الآنعربى و دولى

سقوط طائرة روسية بريف تل تمر السورية وإصابة طاقمها

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، صباح اليوم الأحد، بسقوط طائرة روسية في المنطقة الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.

وسقطت الطائرة بين قريتي قاسمية وريحانية بريف تل تمر شمالي الحسكة بسوريا، وعلى مقربة من قاعدة المباقر التي تتخذها القوات الروسية قاعدة عسكرية لها، مما أسفر عن إصابة طاقم الطائرة.

ولم ترد معلومات عن أسباب سقوط الطائرة إذا ما كان عطل فني أو هبوط اضطراري.

وفي السياق، شنت الطائرات الحربية الروسية ما لا يقل عن 130 غارة على مواقع متفرقة من البادية السورية خلال 24 ساعة الماضية، استهدفت مناطق انتشار تنظيم داعش في مثلث حلب-حماة-الرقة وباديتي دير الزور وحمص.

باحث سياسي : القصف الأمريكي على الحدود بين سوريا والعراق انتهاك للقانون الدولي

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فقد أسفرت الغارات الجوية الروسية عن مقتل ٢١ من عناصر تنظيم داعش.

ويأتي ذلك في إطار الاستنزاف الكبير للروس من قبل تنظيم داعش، حيث تُضطر إلى شن عشرات الغارات وأحياناً مئات لتقتل بعضاً من عناصر التنظيم المنتشرين على مساحات شاسعة من البادية السورية.

وبذلك، بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس 2019 وحتى يومنا هذا، 1323 قتيلًا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية.

كما استشهد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة وطفلة ورجلين في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 754 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

وعلي صعيد آخر، شنت ٦ طائرات روسية منذ صباح اليوم الخميس أكثر من 40 غارة جوية، استهدفت مناطق انتشار تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، في بادية دير الزور ومثلث حلب-حماة-الرقة بسوريا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بسقوط قذائف صاروخية، أطلقتها عناصر التنظيم على محيط مزار عين على جنوب مدينة الميادين، بريف دير الزور الشرقي، حيث سقطت القذائف عند مواقع للمليشيات المحلية الموالية للحرس الثوري الإيراني، ما أدى لسقوط جرحى في صفوفهم.

وقد نفذ تنظيم داعش، أمس الأربعاء، كمين على آليات تابعة للقوات السورية والميليشيات التابعة لها، كانت تسير على طريق دمشق-دير الزور.

ووفقًا للمصادر، فقد استدعي الجيش السوري قوات إضافية إلى موقع الاشتباكات، لتجبر عناصر التنظيم على الانسحاب بعد أن تمكنت من قتل 4 جنود وإصابة آخرين من الجيش السوري والميليشيات الموالية له.

ويأتي نشاط تنظيم “الدولة الإسلامية” في ظل غياب تام للطائرات الحربية الروسية لأكثر من 48 ساعة عن قصف البادية، بينما نفذت طائرات مروحية وحربية تابعة للجيش السوري نحو 10 ضربات جوية في الـ 48 ساعة الفائتة.

التحالف الدولي ينفي زيادة حجم قواته أو قواعده في سوريا

رنا أحمد

زر الذهاب إلى الأعلى