الآنالرئيسية

عقب ارتفاع إصابات كورونا.. توجيهات عاجله بضرورة تفعيل الغرامات الفورية على المخالفين

عرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، آخر المستجدات الخاصة بالموقف الوبائي لفيروس كورونا، وإجمالي عدد حالات الشفاء والاصابة به حتى اليوم، خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، والتي أشارت في بداية العرض إلى أن معدل الإصابات الأسبوعي سجل ارتفاعاً ملحوظاً، وخاصة في بعض محافظات الجمهورية.

من جانبه، شدد رئيس الوزراء على متابعة الوزارات والجهات المعنية تطبيق القرارات والإجراءات الاحترازية الصادرة من مجلس الوزراء لمواجهة فيروس كورونا، وضرورة تفعيل الغرامات الفورية على المخالفين، بمنتهى الشدة والحسم.

كما كلف الدكتور مصطفى مدبولي بتكثيف الحملات على المنشآت المختلفة، كالمولات والمطاعم والكافيهات لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية، مع تطبيق الغرامات على المخالفين، وفى حالة تكرار المخالفة يتم غلق المنشأة على الفور.

وأشارت وزيرة الصحة خلال العرض إلى ما تم اتخاذه من إجراءات في إطار التعامل مع تزايد معدل الاصابات بالفيروس، وخاصة في المحافظات التي شهدت ارتفاعا ملحوظاً، موضحة أن الإجراءات التنفيذية لمواجهة أزمة فيروس كورونا في محافظة سوهاج، تمثلت في تحويل عدد من المستشفيات إلى مستشفيات عزل وفرز بكامل طاقتها، هذا إلى جانب زيادة عدد الأسرة الداخلية والرعاية وأجهزة التنفس بتلك المستشفيات، وكذا مخارج الأكسجين.

وحول الموقف الخاص بالمخزون الاستراتيجي للأكسجين، أشارت وزيرة الصحة إلى جهود الوزارة لتأمين احتياجات المستشفيات على مستوى الجمهورية من الأكسجين الطبي، والعمل على زيادة الكميات الخاصة به من خلال التعاون والتنسيق مع عدد من الشركات المنتجة له، لافتة في هذا الصدد إلى ما تم توريده من أجهزة مركزات الأكسجين المتعاقد عليها، وما هو مقرر استلامه خلال الفترة القليلة القادمة، وكذا ما يتعلق بإجراءات توريد مولدات الأكسجين، بالإضافة إلى جهود توفير تانكات وأسطوانات الأكسجين.

وأكدت الوزيرة خلال العرض حدوث انخفاض ملحوظ في حدة الإصابات والوفيات بين الأطقم الطبية، موضحة أن هذا يرجع إلى ما تم اتخاذه من الإجراءات التي تضمنت العمل على توفير معدات الوقاية بالكميات المطلوبة، وتنفيذ العديد من البرامج التدريبية على إجراءات مكافحة العدوى، هذا إلى جانب البدء في تطعيم الأطقم الطبية منذ شهر يناير الماضي.

وتطرقت الوزيرة إلى الموقف الحالي للقاحات ضد فيروس كورونا على المستويين المحلى والعالمي، وما يتعلق بمراكز توفيرها داخل الجمهورية، والتي وصل عددها حتى الآن إلى 208 مراكز لتقديم اللقاح للمواطنين، لافتة إلى ما تم توريده من شحنات من لقاح شركة “ساينوفارم”، وكذا موافقة هيئة الدواء المصرية على إصدار رخصة الطوارئ للقاح الخاص بشركة “ساينوفاك”.

«صحة النواب»: مصر حجزت لنفسها مكانا دوليا بتصنيع لقاحات كورونا محلياً

زر الذهاب إلى الأعلى