صحةعربى و دولى

تحذيرات.. توصيات السعودية للمواطنين في شهر رمضان

قدمت السعودية توصيات لشهر رمضان المبارك، حيث يحل رمضان في موجود جائحة كورونا للعام التالي على التوالي، حرصاً على سلامه الشعب والالتزام بالإجراءات الوقائية.

وجاءت التوصيات عبر لجنة وزارية ضمت وزارة الصحة والسياحة، ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ووزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، وبالتنسيق مع وزارة الداخلية.

توصيات السعودية ورد بالتوصيات التالي :

١-السماح للمحلات التجارية في مراكز التسوق، بالعمل لمدة 24 ساعة، مع تجنب الازدحام

٢- إيقاف البوفيهات في المطاعم والفنادق.

٣- تعليق الاعتكاف وسفر الإفطار والسحور الرمضانية في المساجد والجوامع.

٥- فتح المراكز التجارية للتسوق على مدار 24 ساعة.

٦-تحديث البروتوكولات الخاصة بآلية تغليف وتسليم طلبات المطاعم الخارجية حيث يتم أولا تجهيز مسبق للطعام في حين أن الطالب ينتظر بالسيارة.

 ٧-تكثف البلديات الجولات الرقابية على التجمعات في الحدائق العامة وضبط المخالفات.

 ٨-تشديد الرقابة على التجمعات في الملاعب غير المرخصة داخل النطاق العمراني وضبط المخالفات.

الحد من فيروس كورونا

ومن الجدير بالذكر أن وزارة الداخلية السعودية قد عدلت العام السابق ، مواعيد السماح بالتجوال لقضاء الاحتياجات الضرورية في كافة المدن والمناطق، استعدادا لاستقبال شهر رمضان 2021.

اتخذت حكومة السعودية مجموعة من التدابير والإجراءات الاستثنائية لمنع تفشي الفيروس حتى لا تتعرض حياة المواطنين للخطر، وجاءت إجراءاتها كالتالي :

1- السماح بالتجول في جميع المناطق والمدن، التي لا تخضع لتعليمات منع التجول فيها على مدار اليوم، من التاسعة صباحاً وحتى الساعة الخامسة عصرًا.

2- السماح بخروج سكان المدن والمحافظات، التي يمنع التجول فيها على مدار الساعة، من منازلهم لقضاء الاحتياجات الضرورية فقط مثل (الرعاية الصحية والتموين)، من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الخامسة مساءً، داخل نطاق الحي السكني الذي يقيمون فيه ويشترط التنقل بالسيارة فقط .

3- استمرار منع سكان الأحياء السكنية التي تخضع للعزل الصحي التام من الخروج من منازلهم على مدار الساعة.

شهر رمضان

حيث أنه بحلول شهر رمضان في ظل انتشار وباء كورونا، تحرص البلاد على فرض قيود الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي، و يرفض رجال الدين في بعض البلدان تلك القيود ويصرون على ممارسة الطقوس والشعائر الدينية التي تميز شهر رمضان، حيث أقيمت صلاة التراويح بالسعودية العام السابق، وبثت للعالم الإسلامي وكانت لأول مرة بدون مصلين.

وكذلك تأثرت الأنشطة الخيرية السابقة لشهر رمضان، وإغلاق أبواب المساجد والابتعاد عن الأجواء العائلية لحظر التجمعات.

في مصر العام السابق، وتزامنا مع انطلاق شهر رمضان، فرضت الحكومة حظر التجول الليلي المفروض وحظرت صلاة الجماعة والتراويح خلال الشهر.

ولكن عارضت أكبر منظمة للمسلمين في إندونيسيا التي تضم أكبر عدد من المسلمين في العالم، علنا الإجراءات الوطنية التي تلزم السكان بالبقاء في منازلهم، ولكنها أيضا لم تشهد الأجواء الحماسية المعتادة خلال رمضان عادة.

ودعت منظمة الصحة العالمية إلى الحد من بعض الأنشطة الرمضانية للتخفيف من خطر العدوى، وحذرت التجمعات الدينية الكبيرة، كما منعت الحكومة نقل ملايين الأشخاص إلى مدنهم وقراهم في نهاية شهر رمضان،  وفرضت قيودا على كل الرحلات الجوية والبحرية عبر جزر الأرخبيل البالغ عددها 17 ألفا.

وتم مد إجراءات العزل حتى منتصف مايو، في ماليزيا التي غالبية سكانها من المسلمين، وأغلقت المساجد والمدارس ونشرت دوريات مراقبة للشرطة.

ولم تؤثر كورونا فقط على تغيير عادات وتقاليد المسلمين واحتفالاتهم بشهر رمضان، ولكن أيضا تداعيات اقتصادية مدمرة في وقت يواجه فيه العالم أسوأ هبوط اقتصادي منذ الكساد الكبير.

نصائح الصحة السعودية

نصحت وزارة الصحة السعودية المواطنين بالحذر من التجمعات واللقاءات مع اقتراب حلول شهر رمضان.

وكذلك صرح الدكتور عبد الله عسيري، وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية، أن  رمضان هذا العام يختلف عن رمضان في العام الماضي والأعوام السابق.

وتابع أنه يجب علينا تعديل سلوكنا لتتناسب مع الأوضاع الراهنة، والبقاء في المنازل وعدم مخالطة الناس، حيث إن الإمكانات متوافرة للناس لمواصلة أعمالهم عن بُعد عن طريق التواصل المرئي والمسموع.

الالتزام بالإجراءات الاحترازية، أمر أساسي، ويجب الالتزام بالعزل المنزلي للمخالطين للحالات الإيجابية، فيروس كورونا المستجد لم يتغير من ناحية الأعراض وطرق الانتقال، فهو فيروس تنفسي ينتقل عن طريق  التنفس أثناء السعال والعطاس ومخالطة المصابين وملامسة الأسطح الملوثة.

وأشارت وزارة الصحة السعودية إلى أن هناك 80 ألف طلب تطوع للمساهمة في مواجهة كورونا، مؤكدة أن وجود المتطوعين له طابع خاص ولنا تجربة مشهود لها في الحج، وحققت نسبة فحص تشخيص كورونا دقة عالية جدا، وإجمالي المستفيدين من العزل تجاوز الـ 35 ألفا.

كتبت : آية بدر

الصحة السعودية: أكثر من 541 ألفا تلقوا لقاح كورونا حتى الآن

زر الذهاب إلى الأعلى