عربى و دولىالآنالرئيسية

مجلس الأمن يتبنى قرارا يدعم العملية السياسية في ليبيا

تبني مجلس الامن الدولي بالأجماع اليوم الجمعة قرارا يدعم العملية السياسية في ليبيا .

ودعا القرار إلى ضرورة سحب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا دون تأخير .

وفوض مجلس الامن فريقا من 60 شخصا مدنيا بمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا .

وعلى صعيد متصل يواصل النظام التركي دعم الميليشيات المسلحة في ليبيا عبر ارسال دفعة جديدة من المرتزقة السوريين إلى طرابلس .

وحسب المرصد السوري لحقوق الانسان ، عمدت الحكومة التركية إلى إرسال دفعة جديدة مؤلفة من 380 مرتزق إلى ليبيا خلال الأيام الفائتة .

وأوضح المرصد أنه جرى استقدام المرتزقة إلى تركيا في بداية الأمر ومنها جرى إرسالهم إلى ليبيا، في ظل الاستياء المتصاعد في أوساط أولئك المرتزقة من بقائهم هناك وعدم عودتهم لاسيما وأن أوضاعهم سيئة جداً هناك.

وكان الاتحاد الاوروبي أكد دعمه لإعادة بناء ليبيا بشرط مغادرة المرتزقة للبلاد .

وقال شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي خلال زيارته إلى ليبيا ولقاءه مع رئيس حكومة الوحدة الوطنية الجديد عبد الحميد دبيبة الاحد : يجب تنفيذ وقف إطلاق النار في ليبيا تحت إشراف الأمم المتحدة .

وأضاف : عودة سفيرنا إلى طرابلس نهاية الشهر الجاري .

وفي وقت سابق اكد رئيس المجلس الرئاسي الليبي الجديد محمد المنفي على ضرورة إرساء الاستقرار في ليبيا عبر مصالحة وطنية شاملة .

وقال المنفي في إفادة صحفية الجمعة : يجب الالتزام باستحقاقات المرحلة الانتقالية في ليبيا

وفى وقت سابق أكد مبعوث الامم المتحدة إلى اليمن يان كوبيش أن مصر والمغرب ساعدتا في إنجاح المسار التفاوضي في ليبيا .

وقال كوبيش في كلمته امام مجلس الامن اليوم الاربعاء : يجب فتح الطريق الساحلي الذي يربط مصراتة بالشرق الليبي .

الخارجية السودانية: سنبلغ مجلس الأمن بعدم حدوث تقدم في محادثات كنساشا

زر الذهاب إلى الأعلى