عربى و دولى

استهداف رتل تابع للتحالف الدولي في بابل بالعراق

 

 

تم استهداف رتل للدعم اللوجستي تابع لقوات التحالف الدولي، اليوم الخميس، في محافظة بابل بالعراق.
وقد تعرض رتل للدعم اللوجستي تابع للتحالف الدولي، أمس الأربعاء، لانفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين محافظتي الديوانية وبابل بالعراق.
وأكد مصدر أمني في تصريح لموقع المربد العراقي على أن الانفجار لم يسفر عن خسائر مادية أو بشرية.
وفي السياق، ذكرت خلية الامن العراقي أن الصاروخان اللذان استهدفا قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين تم إطلاقهما من منطقة الدوجمة وسقطا في السياج الخارجي للقاعدة، وفقا لوكالة الانباء العراقية.
وأكدت الخلية على أن القصف لم يسفر عن أية إصابات تُذكر، مضيفتا إن هذه القاعدة التي تم استهدافها، من القواعد العراقية والتي تضم اسراب لطائرات مقاتلة عراقية.
نقلت وكالة “فرنس برس” للأنباء عن مصدر أمني عراقي، الاحد الماضي، أنه تم استهداف قاعدة بلد جوية التي تضم عسكريين أميركيين بصاروخين.
وذكرت الوكالة أن الصاروخان سقطا قرب قاعدة بلد الجوية ولم يسفرا عن إصابات أو أضرار.
وعلى صعيد آخر، أعلن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي، السبت الماضي، عن تلقيه اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حيث أكد الكاظمي على أن العراق ماض في بناء علاقات تعاون مع الشركاء الدوليين بعيدا عن سياسة المحاور والتصعيد.
وبدوره، أكد ماكرون للكاظمي دعم فرنسا للعراق اقتصاديا وفي مختلف القطاعات، مشيرا إلى أن توجهات رئيس الحكومة العراقي تصب في صالح تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.
ومن جانبه، قال المتحدث الرسمي لقوة المهام المشتركة في التحالف الدولي العقيد واين موراتو، السبت الماضي، في حوار مع وكالة الانباء العراقية، ” نحترم كامل سيادة العراق، مؤكدا على أن مهمة التحالف هي هزيمة داعش الإرهابي”.
وأضاف: “قوة المهام المشتركة في العراق تتواجد بدعوة من الحكومة العراقية وتعمل بتنسيق وثيق معها”.
وأكد موراتو على أن “مهمة التحالف الدولي بالتعاون مع القوات الأمنية العراقية والبيشمركة، وهي هزيمة داعش الارهابي وفلوله في مناطق محددة في العراق وسوريا”، مشيرا إلى أن “ذلك يتبع شروطًا لعمليات المتابعة التي تصب في زيادة الاستقرار الإقليمي”
رنا أحمد

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى