عربى و دولى

فرنسا تهدد: اي هجوم روسي على اوكرانيا لن يمر بدون عواقب

 

أكدت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الثلاثاء أن أي هجوم من قبل روسيا على سيادة اوكرانيا غير مقبول ولن يمر بدون عواقب.

وفى وقت سابق من اليوم قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا: إن روسيا ستنشر قريبا أكثر من 120 ألف جندي على الحدود الأوكرانية، داعيا إلى فرض عقوبات اقتصادية غربية جديدة لردع موسكو عن “مزيد من التصعيد”، وفقا لوكالة رويترز للأنباء.

وكانت وزارة الخارجية الاوكرانية أكدت في وقتا سابق على التزام جميع الاطراف بوقف إطلاق النار شرق اوكرانيا بعد جولة من المحادثات شارك فيها مستشارون سياسيون ودبلوماسيون فيما يسمى بصيغة نورماندي.

وقال مصدر دبلوماسي اوكراني لوكالة رويترز للأنباء اليوم الاثنين: إن محادثات نورماندي شارك فيها حكومات أوكرانيا وروسيا وألمانيا وفرنسا للمساعدة في إنهاء الصراع في شرق أوكرانيا بين قوات كييف والانفصاليين المدعومين من روسيا.

وأضاف المصدر: إن المحادثات الأخيرة استمرت نحو ثلاث ساعات ولم تسفر عن نتائج ملموسة.

هذا وأعلنت وزارة الخارجية الاوكرانية اليوم السبت طرد دبلوماسي روسي كبير من البلاد ردا على اعلان موسكو القنصل العام الأوكراني في سان بطرسبورغ شخصية غير مرغوب فيها عقب اعتقاله خلال تلقي معلومات سرية.

وأبدت الخارجية الاوكرانية في بيان لها احتجاجها الشديد على اعتقال أجهزة الأمن الروسية أمس الجمعة القنصل العام الأوكراني ألكسندر سوسونيوك، وعلى مطالبته بمغادرة أراضي روسيا حتى 21 أبريل القادم.

واعتبرت كييف الاجراء الروسي بأنه “غير قانوني” ويخالف اتفاقيتي فيينا للعلاقات الدبلوماسية (1961) وللعلاقات القنصلية (1963).

كما وجهت الاتهام الى موسكو بـ “الاتجاه نحو التصعيد من حدة التوتر” مع كييف، مضيفة: “ردا على الاستفزاز المذكور، يتعين على دبلوماسي كبير في السفارة الروسية بكييف مغادرة الأراضي الأوكرانية في غضون 72 ساعة اعتبارا من 19 أبريل”.

وفى وقت سابق أعلنت السلطات الامنية الروسية اعتقال القنصل الاوكراني خلال تسلمه من مواطن روسي معلومات سرية تعود إلى قواعد بيانات الأجهزة الأمنية في البلاد.

فرنسا تهدد موسكو باتخاذ إجراءات ضدها إذا لم تحقق فى عملية تسميم المعارض الروسي نافالنى

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى