عربى و دولى

كيف نجحت الأردن في وأد الفتنة وإفشال الانقلاب

 

شهدت الأردن خلال بداية الأسبوع الحالي محاولة انقلاب ولكنها لم تستطع النجاح ، حيث تم إعتقال أسماء كثيرة من كبار الشخصيات السياسية ، وأيضاً تردد أن الأمير حمزة بن الحسين تم وضعه تحت الإقامة الجبرية ، ولكن الجيش نفى حدوث ذلك.

وتفاصيل ذلك الإنقلاب من التحقيقات والأشخاص التي دعت إليها وموقف الأمير حمزة بن الحسين والذي تردد اسمه بشكل كبير حول الأمر من أنه متورط كل تلك الأمور تم توضيحها من قبل بيان العاهل الأردني أمس الأربعاء

الإنقلاب في الأردن

أحداث سياسية غير مستقرة تم الإعلان عنها وذلك من الأسماء التي تم اعتقالها ومعظمها من كبار الشخصيات ولكن الأسباب وراء ذلك لم يتم تحديدها فقط كونهم تم اعتقالهم ، بالإضافة إلى أن الأمير حمزة بين الحسين كان اسمه متردد ضمن محاولة انقلاب فاشلة ، وأيضا كونه قيد الإقامة الجبرية.

ومن خلال مقطع فيديو تم إرساله من قبل الأميرة حمزة بن الحسين ، ظهر فيه أنه بالفعل تم اعتقاله وأنه يقيم في منزله وممنوع من الخروج منه أو التواصل مع الآخرين أو أن يتم زيارته،بالإضافة إلى أنه لم يشارك وغير متورط في تلك الأحداث السياسية.

الإنقلاب في الأردن
الإنقلاب في الأردن

فشل الإنقلاب في الأردن

استطاعت الأردن أن تواجه محاولة الإنقلاب والتي فشلت دون أن تظهر لها أي نتائج ومن خلال أحد البيانات والذي يعتبر الأول وذلك من قبل الملك الأردني عبد الله الثاني ، تحدث من خلاله أن تلك المحاولة الفاشلة لتهديد استقرار البلاد والتي وصفها بكونها فتنه فقد وئدت وأن البلاد أوضاعها السياسية في حالة من الإستقرار وذلك كالمعتاد فهي من البلاد الآمنة.

وأيضا تحدث عن الأمير حمزة بن الحسين من أنه ليس تحت الإقامة الجبرية بل أنه في القصر الخاص بالعائلة حيث أنه برفقتهم ، فهو الشقيق الأكبر له وكان خلال فترة ما ولي عهد البلاد ولكن ذلك اللقب انتزع منه وكان ذلك البيان أمس الأربعاء.

الإنقلاب في الأردن
الإنقلاب في الأردن

تحقيقات الإنقلاب في الأردن

بالإضافة إلى أن الملك عبد الله الثاني تحدث في ذلك البيان عن تفاصيل الإنقلاب من أن التحقيقات حوله مستمرة وذلك لمعرفة الأشخاص المتورطون والنتائج التي كانوا يريدونها والأسباب التي دفعتهم لتهديد استقرار البلاد ، وأيضا تتم التحقيقات ضمن معاير من الشفافية وأيضا العدالة ، كما تتطلب المصلحة العامة للبلاد.

موقف الأمير حمزة من الإنقلاب في الأردن

وصف العاهل الأردني الإنقلاب بأن الأيام التي حدثت فيه تعتبر بأنها كانت تحدي ولكنه وبالنسبة للتحديات السابقة كان الأشد من حيث درجة الألم ، لأنه وبناء عليه كانت تلك الفتنة من الداخل والخارج.

وأن شقيقه الأمير حمزة بن الحسين وذلك من جانبه أكد لأسرته أنه سوف يظل يخطو على منهاج السابقين ، بالإضافة إلى الإخلاص لما كانوا يريدونه ، وأن استقرار البلاد هو الشيء الأول لديه.

يذكر أن مقطع الفيديو والذي تحدث فيه الأمير حمزة عن ذلك الإنقلاب أكد فيه على عدم تورطه بذلك الأمر ، ولا مع الشخصيات التي تم اعتقالها ، وأيضاً كونه غير مسؤول عن الأمور التي حدثت خلال السنوات الماضية وذلك من ردود الأفعال حول أوضاع البلاد وذلك من قبل الشعب.

الإنقلاب في الأردن
الإنقلاب في الأردن

إقرأ أيضاً:

سر تراجع الأمير حمزة عن موقفه ضد ملك الأردن

دعم بايدن بعد الإنقلاب في الأردن

وتلقى الملك عبد الله الثاني ،اتصالاً هاتفياً وذلك بعد فشل الإنقلاب في الأردن وذلك من قبل جون بايدن ، وهو الرئيس الجديد والحالي للولايات المتحدة بعد فوزه في الإنتخابات الرئاسية الماضية على دونالد ترامب.

وبناء على البيان الذي صدر عن البيت الأبيض بشأن تلك المكالمة فإنه كان الهدف منها التأكيد على أن الولايات المتحدة تقدم الدعم ، وذلك ضمن أن الملك عبد الله هو القائد لتلك البلاد،وأيضاً تم الحديث عن القضية الفلسطينية وذلك لإنهاء ذلك من خلال أن تكون كل دولة منفصلة عن الأخرى

حتى يحل الاستقرار ، وكانت تلك المكالمة بعد الإنقلاب والذي تم السيطره عليه في مهده ، وتم فتح التحقيقات وذلك لمعرفة كافة التفاصيل وذلك لأنه كان يستهدف تهديد استقرار البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى