الآنعربى و دولى

البرلمان العربي يدعو إلى موقف دولي حازم لإنهاء الأزمة اليمنية

أشاد رئيس البرلمان العربي عادل عبدالرحمن العسومي، اليوم الثلاثاء، بمؤتمر المانحين لليمن الذي تم تنظيمه افتراضياً برعاية منظمة الأمم المتحدة أمس الاثنين، مثمناً التعهدات التي تم الإعلان عنها خلال هذا المؤتمر بهدف تخفيف المعاناة عن الشعب اليمني الذي يواجه أزمة إنسانية كبيرة، منها التداعيات الصحية والاقتصادية التي تفرضها جائحة كورونا، وما تقوم به ميليشيا الحوثي الانقلابية من تصعيد كبير في اليمن، وخاصة جرائمها التصعيدية المستمرة ضد المدنيين الأبرياء في محافظة مأرب التي تستضيف أكثر من 2 مليون نسمة أغلبهم من النازحين، مما فاقم من النزوح الداخلي وتدهور الوضع الإنساني الخطير الذي يعيشه الشعب اليمني بشكل يومي.

وثمَّن رئيس البرلمان العربي عالياً المشاركة العربية في هذا المؤتمر، وبشكل خاص التعهدات التي أعلنت عنها كل من المملكة العربة السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تعكس التزامهما الأخلاقي والإنساني تجاه الشعب اليمني، كما تأتي امتداداً لمساهمتهما الإنسانية والتنموية لدعم الأشقاء في اليمن وتحسين أوضاعهم المعيشية على مدار السنوات الماضية.

البرلمان العربي يطالب المجتمع الدولي بتدخل عاجل لمنع الاعمال الارهابية على السعودية

وطالب رئيس البرلمان العربي المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم وصارم للتوصل إلى حل نهائي ومستدام للأزمة اليمنية يحقق الأمن والاستقرار في الجمهورية اليمنية وينهي المعاناة اليومية للشعب اليمني، ويضع حداً للأعمال الإرهابية والانتهاكات المستمرة التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من النظام الإيراني، واللذان يتحملان المسئولية المباشرة عن تدهور الوضع الإنساني والأمني في اليمن، والتهديد المستمر لأمن دول الجوار وللأمن والاستقرار في المنطقة.

وفي هذا السياق، أعاد رئيس البرلمان العربي التأكيد على الموقف الثابت للبرلمان العربي بشأن ضرورة التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية في جميع أبعادها، استناداً إلى المرجعيات الثلاث: مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وبخاصة القرار رقم 2216.

وقد أعلنت منظمة الامم المتحدة أن المؤتمر الدولي للمانحين لليمن الذي عقد أمس الإثنين عبر الفيديو انتهي بتعهدات دولية بلغت 1.7 مليار دولار.

وبدوره حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من تردي الوضع الانساني في اليمن، مؤكدا أن مساعدات دول الجوار ساهمت في تخفيف الأزمة الإنسانية في صنعاء.

وقال غوتيريش في كلمته خلال مشاركته مؤتمر المانحين لليمن برعاية الأمم المتحدة: نحتاج أكثر من 3 مليارات دولار لمساعدة اليمن ووقف المجاعة.

وأضاف: إن ” الوضع الإنساني في اليمن في أسوأ حالاته، موضحا أن ثلثي السكان في اليمن بحاجة لرعاية صحية غير متوفرة.

وفى وقت سابق من اليوم انطلق مؤتمر المانحين برعاية المملكة العربية السعودية.

برتوكول تعاون بين مجلس النواب والبرلمان العربي

رنا أحمد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى