الآنالرئيسية

مفتي الجمهورية يستقبل سفير سلطنة عُمان لبحث تعزيز التعاون الإفتائي

استقبل الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- السفير عبد الله بن ناصر الرحبي، سفير سلطنة عُمان لدى مصر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية؛ لبحث أوجه التعاون الإفتائي بين دار الإفتاء وسلطنة عُمان.

وأكد مفتي الجمهورية خلال اللقاء على عمق العلاقات التاريخية بين مصر وسلطنة عمان على كافة الأصعدة، وأنها تشهد تطورًا كبيرًا خلال الفترة الأخيرة.

واستعرض نبذة عن تاريخ دار الإفتاء المصرية وإداراتها الحالية، وما تقوم به من مجهودات لنشر صحيح الدين ومواجهة الفكر المتطرف.

وأبدى مفتي الجمهورية استعداد دار الإفتاء الكامل لكافة أشكال التعاون الإفتائي مع سلطنة عمان، خاصة في مجال التدريب والتأهيل.

من جانبه أثنى سفير سلطنة عمان على ما تقوم به دار الإفتاء المصرية من مجهودات كبيرة في مواجهة الفكر المتطرف، وأكد أن علماء دار الإفتاء هم بمنزلة صمام الأمان ضد الفتاوى المنحرفة وموجات التطرف، مبديًا تطلعه إلى مزيد من التعاون الديني بين الدار والسلطنة.

وقد نعى الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم-  الدكتور كمال الجنزوري، رئيس الوزراء المصري الأسبق، الذي توفي الأربعاء عن عمر يناهز 88 عامًا.

وتقدم مفتي الجمهورية في بيانه بخالص العزاء والمواساة للشعب المصري ولأسرة فقيد الوطن في وفاة أحد رموز الوطنية المصرية وأحد أقطابها الذين قدموا خدمات جليلة للوطن طوال عمله، حيث كرَّس حياته لخدمة الوطن .

وتوجه المفتي بالدعاء للمولى عز وجل أن يتغمد الفقيد برحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أسرته وذويه وطلابه من الأجيال المختلفة الصبر والسلوان “إنَّا لله وإنا إليه راجعون”.

يذكر أن الدكتور كمال الجنزوري قد ولد بمحافظة المنوفية بتاريخ 12 يناير 1933، وتولى رئاسة وزراء مصر في الفترة من 4 يناير 1996، إلى يوم 5 أكتوبر 1999، ثم عاد لمنصبه مرة أخرى بأمر من المجلس العسكري، بتاريخ 25 نوفمبر 2011  .

مفتي الجمهورية: الشريعة الإسلامية تضع الأيتام في مكانة خاصة

زر الذهاب إلى الأعلى