البحث عن الحقيقةالشارع السياسي

سد النهضة .. ماذا بعد إعلان فشل المفاوضات رقم 4 ؟

فشلت مفاوضات سد النهضة للمرة الرابعة خلال أقل عام، وذلك بعد أن سلكت مصر والسودان كافة الطرق الشرعية لإيقاف ملء السد من قبل إثيوبيا دون أى جديد فى تلك الأزمة، ففى كل مرة تتملص إثيوبيا من المسئولية وتكسب الوقت عن طريق المفاوضات الدولية دون أى جدوى أو حتى احترام للقوانين العامة الدولية التى تنص على احترام حقوق الجار.

ولأن أزمة المياه هى الشئ الوحيد الذى لا يمكن أن تجد له حلًا، كان من الواجب على بلد المصب احترام الجار ومنحهم الحق فى المياه دون الجور على حق أى دولة تشارك فى مياه نهر النيل، ولكن من الواضح أن تلك الأعراف الدولية المحددة لا تتناسب مع دولة لاتحترم سيادة أو حقوق أحد في العالم.

سد النهضة
سد النهضة

ولم تتنهى بعد أزمة السد بين مصر والسودان واثيوبيا، ففى الوقت التى تماطل فيها اثيوبيا جميع البلدان من أجل كسب الوقت، تقدم مصر والسودان نموذجًا فى التعامل السلمى مع تلك الأزمة ولم تتطرقا الى طرق غير شرعية على الرغم من قدرتهم على فعل ذلك، ولكنهما يحرصان على هدوء واستقرار المنطقة والعالم خلال تلك الفترة العصيبة التى يمر بها الجميع بسبب فيروس كورونا.

وتستعرض لكم بوابة الوكالة نيوز خلال التقرير التالي، كافة المعلومات عن الطرق المتاحة أمام مصر والسودان بعد فشل مفاوضات كيناشا وانهيار الثقة بين الدول الثلاث، وخروج اثيوبيا بالتناقضات والاستفزاز الصريح لكافة الدول التى تشاركها فى أزمة سد النهضة والتى على رأسها مصر والسودان.

ماذا بعد فشل مفاوضات سد النهضة؟

سد النهضة
سد النهضة

فى البداية يظن الجميع أن الحل الأقرب لأزمة السد هى الحرب وهذا حل خاطئ لأن مصر لن تخوض تلك المعارك وتورط نفسها وجيشها فى أزمة لها حلول سلمية دولية كثيرة وأن المفاوضات السلمية لم تتنهى بعد وفقًا للقوانين والأعراف الدولية، ومسألة توقف الملء باتت أقرب.

والحل الدولى الوحيد المتاح أمام مصر والسودان هو مجلس الأمن على الرغم من لجوء البلدين من قبل إليه دون وضع حل، ولكن البرتوكول الدولى يقول يمكنك اللجوء مرة أخرى لحل تلك الأزمة، وهذا ا ما يجعل المفاوضات السلمية قريبة للغاية بين البلدين على الرغم من الفشل الأخير.

أقرا أيضًا: سد النهضة .. الملف الذي لا ينتهي.. ماذا حدث في اجتماعات كينشاسا بخصوص المفاوضات؟

الولايات المتحدة والاتحاد الأوربى

قد حان الوقت لتوسعة التدخل الدولى وعدم الاكتفاء بما قاله الاتحاد الافريقى، ومن الواضح أن مصر والسودان سيتجهان نحو الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوربي لحفظ حق البلدين فى مياه سد النهضة، وذلك حتى لا يكون حل سلمى الا وسلكته الدولتين من أجل حفظ الحقوق ومنع الفرصة على اثيوبيا لجرهما لأمور عسكرية هما لا يتطلعان لفعلهما.

ومن المقرر أن يتقدم مصر والسودان بمذكرة لمجلس الامن الدولى للمطالبة بالحفاظ على حقوق مصر والسودان في مياه نهر النيل، دون اللجوء إلى حلول قد تضر بالمنطقة والعالم كله، لأن قوتا مصر والسودان العسكرية ليست بالهينة أو الضعيفة والجميع يعلم أنهما من أقوى جيوش المنطقة بالعوامل الطبيعية والعسكرية والاسلحة المتاحة لديهم.

فشل مفاوضات كينشاسا

 

سد النهضة
سد النهضة

انتهت بالأمس رسميًا مفاوضات مصر والسودان واثيوبيا بالفشل الذريع وعدم التوصل لا ى حلول مع إثيوبيا، وذلك بسبب التعنت والرغبة في ملء السد دون النظر إلى باقى الدول أو حتى احترام الجار وتقييد المدة الزمنية، بل وسعت اثيوبيا أن تملء السد فى المدة التى حددتها دون الرجوع إلى مصر والسودان على الرغم من توصل الى حل يرضى الجميع، ولكن الأمور لم تتنهى بعد.

وقالتا مصر والسودان أن انتهاء مفاوضات كينشاسا بالفشل لن تعنى أن الامر قد انتهى، نحن الان نعمل على خطة جديدة نحافظ من خلالها على حصتنا في مياه نهر النيل، ولن يمنعنا أحد من الحفاظ على تلك الحقوق مهما كلفنا الأمر، نحن أصحاب حقوق ولن يوقفنا أح عن حقنا.

رد السيسي على فشل مفاوضات سد النهضة

صرح الرئيس عبد الفتاح السيسي بالأمس للمصريين مجموعة من التصريحات التى تطلعهم على موقفنا الحقيقى من أزمة السد، وقال أن هناك بعض الأطراف التى تسعى بشكل أو بأخر لاستغلال المياه والأنهار دون وجه حق، وبشكل غير مدروس لا يوجد به مراعاة للجار أو مراعاة للحق والحفاظ على الموارد المائية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى