الآناحنا الطلبة

نائب رئيس جامعة الأزهر يستقبل الطفلة الفلسطينية سجى خِلَّة

أشاد الدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، المشرف العام على قطاع المستشفيات الجامعية بجامعة الأزهر،بنبوغ الطفلة الفلسطينية سجى خِلَّة ، البالغة من العمر 11 عامًا، البصيرة بقلبها؛ حيث حفظت سجى القرآن الكريم كاملًا، وهي بنت سبع سنوات، إضافة إلى ذلك فإنها تحفظ ألفية ابن مالك والمعلقات العشر، وعددًا من الكتب والدواوين والمؤلفات العلمية في علوم اللغة وعلم المواريث، معتمدة في ذلك على حبها لعلوم الدين؛ انطلاقًا من قول المصطفى صلى الله عليه وسلم: «من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين».

وجاء ذلك خلال استقباله الطفلة النابغة سجى سعيد خلة، بمكتبه في إدارة الجامعة اليوم.

وذكرت سجى أنها تحب وتعشق مؤسسة الأزهر الشريف جامعًا وجامعةً برئاسة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، و الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس الجامعة، وترجو وتأمل أن تدرس في رحاب الأزهر الشريف كعبة العلم وقلعة العلماء، مؤكدة أنها كانت تحلم بلقاء الإمام الأكبر، شيخ الأزهر، ويوم الخميس الماضي تحقق الحلم وأصبح حقيقة بعد أن لبى الإمام الأكبر رغبتها واستقبلها في مكتبه بمشيخة الأزهر، وأوصاها بمواصلة الاجتهاد والمثابرة في طلب العلم.

أشار إلى أنها تمثل أنموذجًًا يحتذى به، وصورة مشرفة لطلاب دولة فلسطين الشقيقة، مؤكدًا أن العلم هو سبيل الأمم للتقدم والاستقرار.

وقد استقبل الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بمكتبه في مشيخة الأزهر، الطفلة الفلسطينية النابغة سجى سعيد خِلَّة، تلبية لرغبتها ورغبة أسرتها في لقاء شيخ الأزهر.

وتبلغ الطفلة سجى خِلَّة 11 عامًا، ورغم أنها كفيفة إلا أنها أتمت حفظ القرآن الكريم وهي في السابعة من عمرها. وقد ساعدها والدها في حفظ ألفية ابن مالك والمعلقات العشر، وعدد من الكتب والدواوين والمؤلفات العلمية في علوم اللغة وعلم المواريث، معتمدة في ذلك على ما وهبها الله من إرادة وعزيمة وذاكرة قوية.

وأوصى الإمام الأكبر الطفلة الفلسطينية بمواصلة الاجتهاد والمثابرة في طلب العلم، مشيرا إلى أنها تمثل نموذجًا يحتذى به وصورة مشرفة لطلاب دولة فلسطين الشقيقة، مؤكدًا أن العلم هو سبيل الأمم للتقدم والاستقرار.

شيخ الأزهر: قلقون من تصاعد الأنشطة العدائية لليمين المتطرف في الغرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى