الآن

خالد عكاشة : الجهد الأفريقى المصرى يحرص على استقرار القارة الافريقيه

 

 

أكد الدكتور خالد عكاشة مدير المركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيجية أن الزيارة رئيس غينيا تأكيد للعلاقات المصرية الغينيه ، وأنه من الموضوعات البارزة التى تم مناقشتها هو ملف مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف والهجرة غير الشرعيه بافريقيا والاتجار بالبشر كانت حاضرة بشكل كبير وموسع فى نقاشات اليوم .

واردف أن التجربه المصريه فى التنمية فى البنيه التحتية منذ ٢٠١٣ جعلتها محل تقدير من رؤساء الدول الافريقيه ولذلك طلب رئيس غينيا من الرئيس السيسى أن يدعم غينيا فى كافة المجالات الزراعيه والتجارية والعسكرية والاقتصادية وغيرها من المجالات لضمان مستقبل مما هو افضل مما عليه الآن .

وتابع حديثه عبر مداخله لبرنامج “المواجهة ” الذى يقدمه الاعلامى شادى شاش المذاع على قناة اكسترا نيوز أنه لا ننسى أن مصر فى الشهور الأخيرة بعد توليها الاتحاد الأفريقى جعل هناك امال كبيرة فى المستقبل ، وجعل الشاركات والتبادل التجارى والاستثمارى يحظى باهتمام كبير .

وذكر أن الجهد الأفريقى المصرى يحرص بالفعل على استقرار القارة الافريقيه بالدعم بالعلاقات مع الدول المجاورة ومصر داعمة لدولة السودان بشكل كبير وشكل كامل فى كافة المجالات ، ومصر معنية بشكل كبير جدا أن تكون السودان فى رخاء وبناء ، ومشاركتها مع مصر تنمى كل المجالات من الاستثمارات والتبادل والتجارى .

واستكمل حديثه بأن مصر والسودان بمشاركتها معا وقيادتها سيعود بالنفع على البلدين وسيكون هناك وعى استراتيجى ، و أن مصر لن تتخلى عن شركائها وستدعمها دائما ، وأنه كما ذكرت أن الطبيعيه فى العلاقات بين البلدين لها نتائج مثمرة وايجابيه .

رحيل الاستاذ خير قائد ومعلم .. ” كمال عامر ” وفاة المخلص الأمين

واستطرد حديثه قائلا بأن البابا فرنسيس سيقوم بزيارة بغداد غدا فهو شخصية تحب السلام وأنه رغم الظروف التى تتعرض لها العراق الا وأنه سوف يزور العراق لانه يعرف مدى اهميه زيارته ، بالإرهاب أصبح تحاول المناورة والهجوم بشكل دائم فى العاصمه بغداد وان زيارة الباب فرنسيس تدعم العراق ويبث رساله سلام للعراق و لكل الدول العربية ، وهذه من الأشياء التى يتبناها الباب الفاتيكان التى يبثها للعالم وحرص على أن يتمم الزيارة وفى وقتها لأن العراق فى هذا الوقت تحتاج إلى الدعم .

واضاف بأن حركة النهضة الاخوانيه تربك الكثير من الحركات السياسية فى تونس ومجموعة متتالية من الحكومات قامت بالوقوف فى أمام هذه التحديات فى دورة تعانى من مشكلات اقتصادية ، وان الاسلام السياسى يثبت فى كل مرة أنه تقوم بعمل يعزز تونس ، و أن هناك تحدى أمنى ضاغط يكشف طبيعه عمل الأحزاب والحركات فى تونس وان هناك مجموعة من العناصر التى تقوم بأعمال عنف ، وان حركة النهضه تثير نفوس الشعب التونسى وتجعله يقوم بالمظاهرات التى تربك الوضع الأمني فى تونس .

اختتم حديثه بأن هذه الاجتماعات التى شهدتها القاهرة فى الأيام الماضية تكون بمثابة روح جديده وان المشاركات بين الدول العربيه وبيها وبعض يحب أن تطور وتكون قويه وتتجلى بالاستقرار والهدوء والامن ، وأنه يجب أن تشترك كل الدول فى التنمية ودعم كل دولة للدول الأخرى وهكذا سيكون المشهد كما نطمح جميعا .

سماح السيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى