الكورة أجوان

في لقاء صحفي.. سر بكاء إبراهيموفيتش الاسطورة السويدية

شهدت الساعات الماضية ضجه كبيرة في وسط الكرة العالمية وبالتحديد في منتخب السويد والذي يأمل في تحقيق نتيجة إيجابية أمام جورجيا في أفتتاح مشوار التصفيات المؤهلة لكأس العالم والتي ستقام بدولة  قطر 2022.

بطل الصخب والجة التي حدثت أمس هو النجم الأسطوري زلاتان إبراهيموفيتش والذي يعد من أفضل المهاجمين التي أنجبتهم الكرة على مدار تاريخها ” زلاتان إبراهيموفيتش” مهاجم نادي إي سي ميلان ومنتخب السويد.

لمن لا يعرف ” زلاتان إبراهيموفيتش” فهو أحد أشهر أساطير كرة القدم الحديثة والذي يعد من أفضل المهاجمين في الآونة الأخيرة بعد انتهاء الجيل الذهبي الذي كان يحمل رونالدو وهنري والكثير من هؤلاء النجوم.

ويمتاز زلاتان إبراهيموفيتش بالغرور والتكبر، لذلك أطلق عليه لقب “السلطان” بعد أن أظهر غروره داخل وخارج كرة القدم للعالم أجمع، إلا وأنه يتمتع بشعبيه كبيرة عكس قانون الطبيعة خصوصاً وأن  من المفترض تتنافر الناس منه ولا تعبر عن شعورها بالحب له، إلا أنه تميز في أقناع الناس بعقليته وفكرة وطباعه.

“السلطان” الذي لم تشهد الكرة لاعب في غروره لم يراه أحد وهو يبكي مطلقا إلا في مرات قليله تكاد لا تذكر من قلتها، فعندما أجهش بالبكاء أمس في سابقه لم تحدث من قبل، جعلته حديث العالم أجمع بالإضافة إلى حديث الجماهير ومحبيه عبر وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة.

وفي السطور التالية يكشف “الوكالة نيوز” سر بكاء زلاتان إبراهيموفيتش لاعب منتخب السويد وإي سي ميلان الإيطالي في ظاهرة جديدة لدى الجماهير..

سر بكاء زلاتان إبراهيموفيتش

لم يتمالك نفسه عكس طباعة العنيده وغروره وكبريائه في أول ظهور له مع المنتخب السويدي استعداداً لافتتاح مشوار التصفيات المؤهلة لكأس العالم قطر 202، عقب عودته من الاعتزال الدولي.

وأجهش زلاتان إبراهيموفيتش بالبكاء خلال المؤتمر الصحفي لمباراة السويد وجورجيا أمس في مفاجئة لم يتوقعا أكثر الشامتين للسلطان.

وجاء سبب بكاء السلطان والذي يأتي عكس شخصيته الصلبة والمعقدة في ردود أفعاله دائماً، بعد أن سألة أحد الصحفيين خلال المؤتمر الصحفي عن رد فعل أسرته بعد قرار عودته للمنتخب رغم إعلانه الاعتزال الدولي منذ فترة كبيرة.

فانهمر إبراهيموفيتش في البكاء ولم يتمالك أعصابه في صدمة لجميع الإعلاميين، في رد فعل منه غريب لم يتوقع البعض.

ورد إبراهيموفيتش على السؤال الموجه له قائلاً : “هذا ليس سؤالا جيدا”.

ليأخذ نفساً طويلاً ويعاود الحديث عن رد فعل أسرته فقال إبراهيموفيتش : “كنت رفقة ابني فينسنت وبدأ في البكاء عندما أخبرته بعودتي للمنتخب، لكن كل شيء على ما يرام”.

اقرأ أيضا: ليبرون جيمس يرفض انتقادات إبراهيموفيتش بشأن الآراء السياسية

عودة زلاتان إبراهيموفيتش لمنتخب السويد

شهدت الأيام الماضية استعداء زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم نادي إي سي ميلان الإيطالي، لتمثيل منتخب السويد رغم اعتزاله اللعب دولياً منذ 5 أعوام في قرار غريب لم يتوقعه البعض من المدير الفني لمنتخب السويد.

وجاء قرار يان أندرسون مدرب أحفاد الفايكينغ لاستدعاء زلاتان إبراهيموفيتش للانضمام للمنتخب السويدي لمواجهة جورجيا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم قطر 2020، بعد تألق السلطان مع نادية في بطولة الدوري الإيطالي بالإضافة إلى الدوري الأوروبي رغم الخروج منه على يد نادي مانشستر يونايتد مؤخراً.

ووافق إبراهيموفيتش على العودة لتمثيل منتخب السويد مره أخرى مؤكداً أنه يستحق التواجد الفترة الحالية بعد انتهاء الخلافات بينه وبين المدير الفني لمنتخب السويد.

ويعد زلاتان إبراهيموفيتش الهداف التاريخي لمنتخب السويد حتى الأن حيث نجح في تسجيل 62 هدفاً خلال مشاركته في 116 مباراة.

سر تراجع زلاتان إبراهيموفيتش عن الاعتزال الدولي

خلال المؤتمر الصحفي لمباراة السويد وجورجيا في تصفيات المؤهلة لكأس العالم، كشف زلاتان إبراهيموفيتش لاعب إي سي ميلان سر تراجعه عن الاعتزال الدولي الفترة الحالية والانضمام لمنتخب بلاده.

وقال السلطان بعد تمالك أعصابه بعد انهياره عقب سؤاله عن رد فعل أسرته فقال :” اللعب في المنتخب الوطني هو أكبر شيء يمكن أن تحققه كلاعب كرة قدم”.

وتابع: “أثناء متابعتي للمنتخب في الفترة الماضية كنت أشعر في داخلي أنني قادر على مساعدتهم، أشعر أنني قادر على فعل شيء”.

وواصل: “الآن تسنح لي الفرصة مجددا للعب مع بلادي، وسأفعل ذلك بكثير من الفخر”.

وأتم: “أنا لست سعيدا بمجرد التواجد هنا، أنا هنا لأحقق النتائج للمدرب ولزملائي وللسويد بأكملها”.

التشكيل المتوقع.. ميلان يتسلح بـ«إبراهيموفيتش» ولوكاكو يقود هجوم إنتر في دربي ميلانو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى