الآن

الخارجية البحرينية تدين استمرار محاولات ميليشيا الحوثي إستهداف المناطق المدنية بالسعودية

أدانت الخارجية البحرينية استمرار محاولات ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران استهداف عدد من المناطق المدنية بالسعودية بشكل متعمد وممنهج من خلال طائرات بدون طيار (مفخخة) .
وأشادت الخارجية فى بيان اليوم الاحد بكفاءة وجاهزية قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن التي تمكنت بكل جدارة من اعتراض هذه الطائرات وإسقاطها، مجددة وقوف مملكة البحرين بجانب المملكة العربية السعودية الشقيقة ضد كل من يحاول زعزعة أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها، داعية المجتمع الدولي للاضطلاع بمسؤولياته في إدانة الأعمال الإجرامية التي تقوم بها جماعة الحوثي الإرهابية والتي تعد انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي الإنساني وتهديدًا واضحًا لأمن واستقرار المنطقة.
وفى وقت سابق من اليوم الاحد أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن تدمير 10 طائرات مسيرة ملغومة أطلقتها جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران، بينها 5 طائرات على الأقل أطلقت باتجاه السعودية.
وقال التحالف فى بيان : إن الطائرات المسيرة كانت تستهدف مناطق مدنية.

الإمارات تدين محاولات الحوثيين استهداف السعودية بطائرات مفخخة

وفى وقت سابق أفادت هيئة الدفاع المدني بمنطقة عسير السعودية بإصابة شخصين بينهما طفل وتعرض عدد من المنازل لأضرار مادية بشظايا طائرة درون مفخخة أطلقتها الميليشيات الحوثية الجمعة وأسقطتها قوات التحالف .
وفى وقت سابق أعلن تحالف دعم الشرعية فى اليمن أمس الخميس إعتراض وتدمير صاروخ باليستي أطلقته ميليشيا الحوثي تجاه السعودية .
وقال التحالف العربي فى بيان : نتخذ الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني .
تمكنت قوات تحالف دعم الشرعية فى اليمن من تدمير طائرة مسيرة مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثيين تجاه السعودية .
وقال العميد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف فى بيان مساء اليوم الأربعاء : إن قوات التحالف المشتركة تمكنت من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار “مفخخة” أطلقتها الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية في مدينة خميس مشيط.
واكد المالكي أن قوات التحالف تتخذ وتنفذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين والأعيان المدنية وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.
وفى وقت سابق أفادت وكالة الانباء السعودية بإصابة 5 سعوديين جراء سقوط مقذوف عسكري أطلقته ميليشيات الحوثيين تجاه المملكة .
وقال العقيد محمد بن يحيى الغامدي المتحدث الإعلامي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان فى بيان صباح اليوم الثلاثاء : إن الدفاع المدني تلقى بلاغاً عن سقوط مقذوف عسكري أطلقته عناصر الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران من داخل الأراضي اليمنية تجاه إحدى القرى الحدودية بمنطقة جازان، وبمباشرة جهات الاختصاص للموقع اتضح سقوط المقذوف العسكري في أحد الشوارع العامة، ما نتج عنه إصابة (5) مدنيين، منهم (3) مواطنين و(2) من المقيمين من الجنسية اليمنية، بإصابات متوسطة نتيجة تطاير الشظايا، وتم نقلهم للمستشفى لتلقي الرعاية الطبية المناسبة .
وأضاف : كذلك تضرر منزلين ومحل تموينات و(3) مركبات مدنية بعدة أضرار مادية إثر الشظايا المتطايرة، كما تمت مباشرة تنفيذ الإجراءات المعتمدة في مثل هذه الحالات.
وفى هذا الصدد أكدت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون ) أن المملكة السعودية شريك استراتيجي لواشنطن وعلينا واجب دعمها والدفاع عن أمنها .
ووصف البنتاجون فى بيان اليوم الاثنين العلاقات العسكرية مع السعودية بالقوية .
وفى السياق جددت الولايات المتحدة الاحد إلتزامها بشراكتها الطويلة مع السعودية فى الدفاع عن أراضيها .
كما أدانت واشنطن هجمات الحوثيين على مناطق سكنية في السعودية ودعت إلى وقفها فورا .
وفى هذا الصدد أدان البرلمان العربي الهجوم الارهابي من قبل ميليشيات الحوثيين فى اليمن على المملكة السعودية .
وطالب البرلمان فى بيان نشره عبر موقعه الالكتروني مساء اليوم الاحد المجتمع الدولي بتدخل عاجل لوقف الأعمال الإرهابية المتكررة على المملكة.
وفى السياق أفاد الديوان الأميري القطري بأن أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اجري اليوم الاحد إتصالا هاتفيا مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، مؤكدا فيه دعم بلاده للمملكة فى حربها ضد ميليشيات الحوثيين .
وقال الديوان فى بيان : إن “الشيخ تميم عبر عن دعم بلاده الراسخ للسعودية”.
وفى سياق متصل أعربت دولة قطر عن إدانتها للهجوم على السعودية وافة العدوان بأنه ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية .
وقالت الحكومة القطرية فى بيان اليوم : ندين بأشد العبارات الهجوم الصاروخي الذي استهدف الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية الشقيقة ونعتبره “عملاً خطيراً ضد المدنيين الأمر الذي ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية” .
وأضافت : نجدد التأكيد على موقفنا الثابت من رفض العنف والأعمال الإجرامية والتخريبية مهما كانت الدوافع والأسباب.

وفى وقت سابق أعلن تحالف دعم الشرعية فى اليمن الجمعة تدمير صاروخ باليستي أطلقته ميليشيا الحوثي تجاه السعودية .
وقال التحالف العربي فى بيان : ميليشيا الحوثي حاولت استهداف أحد الأعيان المدنية بالمنطقة الجنوبية .
وكانت الخارجية الامريكية أكدت وقوف الولايات المتحدة بجانب المملكة السعودية التي تواجه الهجمات الإرهابية للحوثيين .
وقالت الخارجية فى بيان الخميس : إيران ووكلاؤها أصبحوا أكثر جرأة خلال السنوات الماضية وسياسية الضغط القصوى لم تحقق أهدافها .
وأضافت : أوضحنا لشركائنا في المنطقة أن علينا تكثيف الجهود لوضع حد للأزمة الإنسانية في اليمن .

نواب بالكونجرس يعترضون على تخفيف العقوبات على طهران
وفى السياق قدم 44 نائبا جمهوريا بالكونجرس الامريكي مشروع قانون يمنع رفع العقوبات عن إيران .
وبحسب وسائل اعلام أمريكية أن النواب المعترضين على رفع العقوبات عن طهران ربطوا هذه الخطوة بملفات دعم الإرهاب والصواريخ البالستية .
وعلى سياق متصل أكد الاتحاد الاوروبي أن التعاون الكامل مع الوكالة الدولية حيوي لمراقبة أنشطة إيران النووي .
وطالب الاتحاد في بيان اليوم الخميس إيران بالتراجع عن انتهاكاتها للاتفاق النووي ، مؤكدا أن خطوات طهران تمنع وصول الوكالة الدولية لمعلومات عن المنشآت الحيوية ومراقبة أنشطة التخصيب .
وأعرب الاتحاد عن قلق الكتلة إزاء تعليق إيران التزامها بالبروتوكول الإضافي فى 23 نوفمبر الجاري .
هذا وأعرب المتحدث باسم خارجية الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو عن قلق الكتلة إزاء خطوات إيران الاخيرة بشأن الاتفاق النووي .
وقال ستانو فى حديثه لقناة العربية مساء اليوم الخميس : المنطقة بحاجة إلى استقرار ولا بد من جهد شامل لإرسائه .
وأضاف : الوقت ليس لصالحنا ويجب استعجال المسار الدبلوماسي مع إيران .
وأوضح المتحدث أن أولوية الاتحاد الان تتمثل فى إمتناع إيران عن أي خطوات أحادية إضافية تقوض الاتفاق ، مؤكدا أن الوقت الآن هو للدبلوماسية ولحل المشاكل مع إيران عبر المفاوضات .
الولايات المتحدة تحذر
إلى ذلك حذرت الخارجية الامريكية إيران من تماديها فى إجراءاتها الاستفزازية إزاء إنتهاكات الاتفاق النووي مؤكدة ، أن صبر الولايات المتحدة على طهران له حدود .
وقالت الخارجية فى بيان الاربعاء : نهدف لتقييد قدرة إيران على حيازة سلاح نووي .
وفى السياق أكد وزير الخارجية الالماني هايكو ماس ضرورة قبول ايران عرض واشنطن بشأن الاتفاق النووي .
وقال ماس خلال مؤتمر صحفي اليوم الاربعاء : إيران تحتاج إلى فهم أن المهم هو تهدئة التصعيد ، متهما طهران بالإمعان في تقويض الشفافية بشأن الاتفاق النووي .

منع ايران من حيازة سلاح نووي
وعلى سياق متصل اكد الدبلوماسي الأمريكي المخضرم وليام بيرنز مرشح الرئيس جو بايدن لرئاسة وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي أيه» أن ” منع إيران من حيازة السلاح النووي جزء من استراتيجية شاملة ” للولايات المتحدة .
وقال بيرنز خلال جلسة استماع بمجلس الشيوخ اليوم الأربعاء : علينا الدفع ضد برنامج إيران النووي وزعزعتها لأمن المنطقة .
نفوذ الصين فى امريكا
وعلى سياق آخر إتهم بيرنز الصين بالسعي لتوسيع نفوذها داخل الولايات المتحدة .
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن بيرنز قوله : مواجهة الصين في الأيام المقبلة ضرورة لأمننا القومي” .
وكان بايدن قد رشح وليام بيرنز مديرا وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي أيه» قبل تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة .

احمد عبد المنعم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى