الآن

الأزهر يحذر من لعبة ” الوشاح الأزرق ” بسبب خطورتها البالغة على حياة الأشخاص

” الوشاح الأزرق ” أو ” التعتيم ” هو تحدى فيديوهات على تطبيق ” التيك توك” ، هو تحدى أن يصور الشخص نفسه و هو تحت تأثير الاختناق بعد تعتيم الغرفة و مع الأسف شارك العديد من الأشخاص فى هذا التحدى و خنقوا أنفسهم و عرضوا حياتهم للخطر و للموت و عدد منهم بالفعل توفى .

قال أسامة الحديدى مدير مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية إن فى الفترة الحالية لا يوجد بيت يخلو من الهواتف و التطبيقات والألعاب المختلفة الموجودة عليه و الأطفال بصفة مستمرة يستخدمون هواتفهم و يحملوا الألعاب و يشاركوا فى التحديات المختلفة ولا يوجد أسرع من هذا فى العصر الحالى و من هذه التطبيقات والتحديات ما هو فتاك و خطير للغاية لدرجة من الممكن أن ينهى حياة إنسان .

وأوضح أسامة الحديدى أن مركز الأزهر للفتوى الإلكترونية من قبل حذر من لعبة ” الحوت الازرق ” و ” بابجى ” و الآن تظهر لعبة وتحدى جديد وهى ” الوشاح الأزرق ” تشترط أن يصور الإنسان نفسه فى حالة اختناق فى غرفة مظلمة مشيراً لأن الفراغ يجعل الشباب والأطفال ينجذبوا لهذا النوع من التحديات الذي يضرهم ضرر بالغ و عقل الإنسان لا يجب ان ينشغل بهذه التفاهات التى من ظاهرها تافهه بالفعل وإنما هى خطيرة و تلعب على حياة الإنسان وبها تدمير للمجتمعات.

ونصح أسامة الحديدى فى مداخلة هاتفية لبرنامج ” الحقيقة ” المذاع على فضائية ” إكسترا نيوز ” بعدد من النصائح أولها يقتدى بحرص أولياء الأمور على متابعة أطفالهم دائماً على مدار الساعة وثانياً متابعة التطبيقات الموجودة على هواتف الأطفال والشباب وثالثا ً شغل أوقات فراغ الشباب بالعلوم النافعة والأنشطة المختلفة سواء أنشطة رياضية أو ثقافية أو اجتماعية إلى جانب التأكيد على ضرورة أستثمار اوقاتهم و اشغالهم بجوانب الحياة التى تنفعهم وتقديم نصائح لهم تفيدهم فى حياتهم .

اقرأ أيضا.. الوشاح الأزرق .. لعبة موت جديدة يحذر منها مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى