توك شومنوعات و المرأة و الطفل

تهاني فرج.. سيدة من مطروح تساهم في محو أمية 700 امرأة

قالت الدكتورة تهاني فرج، مؤسس مبادرة “مطروح بلا أمية ” والمساهمة بمحو أمية 700 سيدة بدوية، إن العادات والتقاليد بالمحافظة تحرم الفتاة من الحصول على نصيبها من التعليم، بسبب الخوف على الفتيات، والمسافات البعيدة بين المدارس والبيوت بسبب كبر مساحة المحافظة.

وأضافت فرج ، أنها حصلت على الشهادة الإعدادية، وبعدها بسنوات طويلة حصلت على الشهادة الثانوية في فصل يبعد بـ4 كم عن البيت، بعدها لم تستطع استكمال تعليمها، على عكس طموحها.

وتابعت مؤسس مبادرة “مطروح بلا أمية “: “ولكن بعد سنوات طويلة تزوجت والتحقت بالجامع، وحصلت على الماجيستير والدكتوارة بكلية التربية في جامعة الإسكندرية، لأن والدتي كانت تزرع فيّ الأمل من أجل الحصول على شهادة الدكتورات”.

وأوضحت الدكتورة تهاني فرج، مؤسس مبادرة “مطروح بلا أمية “، أن حلمها لم يتوقف عند هذه النقطة، فقد تخطى مرحلة الحصول على الشهادات، إلى إثبات قدرة المرأة في مطروح الحصول على نصيبها من التعليم، وحصلت على الزمالة بجامعة كامبريدج، وشاركت في المشروع الفرنسي المصري “جانب المرأة “، وحصلت على جائزة أفضل بحث.

وأكدت تهاني فرج في تصريحات عبر تطبيق “زووم”، ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، الذي يعرض عبر القناة الأولى، والفضائية المصرية ، أن المرأة شاركت بقوة في التراث المطروحي، لكن الصناعات اليدوية قلت كثيرًا عن ذي قبل، وهو ما دفعها إلى التفكير في السيدات بمطروح ونجحت في محور أمية 700 سيدة، وكان أول داعم لها هو زوجها، كما دعمها عدد كبير من المتعلمين المثقفين، وحصلت على أكثر من تكريم من المحافظين السابقين والمحافظ الحالي وهو ما شجعها على الاستمرار في بذل جهودها.

بروتوكول تعاون بين جامعة الفيوم والهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار

زر الذهاب إلى الأعلى