوقع مكتب الميزانية في الكونجرس أن يرتفع الدين العام بمقدار 104 تريليون دولار بحلول عام 2050، أي زيادة بنسبة 200 في المائة.
وشدد عضو الكونجرس موني على أن “اليوم لدينا 27.9 تريليون دولار من الديون الوطنية، أي ما يعادل 84000 دولار من الديون لكل مواطن أمريكي هنا اليوم”.
رنا أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى