توك شو

عباس شراقي : إثيوبيا تحاول تحسين صورتها أمام المجتمع الدولي

قال عباس شراقي أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة، ان اثيوبيا تحاول ان تحسن من صورتها امام المجتمع الدولي، حيث انها طالبت بتشكيل لجنة لتبادل المعلومات، ولكن نحن لم نتفق بتاتاً على الملأ الثاني.

محاولات إثيوبيا كلها باتت بالفشل

واضاف شراقي ان محاولات اثيوبيا كلها باتت بالفشل، وانها اخذت تشكيل لجنة لتبادل المعلومات حجة لإظهار حسن نيتها، فمصر والسودان واثيوبيا لم يتفقوا على قواعد الملء والتشغيل في السد، ولكن رغم ذلك مازالت مصر والسودان في استمرار على المفاوضات.

وأوضح عبر مداخلته مع برنامج على مسئوليتي المذاع على قناة صدى البلد، اليوم الاربعاء، ان اثيوبيا رفضت وساطة اللجنة الدولية الرباعية في ملف السد، ولكن طلبت ان يكون للمراقبين الدوليين دور في ملف السد، لم يتم الرد بعد بخصوص ذلك بالموافقة من قبل مصر والسودان، ولكن من المتوقع موافقتهما، ان كان ذلك سيساعد في كشف حقيقة اثيوبيا وهل مشكلة سد النهضة.

واستكمل ان مصر ستستمر في اثبات للعالم بأن اثيوبيا مازالت تراوغ، وان ادعاءات اثيوبيا بأن الملأ الثاني او بناء السد عامة لا يوجد منه ضرر، فلماذا توقفت محطات المياه في السودان وايضا لماذا انخفض منسوب مياه النيل في مصر، فكل ادعاءاتها هي مجرد كذب ومراوغة لاستكمال ما بدئته.

وذكر ان بناء السد يعمل على تخزين ١٨.٥ مليار متر مكعب من المياه، وان هذا العدد كان من الممكن ان يزرع به فدادين ارز كثيرة ويتم تصديرها للخارج، فهذا يدل على انه يؤثر على الاقتصاد المصري، وان قواعد الملأ وبناء السد يجب ان تكون مدروسة، وهذا غير متواجد.

اثيوبيا تستخدم السد كورقة انتخابية في الداخل

واشار الى ان اثيوبيا تستخدم السد كورقة انتخابية في الداخل، حيث ان الداخل الاثيوبي ملتهب، فهناك العديد من المظاهرات ضد الحكم الاثيوبي، حيث انه بقضية السد يظن انه بذلك سيبعد انظار الشعب عنهم.

اقرأ أيضا.. مراسل سكاي نيوز يوضح آخر مستجدات قضية سد النهضة في إثيوبيا والسودان

زر الذهاب إلى الأعلى