منوعات و المرأة و الطفل

خسرت 39 مليار دولار.. لهذه الأسباب إنهارت القيمة السوقية لـ ” علي بابا “

إنهارت القيمة التسوقية لأكبر شركة تجارية إلكترونية في العالم والتي يملكها الملياردير الصيني الشهير “جاك ما”، وذلك بعدما خسرت الشركة التكنولوجية العملاقة “علي بابا” مبلغ كبير للغاية بعدما فرضت هيئة مكافحة الاحتكار في الصين غرامة مالية ضخمة على عملاق التجارة الإلكترونية الصيني ومؤسس شركة على بابا.

وانخفضت القيمة التسويقية للشركة التكنولوجية العملاقة “علي بابا”، والمدرجة في البورصة المزدوجة لمبلغ قدره 468.64 مليار دولار أي حوالي 60.31 مليار دولار في ثلاثة أيام فقط.

وبحسب صحيفة “وول ستريت جورنال”، فإن غرامة هيئة الاحتكار الصينية على جاك ما مؤسس شركة “علي بابا”، ستكون قياسية حتى إنها ستتفوق على الغرامة التي فرضوها في عام 2015 على شركة “كوالكوم”، والتي قدرت بنحو 975 مليون دولار، والتي تم فرضها في تلك الفترة بسبب المنافسات غير العادلة في السوق.

اختفاء المليادرير الصيني جاك ما

انتشرت في الفترة الأخيرة عدة أنباء عن إختفاء المليارير الصيني جاك ما، بعدما حقق نجاحًا كبيرًا للغاية، إلا أن أصبح أغني رجلًا في دولته الصين، وذلك بسبب الطفرة المذهلة التي حققتها شركته “على بابا” في تحقيق الأرباح، والتي تحولت من شركة كان يديرها من منزله على موقع إلكتروني صغير إلى شركة عالمية كبيرة وواحدة من أكبر وأضخم شركات التكنولوجيا في جميع أنحاء العالم.

وعلى الرغم من نجاح المليارير جاك ما، إلا أنه اختفي في شهر نوفمبر الماضي، وذلك بعد الإعلان عن نجاح أخر من نجاحاته التجارية الضخمة، ولم يعرف اي أحد أسباب اختفاءه.

وانتهت أخبار الملياردير الصيني جاك ما ومؤسس شركة على بابا، بعد خطابه الأخير والذي أغضب كافة القيادات السياسية الصينية، ولم يعرف عنه أي أخبار منذ فترة، إلى أن انتشرت عدة أخبار تفيد بوضعه رهن الاعتقال أو الإقامة الجبرية، وهناك أخبار أخرى تصرح بإنه سوف يتم تصفية شركته وأعماله.

ما لا تعرفه عن شركة على بابا

أسس جاك ما شركته الخاصة “على بابا” وكانت تعمل في بدايتها على موقع إلكتروني بسيط، وكان جاك ما يديره من منزله الصغير، إى أنه استطاع تحقيق نجاحًا كبيرًا بها وأصبح لدى شركته 800 مليون متسوق حول العالم.

كما تحتوي شركة “على بابا” على خدمات تخزين البيانات إليكترونيًا بطريقة مبتكرة، فضلًا عن استخدامها للذكاء الاصطناعي.

وفي الفترة الأخيرة قال جاك ما، في بيانًا له إن شركة “على بابا” تعمل على إحداث ثورة عظيمة في القطاع المصرفي في الصين، ويحصل ذلك من خلال الابتعاد عن أساليب عمل المؤسسات الأخرى التقليدية.

وأثناء خطابه انتقد أغنى رجلً في العالم النظام المالي في دولة الصين، وكان ذلك أمام كبار الشخصيات والقيادات بالصين، وهو ما يعرف عنه جرائته الشديدة في الحوار، وكان ذلك بحضور عدد من وسائل الإعلام.

وتعد شركة على بابا من أكبر شركات الإنترنت التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية منذ عام 1999، كما أنها تمتلك عدد من المنصات التجارية الإلكترونية الأخرى، مثل: “علي بابا إكسبريس، تاباو، تمال”.

من هو جاك ما؟

جاك ما هو رجل أعمال صيني، ومؤسس شركة على بابا، ويعرف بإنه أغنى رجل في العالم، من مواليد 10 سبتمر عام 1964 في مدينة هانجتشو.

كان يركب دراجته كل صباح ويذهب أمام عدد من الفنادق ويرشد السياح في محاولة منه لإتقان اللغة الإنجليزية، وتخرج من كلية هانجتشو للمعلمين على الرغم من فشه في امتحانات القبول مرتين.

وفي عام 1988 حصل جاك ما على البكاليورس في اللغة الإنجليزية، وأصبح محاضرًا للغة والتجارة الدولية في جامعة هانجتشو للإلكترونيات.

يعرف جاك ما بإنه أول رجل أعمال صيني يظهر على غلاف مجلة فوربس الأمريكية، ويعرف بمواقفه وكلام الجرئ، بالإضافة إلى حبه للنشاط الإجتماعي، حيث أنه كان يقيم عدد من الحفلات لموظفيه في الشركة.

أسس جاك ما شركة على بابا وكان يدريها في بادئ الأمر من منزله على موقع إلكتروني بسيط، والتي تعد من أكبر شركات الإنترنت التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية منذ عام 1999، كما أنها تمتلك عدد من المنصات التجارية الإلكترونية الأخرى، مثل: “علي بابا إكسبريس، تاباو، تمال”.

وتزوج مؤسس شركة علي بابا، ولديه ابنة وابن يدرس في المرحلة الجامعية بجامعة كاليفورنيا، في بركلي.

اقرأ أيضا.. أين اختفى الملياردير جاك ما مؤسس «علي بابا»؟

زر الذهاب إلى الأعلى