منوعات و المرأة و الطفل

كنز على بابا.. العثور على كميات من الذهب والفضة تحت أنقاض الموصل

 

يعد العثور على كميات من الذهب والفضة ليس من الأمر المعتاد في حدوثه في الواقع ، ولكن إذا حدث فإنه يصنف بكنز علي بابا ، وذلك ضمن القصة القديمة المشهورة من تخزين اللصوص المعادن القيمة وعدد كبير من الأموال وإخفائها عن أعين الناس ضمن الإكتناز ، ولكن تلك القصة أصبحت حقيقة في العصر الحديث.

من العثور على كنز حقيقي ، كان مخبأ بطريقة محكمة وتم إيجاده تحت الأنقاض في الموصل والتي هي إحدى المدن الموجودة في العراق ، مما جعل الجميع ممن شاهدوا ذلك الكنز يندهشون من كيفية جمعه في الأصل وتخبأته بذلك الشكل ، حيث لولا المصادفهل لبقي مدفون لسنوات طويلة دون الإستفادة منه.

كميات من الذهب والفضة تحت أنقاض الموصل
كميات من الذهب والفضة تحت أنقاض الموصل

تفاصيل العثور على كميات من الذهب والفضة

كميات من الذهب والفضة وذلك خلال السنوات الأخيرة الماضية ، قام المنضمون لصفوف تنظيم داعش بجمعها وتخبأتها وذلك بعد تواجدهم في العديد من البلدان من سوريا والعراق ، وتمكنوا من جمع كنز علي بابا كما أطلق عليه من خلال السرقات والنهب والاستيلاء على أموال وما يمتلك الآخرين.

ولكن خلال الأيام الحالية ، وذلك ضمن المكان الذي كانوا متواجدين فيه و من مدينة الموصل في العراق ، وبالتحديد في أحد المباني السكنية تم العثور على ذلك الكنز المدفون حيث انتهى التنظيم ولكن تركوا خلفهم ما كانوا يجمعون.

وتم العثور على ذلك الكنز من خلال العديد من المعلومات الصحيحة وذلك من قبل مديرية الشرطة والتابعة لمحافظة نينوى وذلك بناء على بيان وزارة الداخلية العراقية ، من تفاصيل إيجاد ذلك الكنز وأيضا ما تم العثور عليه بالإضافة إلى الصور التي تم التقاطها وذلك توثيقاً لما تم اكتشافه.

كميات من الذهب والفضة تحت أنقاض الموصل
كميات من الذهب والفضة تحت أنقاض الموصل

كميات الذهب والفضة التي كانت تحت الأنقاض

عثرت مديرية الشرطة في محافظة نينوى والتابعة لمدينة الموصل في العراق على معادن قيمية ومبالغ مالية كبيرة جعلها تصنف أنها كنز علي بابا حيث تم إيجادها في أحد أجزاء تلك المدينة مخبأه تحت الأنقاض والتي كانت في الأصل عمارة سكنية.

وكان ذلك الكنز عبارة عن كميات من الذهب والفضة تم تقديرها بالغرامات حيث حتى كان سيتم تصنيعها من قبل التنظيم في إنتاج العملات الخاصة بهم ، بالإضافة إلى مبالغ مالية كبيرة سواء من الدينار العراقي أو الدولار الأمريكي ، وفور العثور عليها من قوات الشرطة تم تحرير محضر حتى يتم إثبات ما تم إيجاده.

حيث فيما بعد سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية والخاصة بكيفية التصرف فيها من قبل الدولة ، والتي تملكت ذلك الكنز بعد العثور عليه ، والذي كان في الأصل قد استولى عليها أفراد تنظيم داعش من غير وجه حق بهدف تنفيذ أهدافهم وفق أحد المخططات.

وأيضا مازالت قوات الشرطة تقوم يالبحث عن مزيد من الكنوز المخبأة ، حيث تواجد تنظيم داعش في العراق لمدة ثلاث سنوات ونصف ولكن خلال عام 2017 تركوا العراق بالكامل ، والأشياء التي كانوا قد استولوا عليها من الآخرين أو مما كان موجود في تلك الدول من أموال ومعادن بوجه عام.

إقرأ أيضاً

الجامعة العربية تهدى مجموعة من المراجع للمكتبة المركزية بجامعة الموصل

الإعلان عن العثور على كميات من الذهب والفضة

كميات من الذهب والفضة تحت أنقاض الموصل
كميات من الذهب والفضة تحت أنقاض الموصل

وتم الإعلان عن العثور على كميات من الذهب والفضة ، وذلك بداية الإسبوع الحالي من يوم السبت الماضي ، وذلك من كنز علي بابا ، حيث كتب المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة في العراق وهو “يحي رسول ” ، وذلك من خلال الصفحة الشخصية له على منصة التواصل ” تويتر ” ، تفاصيل ذلك الأمر.

من كون أن قائد الشرطة التابع للمكان الذي تم العثور عليه فيه وهو محافظة نينوى أعلن أن قوات الشرطة في تلك المنطقة ، قد عثرت الكثير من الأموال من العملات المختلفة وأيضا المعادن القيمة حيث خلال الفترة التي كان فيها تنظيم داعش متواجد في العراق بالتحديد في نينوي أقدم على تكنيزها.

وذلك بعد حصولهم عليها عن طريق الإستيلاء ، وبعد ذلك جاءت خطوة دفن ذلك الكنز من قبل التنظيم تحت أنقاض أحد المباني السكنية ، وأيضا قام المتحدث بنشر صور لما تم العثور عليه وذلك من كميات من الذهب والفضة ومبالغ مالية كبيرة ، حتى أطلق عليه كنز علي بابا الذي تم إيجادها في الموصل في العراق.

زر الذهاب إلى الأعلى