شيخ الأزهر: صرف 50 ألف جنيه لأسر ضحايا حادث قطار طوخ

وجَّه الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، المسؤولين في الأزهر، اليوم الاثنين، بسرعة اتخاذ الإجراءات لصرف مساعدة عاجلة قدرها 50 ألف جنيه لأسر ضحايا حادث قطار طوخ عن كل متوفى، و من 15 حتى 30 ألف للمصاب بحد أقصى في حادث قطار طوخ، الذي وقع أمس الأحد جراء خروج قطار 949 القاهرة- المنصورة عن القضبان بالقرب من محطة طوخ التابعة لمحافظة القليوبية.

وتقدم الإمام الأكبر أمس بخالص العزاء وصادق المواساة إلى الشعب المصري وأهالي ضحايا حادث القطار، وقال في تدوينة على صفحتيه الرسميتين بموقعي التواصل الاجتماعي، فيسبوك وتويتر: «بقلب يعتصره الحزن والألم مع الرضا بقضاء الله، أُعزي نفسي والشعب المصري وأسر ضحايا حادث قطار طوخ بمحافظة القليوبية، داعيًا المولى عز وجل أن يرحمَ الضحايا، وأن يتغمدَهم بواسع رحمته ومغفرته، وأن يمنَّ على المصابين بالشفاء العاجل».

وأعلن الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، عن استعداد الجامعة لتقديم كل سبل الدعم الممكنة في خدمة مصابي حادث القطار، من خلال جاهزية مستشفيات جامعة الأزهر لاستقبال المصابين، وجاهزية الأطقم الطبية المتخصصة في مجالات طب الطوارئ.

وقد أعلن رئيس جامعة الأزهر استعداد لجنة الأزمات والكوارث بالجامعة لتقديم الدعم الفني المطلوب، مشيرًا إلى أن لجنة الأزمات والكوارث تؤكد جاهزية فريق من أساتذة كلية الهندسة المتخصصين بجامعة الأزهر للمشاركة جنبًا إلى جنب مع جهات التحقيق المعنية؛ لمعرفة الخلل الذي أدى لوقوع حادث قطار اليوم.

من جانبه أكد الدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، المشرف العام على قطاع المستشفيات الجامعية بجامعة الأزهر، جاهزية مستشفيات الجامعة الثلاثة بالقاهرة: (الزهراء الجامعي – الحسين الجامعي – سيد جلال الجامعي)
لاستقبال المصابين جراء الحادث الأليم.

وأوضح المشرف العام على قطاع المستشفيات الجامعية جاهزية الأطقم الطبية المتخصصة في مجالات طب الطوارئ، من خلال كوادر طبية متخصصة في جميع المجالات الطبية، إضافة إلى جاهزية أساتذة الطب النفسي لتقديم الدعم للمصابين.

رئيس الشيوخ ينعي ضحايا حادث قطار طوخ

زر الذهاب إلى الأعلى