الآنالرئيسية

التلفزيون الإيراني : تحديد هوية المسؤول عن تفجير منشأة نطنز النووية

أعلن التلفزيون الإيراني عن قيام السلطات بتحديد هوية الشخص المسؤول عن الانفجار في منشأة نطنز النووية، موكدتا على أن المشتبه فيه كان ضمن الفريق العامل في المنشأة.
وأوضحت السلطات الإيرانية أن المشتبه به في هجوم نطنز فر إلى خارج البلاد ويدعى رضا كريمي.

تحديد هوية منفذ حادثة نطنز

وقد ذكر مصدر مطلع في وزارة المخابرات الإيرانية، الاثنين الماضي، لوكالة “نور نيوز” الإيرانية، أنه تم تحديد هوية منفذ حادثة نطنز فجر أمس الأحد، ويجري العمل على اعتقاله.
وأشار المصدر إلى أنه تم قطع التيار الكهربائي عن أحد مفاعلات مجمع “شهيد أحمدي روشان” بمنشأة نطنز النووية.
ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، حادث نطنز بـ “عمل ضد الإنسانية”، مؤكدا على أن طهران تحتفظ بحق الرد.

الهجوم على منشأة نطنز

وأشار خطيب زاده إلي أن إسرائيل تقف وراء الهجوم على منشأة نطنز النووية.
وقد أفادت وكالة أسوشيتد برس للأنباء، الاحد الماضي، بأن العديد من وسائل الاعلام الإسرائيلية قد رجحت أن هجوما إلكترونيا أدى إلى انقطاع الكهرباء عن منشأة نطنز النووية الإيرانية، وإلحاق أضرارًا بالمنشأة التي تضم أجهزة طرد مركزي حساسة.
وقد أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، صباح الأحد الماضي، عن وقوع حادث في شبكة الكهرباء بمفاعل نطنز النووي الإيراني، مؤكدا على عدم وجود إصابات.
ومن جانبه، قال النائب في البرلمان الإيراني، مالك شريعتي نياسر، على حسابه في تويتر: “إن هناك شكوكاً كبيرة حول والتوغل والتخريب”.
وأضاف أن البرلمان الإيراني سيعلن نتائج متابعة أبعاد وتفاصيل الموضوع قريباً.
وأتى هذه الحادث بعد يوم واحد من إعلان إيران إعادة افتتاح مركز تجميع أجهزة الطرد المركزي المتقدم في نطنز، وإزاحة الستار عن طرازين لجهاز الطرد المركزي “آي آر 9” المتطور من قبل الرئيس الإيراني، حسن روحاني.
وقد شهدت منشأة نطنز في شهر يوليو الماضي، انفجاراً في مركز تجميع أجهزة الطرد المركزي الإيرانية، مما أدي لدمار واسعا، ولم يقدم حينها المسؤولون في منظمة الطاقة الذرية الإيرانية تفسيرا يوضح أسباب ذلك الانفجار.
ايران : الاستهداف المتعمد لمنشأة نطنز النووية إرهابا نوويا وجريمة حرب

زر الذهاب إلى الأعلى