الرئيسيةعربى و دولى

الخارجية الامريكية : سنتخذ إجراءات إضافية ضد قادة الحوثيين

أفادت وزارة الخارجية الامريكية بأن بلادها ستتخذ إجراءات إضافية ضد قادة الحوثيين فى اليمن .
وقالت الخارجية فى بيان اليوم الاثنين : سنتخذ خطوات لمساءلة قادة الحوثيين المسؤولين عن الهجمات على السعودية .
وعلى صعيد اخر أعلنت منظمة الامم المتحدة أن المؤتمر الدولي للمانحين لليمن الذى عقد اليوم الإثنين عبر الفيديو إنتهي بتعهدات دولية بلغت 1.7 مليار دولار .
وبدوره حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من تردي الوضع الانساني فى اليمن ،مؤكدا أن مساعدات دول الجوار ساهمت في تخفيف الأزمة الإنسانية فى صنعاء .
وقال غوتيريش فى كلمته خلال مشاركته مؤتمر المانحين لليمن برعاية الأمم المتحدة اليوم الاثنين : نحتاج أكثر من 3 مليارات دولار لمساعدة اليمن ووقف المجاعة .
وأضاف : إن ” الوضع الإنساني في اليمن في أسوأ حالاته ، موضحا أن ثلثي السكان في اليمن بحاجة لرعاية صحية غير متوفرة .
وفى وقت سابق من اليوم إنطلق مؤتمر المانحين برعاية المملكة العربية السعودية .
اعتراض صاروخ باليستي
ومن جانب آخر أعلن تحالف دعم الشرعية فى اليمن مساء اليوم الجمعة تدمير صاروخ باليستي أطلقته ميليشيا الحوثي تجاه السعودية .
وقال التحالف العربي فى بيان : ميليشيا الحوثي حاولت استهداف أحد الأعيان المدنية بالمنطقة الجنوبية .
وكانت الخارجية الامريكية أكدت وقوف الولايات المتحدة بجانب المملكة السعودية التي تواجه الهجمات الإرهابية للحوثيين .
وقالت الخارجية فى بيان أمس الخميس : إيران ووكلاؤها أصبحوا أكثر جرأة خلال السنوات الماضية وسياسية الضغط القصوى لم تحقق أهدافها .
وأضافت : أوضحنا لشركائنا في المنطقة أن علينا تكثيف الجهود لوضع حد للأزمة الإنسانية في اليمن .

البنتاجون : السعودية شريك استراتيجي وعلينا واجب دعمها والدفاع عن أمنها

نواب بالكونجرس يعترضون على تخفيف العقوبات على طهران
وفى السياق قدم 44 نائبا جمهوريا بالكونجرس الامريكي مشروع قانون يمنع رفع العقوبات عن إيران .
وبحسب وسائل اعلام أمريكية أن النواب المعترضين على رفع العقوبات عن طهران ربطوا هذه الخطوة بملفات دعم الإرهاب والصواريخ البالستية .
وعلى سياق متصل أكد الاتحاد الاوروبي أن التعاون الكامل مع الوكالة الدولية حيوي لمراقبة أنشطة إيران النووي .
وطالب الاتحاد في بيان اليوم الخميس إيران بالتراجع عن انتهاكاتها للاتفاق النووي ، مؤكدا أن خطوات طهران تمنع وصول الوكالة الدولية لمعلومات عن المنشآت الحيوية ومراقبة أنشطة التخصيب .
وأعرب الاتحاد عن قلق الكتلة إزاء تعليق إيران التزامها بالبروتوكول الإضافي فى 23 نوفمبر الجاري .
هذا وأعرب المتحدث باسم خارجية الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو عن قلق الكتلة إزاء خطوات إيران الاخيرة بشأن الاتفاق النووي .
وقال ستانو فى حديثه لقناة العربية مساء اليوم الخميس : المنطقة بحاجة إلى استقرار ولا بد من جهد شامل لإرسائه .
وأضاف : الوقت ليس لصالحنا ويجب استعجال المسار الدبلوماسي مع إيران .
وأوضح المتحدث أن أولوية الاتحاد الان تتمثل فى إمتناع إيران عن أي خطوات أحادية إضافية تقوض الاتفاق ، مؤكدا أن الوقت الآن هو للدبلوماسية ولحل المشاكل مع إيران عبر المفاوضات .
الولايات المتحدة تحذر
إلى ذلك حذرت الخارجية الامريكية إيران من تماديها فى إجراءاتها الاستفزازية إزاء إنتهاكات الاتفاق النووي مؤكدة ، أن صبر الولايات المتحدة على طهران له حدود .
وقالت الخارجية فى بيان الاربعاء : نهدف لتقييد قدرة إيران على حيازة سلاح نووي .
وفى السياق أكد وزير الخارجية الالماني هايكو ماس ضرورة قبول ايران عرض واشنطن بشأن الاتفاق النووي .
وقال ماس خلال مؤتمر صحفي اليوم الاربعاء : إيران تحتاج إلى فهم أن المهم هو تهدئة التصعيد ، متهما طهران بالإمعان في تقويض الشفافية بشأن الاتفاق النووي .

منع ايران من حيازة سلاح نووي
وعلى سياق متصل اكد الدبلوماسي الأمريكي المخضرم وليام بيرنز مرشح الرئيس جو بايدن لرئاسة وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي أيه» أن ” منع إيران من حيازة السلاح النووي جزء من استراتيجية شاملة ” للولايات المتحدة .
وقال بيرنز خلال جلسة استماع بمجلس الشيوخ اليوم الأربعاء : علينا الدفع ضد برنامج إيران النووي وزعزعتها لأمن المنطقة .
نفوذ الصين فى امريكا
وعلى سياق آخر إتهم بيرنز الصين بالسعي لتوسيع نفوذها داخل الولايات المتحدة .
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن بيرنز قوله : مواجهة الصين في الأيام المقبلة ضرورة لأمننا القومي” .
وكان بايدن قد رشح وليام بيرنز مديرا وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي أيه» قبل تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة .

الضغط على الحوثيين
وعلى صعيد متصل اكد نيد برايس المتحدث بإسم الخارجية الأمريكية مواصلة الضغط على الحوثيين لإنهاء الحرب فى اليمن .
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن برايس قوله : ” بالتأكيد سنواصل الضغط على قيادة الحركة ( الحوثيين ) .”
كما أكدت الخارجية الأميركية على دعم واشنطن للمملكة السعودية في ظل استمرار الهجمات التي تستهدفها من قبل الحوثيين الذين يرتكبون أنشطة خبيثة .

احمد عبد المنعم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى