الآنالرئيسية

الحكومة الإيرانية : لن نقدم أي امتياز خارج إطار الاتفاق النووي في محادثات فيينا

أوضح المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، اليوم الثلاثاء، أن طهران لن تقدم أي امتياز خارج إطار الاتفاق النووي في محادثات فيينا، وفقا لوكالة الانباء الإيرانية.

إحياء الاتفاق النووي

وأكد ربيعي علي أن من الضروري أن تعود واشنطن إلى التزاماتها بسرعة ورفع الحظر وسوف نتحقق من ذلك وبعدها نعود إلى التزاماتنا، مما يتيح إعادة إحياء الاتفاق النووي بشكل كامل في زمن قصير.
وبدوره، أكد مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية، ميخائيل أوليانوف، أمس الاثنين، في تصريحات لقناة العربية الإخبارية، على ضرورة الانتهاء من هذه الجولة من المفاوضات خلال شهر.

مفاوضات النووي الإيراني

وأشار أوليانوف إلى أن مفاوضات النووي الإيراني في فيينا تحتاج إلى جهد إضافي غدا أو الأسبوع المقبل، حيث توجد عشرات النقاط الخلافية التي تحتاج للتوافق.
وأوضح أوليانوف أن العودة للعمل بالاتفاق النووي هي أفضل حل، لافتا إلى أن واشنطن مستعدة لرفع العقوبات المرتبطة بالاتفاق النووي.
وتابع قائلا: إن العودة للاتفاق النووي تأتي أولا ثم سيتم مناقشة الصواريخ الباليستية وتدخلات إيران الخارجية.
كما أشار الاتحاد الأوروبي إلى أن المحادثات النووية الإيرانية في فيينا تحرز تقدما ملموسا، مؤكدا على أن عودة واشنطن للاتفاق النووي ستجعل العالم أكثر أمنا.
وأكدت متحدثة باسم الحكومة الألمانية على أن المحادثات النووية الإيرانية تشهد تقدما ونريد المضي قدما لتحقيق المزيد من التقدم.
وقد أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، أمس الاثنين، خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي، عن أن المفاوضات النووية في فيينا تمضي في الطريق الصحيح لكنها لم تصل للمرحلة النهائية بعد.
وأكد خطيب زاده علي أن طهران طرحت القضايا المشتركة ووجهات نظرنا وطلبنا من الطرف الاخر الدخول سريعا في القضايا المحددة والنصوص المشتركة، مشيرا إلى أنه كلما تحقق هذه الامر بصورة أسرع فبإمكاننا التفكير بالنتيجة بصورة أفضل.
وأوضح زاده أننا الان في مرحلة ينبغي فيها التفاوض حول قضايا صعبة، لسنا مستعجلين وان المهم هو تحركنا في إطار مصلحة الشعب الإيراني.
هل نجحت محادثات فيينا فى اعادة احياء الاتفاق النووي الايراني ؟ تعرف على الاجابة

زر الذهاب إلى الأعلى