الشارع السياسي

النائبة منيرة الأشقر : مصر أكثر الدول دعما للإنسان والإنسانية وملف العمال خير دليل

أدانت النائبة منيرة عبد الحليم الأشقر عضو لجنة القوى العاملة بالبرلمان وعضو حزب الشعب الجمهوري، البيان المشترك الذي أدلى به عدد من الدول في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والذي تضمن إدعاءات مزيفة عن أوضاع حقوق الإنسان فى مصر

وأكدت عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب رفضها التام لما تضمنه ذلك البيان من معلومات غير دقيقة تستند إلى تقارير مزيفة، مشددة على أن هذه الاتهامات التي تضمنها البيان في حق مصر لا أساس لها من الصحة وتستند إلى تقارير إعلامية من دول تدعم وتمول الإرهاب في المنطقة بالتالي لا يمكن لعاقل أن يصدقها ويعترف بها.

وقالت النائبة منيرة الأشقر عضو مجلس النواب، إن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي حققت نجاحات لا مثيل لها في مجال حقوق الإنسان من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية في الفترة من 2013 وحتى الأن، وإن مصر من أكثر الدول دعما للإنسان وحقوقه، لافتة إلى أن الحكومة المصرية تبنت العديد من برامج الحماية الاجتماعية وخاصة للعمال في جائحة كورونا التي أغلقت على إثرها معظم دول العالم أبوابها فى وجه الموظفين والعمال، فمصر ضمنت لهم حياة كريمة من خلال المبادرات والمشروعات المستمرة، بالإضافة لمواصلة مصر حربها على الإرهاب والإرهابيين في الوقت الذي تتبني فيه التنمية والمساواه والعدالة الاجتماعية.

وأشارت النائبة منيرة الأشقر إلى أن تقرير حقوق الإنسان تغافل عن المشروعات العملاقة التي قامت بها مصر وفرت فرص عمل لمئات من العمال والبسطاء مع برامج حماية اجتماعية وصحية واقتصادية باعتبارها جميعا حق أساسي من حقوق الإنسان، بالإضافة إلى أن ملف العمل والعمال في مصر قد شهد نهوضا في مجال الحريات النقابية وحقوق العمال، وظهر ذلك من خلال قانون النقابات العمالية الجديد رقم 213 لسنة 2017، الذي جرى بمقتضاه ممارسة العمل والحق النقابي بشكل حر وديمقراطي، متماشيا مع اتفاقيات منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة.

اقرأ أيضا.. مجلس النواب المصري يُدين البيان المشترك الصادر عن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى