الآن

شيخ الأزهر ينعي الرئيس التشادي إدريس ديبي

يتقدم الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بخالص العزاء وصادق المواساة، إلى الشعب التشادي الشقيق، في وفاة ادريس ديبي، رئيس جمهورية تشاد.

ويتقدم الإمام الأكبر بخالص العزاء إلى أسرة الرئيس الراحل وذويه، داعيا المولى -عز وجل- أن يرزقهم الصبر والسلوان، وأن ينعم على دولة تشاد بالأمن والأمان والسكينة والاستقرار، “إنا لله وإنا إليه واجعون”.

كما نعي بمزيد من الرضا بقضاء الله وقدره، شيخ الأزهر الشريف، السفير ياسر عاطف، نائب مساعد وزير الخارجية، عضو المجلس الأعلى للأزهر.

ويؤكد الإمام الأكبر أن الراحل كان نموذجا ومثالا يحتذى به في الدبلوماسية، وقد بذل جهودا لا تنسى في خدمة الأزهر ودعم رسالته، داعيا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، “إنا لله وإنا إليه راجعون”.

كما نعي السفير ياسر عاطف، نائب مساعد وزير الخارجية، عضو المجلس الأعلى للأزهر، والذي وافته المنية أمس الاثنين.

وأكد الإمام الأكبر أن الراحل كان نموذجا ومثالا يحتذى به في الدبلوماسية، وقد بذل جهودا لا تنسى في خدمة الأزهر ودعم رسالته.

وقد قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن لفظ “لا ضرر ولا ضرار”، هو حديثٌ نبويٌّ من صِحاحِ الأحاديث، وهو قاعدة من القواعد الكلية التي تَشهَدُ بسماحة الشريعة الإسلامية ويُسرها ومرونتها، موضحا أن معنى: “لا ضرر” أي: يَحرُمُ إلحاقُ الضررِ بالغير في نفسِه أو عِرضه أو ماله، وذلك لما ينطوي عليه الضرر من “الظُّلم المحرَّم” في الإسلام تحريمًا قاطعًا، حتى لو جاء الضررُ نتيجةَ فعلٍ مباحٍ قام به شخصٌ آخَر؛ مثل أن يقومَ شخصٌ بعملٍ مُعيَّن في داره أو في مِلكه فيترتَّبُ عليه لحوقُ ضررٍ بجاره.

وأضاف خلال الحلقة الثامنة من برنامجه الرمضاني «الإمام الطيب» الذي يذاع ‏للعام الخامس، أمَّا قوله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: “ولا ضرار”؛ فمعناه: عدمُ جواز ردِّ الضرر بضررٍ مُماثل، لما يترتَّبُ على هذا الأسلوبِ من نشوءِ فوضى عارمةٍ في قضاءِ الحقوق واستيفائها، تهدمُ “الاجتماعَ الإنساني”، وتأتي عليه من الجذور، موضحا أن حُكمُ الشريعة في هذه الأحوالِ لمَن حَصَلَ له تَلَفٌ في ماله من شخصٍ ما، فلا يجوزُ له بحالٍ أن يردَّ بإتلافِ مال هذا الشخص البادئ بالضرر، وإنما عليه أن يلجأ للقضاء لتعويضِه عمَّا لحقه من ضرر.

وأوضح الإمام الأكبر، أن قاعدة “لا ضرر ولا ضرار” تتغلغلَ في نسيجِ “التشريعِ الإسلاميِّ”، موضحا أنَّها لا تقتصِر على حدودِ التكاليفِ الشرعيةِ الفرديةِ فحسب ؛ بل تمتدُّ لتشمل أهمَّ مقاصد الشريعة في حياةِ الناس، وهو استقرارِ المجتمعِ، وحفظِه من التعرُّضِ للهِزَّاتِ، والتضحيةِ ببعضِ التكاليفِ الشرعيَّةِ من أجلِ الحفاظِ على الوَحدةِ والنظامِ والتماسكِ الاجتماعيِّ، مؤكدا أن ذلك يتضحُ في أصلٍ من أخطرِ أصولِ الإسلامِ؛ وهو: “وجوبُ الأمرِ بالمعروفِ والنَّهيِ عن المنكَرِ”، وهو الأصلُ الذي عليه مدارُ خيريَّةِ هذه الأُمَّةِ وعدالتُها وشهادتُها على الأُمَم في قوله تعالى: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} [آل عمران:110].

وأشار إلي أن الفقهاءُ استَنْبَطَوا هذه الرخصة من تصرُّفاتِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم، وســيرتِه طُوالَ سِــنِين بعثتِه الشــريفة؛ فقد عاشَ في مكَّةَ ثلاثة عشـر عامًا، عانى فيهـــا -هو وأصحابُه- ما لا يُطاق ولا يُحتمل من منكراتِ الوثنيِّين والمشركين؛ سواء في الاعتقادِ أو في القولِ أو العملِ، وقد صبَرَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم على هذه المنكراتِ، وصبَرَ على قريشٍ، ولم يحملِ السلاحَ على أهلِها، ولم يُواجِههم بأيَّةِ خُطَّةٍ من خُطَطِ الإيذاءِ أو التضييقِ أو المناوشاتِ الحربيةِ، وظَلَّ صابرًا، بل مأمورًا بالصبر من الله تعالى، حتى هاجَرَ إلى المدينةِ المنوَّرة، وأُذِنَ له في القتال، موضحا أنه لم يؤمر بحَملِ السِّلاحِ إلا بعد أنِ استفرَغَ كلَّ طاقاتِه وطاقاتِ أصحابِه في الحوارِ بالحُجَّةِ والبُرهانِ والترغيبِ.

يذكر أن برنامج «الإمام الطيب» يذاع للعام الخامس عبر قنوات مصرية وعربية، وقد أطلق ‏البرنامج في رمضان 2016م، ويتناول البرنامج في نسخته الخامسة خصائص الدين ‏الإسلامي، ومظاهر وسطيته، وقواعد التكليفات الشرعية، ويسر الشريعة، ‏ومصادر التشريع، والرد على الشبهات حول السنة النبوية والتراث.

اقرأ أيضا.. عبد الفتاح السيسي ينعي الرئيس التشادي الراحل إدريس ديبي

زر الذهاب إلى الأعلى