ترند و سيو

كيف أيدت أمريكا والدول العربية قرارات ملك الأردن؟

كشفت بعض الدول العربية إلى جانب أمريكا، عن تأييدها لقرارات السلطات الأردنية التي تفيد بوضع الأمير حمزة بن الحسين، الأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني قيد الإقامة الجبرية، والذي أمر به رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الأردنية وجاء ذلك أثر اكتشاف محاولة انقلاب للأمير عملت على تهديد استقرار الأوضاع وانتشار الفساد في البلاد.

ونستعرض لكم خلال هذا التقرير في موقع الوكالة نيوز أبرز ما قالته الدول العربية الولايات المتحدة الأمريكية عن قرار وضع الأمير حمزة بن الحسين قيد الإقامة الجبرية، إليكم التفاصيل:

ما قالته أمريكا والدول العربية عن قرارات ملك الأردن في اعتقال الأمير حسين

عبر عددًا من المسؤولين في الديوان الملكي السعودي في بيان له عن مساندته وقوفه إلى جانب الملك عبد الله الثاني ولي عهد الأردن، في كل ما يتخذه من قرارات تعمل على تهدئة الأوضاع واستقرار البلاد.

وقالت الإمارات العربية المتحدة في بيان لها نشرته وكالة أنباء الإمارات “وام” إن أمن واستقرار دولة الأردن الشقيقة هو جزء لا يتجزأ من أمنها، كما أكدت على الروابط الوثيقة والعلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين.

كما أعربت مصر عن تقديم كامل دعمها للملك عبد الله الثاني، في كل ما يخص البلاد واستقرارها وتهدئة الأوضاع التي تمر بها البلد من تهديدات وزعزعة الاستقرار.

 فيما قالت وزارة الخارجية بالولايات المتحدة الأمريكية، إن العاهل الأردني شريك أساسي للولايات المتحدة وندعمه دعمًا كاملًا في كافة القرارات التي يتخذها.

رد الأمير حمزة بن الحسين على اتهامه بالفساد وتهديد استقرار البلاد

سجل الأمير حمزة بن الحسين، مقطع فيديو يوم أمس السبت الموافق 3 أبريل لعام 2021 الجاري، صرح فيه عن زيارة رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الأردنية له لتبليغه بأنه تح الإقامة الجبرية في منزله، وأنه غير مسموح له بالخروج أو مقابلة الأخرون، كما أنه ممنوع من التواصل مع الجمهور عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

حرص الأمير حمزة بن الحسين على الرد على كافة الاتهامات التي انتشرت عنه وكانت السبب وراء إقامته الجبرية في منزله وعدم السماح له بالخروج أو مقابلة الأخرون أو التواصل معهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث قال خلال مقطع الفيديو الذي سجله إنه غير مسؤول عن الفساد وانهيار الحكومة التي حدثت منذ 15 عامًا مضى.

وكان الجيش الأردني في وقت سابق قد نفى وضع الأمير حمزة تحت الإقامة الجبرية، لكنه أكد أنه تلقى أمرًا بوقف الأعمال التي قد تستخدم لاستهداف “أمن البلاد واستقرارها”.

ما لا تعرفه عن الأمير حمزة الأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني

الأمير حمزة هو الابن الأكبر للملك الحسين بن طلال الراحل وزوجته الملكة نور، وهو الأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني.

تخرج الأمير حمزة من مدرسة هارو والأكاديمية العسكرية الملكية في بريطانيا، ساندهيرست، ودرس في جامعة هارفارد في الولايات المتحدة.

خدم الأمير حمزة في القوات المسلحة الأردنية، وفي عام 1999 أعلن وليًا للعهد في الأردن، وجرد من لقب ولي العهد عام 2004، وقال إن السبب وراء إبعاده عن منصبه هي والدة أخيه غير الشقيق الملك عبد الله الثاني بسبب رغبتها في تولي ابنها المنصب بدلًا منه.

كان الأمير حمزة الابن المفضل لدى الملك الحسين، وكان دائمًا يوصفه بـ “قرة عيني”، وكان يناديه بذلك الأسم أمام الجميع.

 

مستشفيات جامعة عين شمس: طورنا 21 غرفة عمليات تضاهي أمريكا وأوروبا

مقالات ذات صلة

شاهد ايضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى