منوعات و المرأة و الطفلفيديو الوكالة

فيديو.. شرط غريب من المصريات للزواج مرتبط بـ رمضان

كان للشعب المصري طقوس خاصة لاستقبال هلال رمضان على مر التاريخ بدءا من يوم رؤية الهلال وطوال أيام الشهر المبارك.

كان قاضى البلاد يخرج لرؤيه هلال رمضان بصحبة القضاة، ويتوجه إلى جامع محمود بسفح جبل المقطم ، يجلسون على دكة مرتفعة تعرف بدكة القضاة لرؤية هلال رمضان.

من أول هؤلاء القضاة القاضى غوث المتوفى عام 68هـ وأكد على رؤية هلال رمضان بنفسه وسمع البينة وكذلك قاضى مصر الفقيه المالكى أبو الذكر محمد بن يحيى الأسوانى عام 311هـ.

وكان هناك صاري من الخشب بأعلى مآذن القاهرة القديمة لتعليق القناديل في شهر رمضان وكانت العادة بأن تظل موقدة طوال ليل رمضان، فإذا ما أطفئت علم الناس أنه بداية يوم الصوم وعليهم بالامتناع عن الطعام والشراب.

بعد سقوط الدولة الفاطمية أصبحت الاحتفالات برؤية هلال رمضان سمة كل عام، ففى آخر ليالى شعبان يوفد إلى الصحراء عددًا من الرجال لمحاولة رؤية الهلال ويسير موكب المحتسب من القلعة إلى بيت القاضى يتبعه مشايخ الحرف والجنود والمنشدون والموسيقيون ويمكثون عند بيت القاضى حتى يعود أحد ممن أوفدوا لمشاهدة الهلال أو يتقدم ممن يؤكد رؤيته بعدها ينطلق الموكب فيتفرق إلى جماعات تجوب المدينة وهى تقول يا أمة خير الأنام غداً صيام صيام حكم من شيخ الاسلام .

فيديو.. شرط غريب من المصريات للزواج مرتبط بـ رمضان
فيديو.. شرط غريب من المصريات للزواج مرتبط بـ رمضان

مئذنة مدرسة السلطان المنصور قلاوون بالنحاسين ارتبطت برؤية هلال رمضان فى العصر المملوكى، ففى ليلة الثلاثين من شهر شعبان عام 876هـ توجه قضاة القضاة إلى رؤية هلال رمضان بالقبة المنصورية على العادة

وبعد رؤية الهلال نودى فى الناس أن غداً بداية شهر رمضان وأرسلوا ليعلموا بذلك السلطان، وكانت النساء يخرجن فى ليلة الرؤيا ولا يستطيع أحد منع زوجته من الخروج فى هذه الليلة

واشترطت الزوجات عند الزواج أن يكون لهن حق الخروج من بيت الزوجية فى هذه الليلة وجرت العادة أن تحمل الفوانيس على البغال أمام وخلف ركب الملوك حين يسيرون فى ليالى رمضان.

ومن عادة الخلفاء الفاطميين فى القرن الرابع الهجرى عند مرورهم أمام الشعب فى المواكب أن يحمل أحد الموظفين كيساً من الحرير مملوءا بالدنانير الذهبية لتوزع فى الطريق الذى يجتازه موكب الخليفة على الرجال والنساء والقرّاء الذين يقرأون القرآن على جانبى الطريق، كما كانت هناك كسوة تفرق على أهل الدولة وعلى أولادهم ونسائهم.

كان الموكب يتجمع حول أحد الشموع الضخمة التى يجرها الأولاد على عجلات وقد أمسك كل منهم بفانوسه وهم يغنون بأغنيات دينية جميلة ويطوف الموكب المضئ دروب البلد وأزقته من بعد المغرب حتى موعد صلاة العشاء والتراويح، حتى إذا ما جاء وقت السحور خرج المسحراتى يدق الأبواب وينادى على أصحاب البيوت.

موعد صلاة التراويح اليوم 12 مارس 2021 اول ايام رمضان

زر الذهاب إلى الأعلى